أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سنان الخالدي - عيد الفطر عزاء لإطفال السماوة














المزيد.....

عيد الفطر عزاء لإطفال السماوة


سنان الخالدي

الحوار المتمدن-العدد: 4168 - 2013 / 7 / 29 - 23:38
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


لو اختصر كل منكم منشورات الاستهجان والاستنكار والإدانة لديه بسطر واحد، ثم كتبه على لافتة وحملها مع اصدقاء له ثم خرجتم بتلك اللافتات متظاهرين في الشوراع، لما حدث بنا هذا الذي حدث.
إن فعلتم ذلك؛ سأحمل انا ومجموعة اخرى علباً باللون الأزرق، فنضع على لافتاتكم الكثير من الـ لايكات كمعجبين بها وبواقعيتكم . ولكم ان تحملوا دفاتر ايضا، وسنأتيكم بالأقلام كي نعلق سوية في تلك الدفاتر، وتخيلوا كم ستكون ثورتنا رائعة، إنها ثورة القرطاس والقلم، ليس هناك جاهل بيننا، انني احلم بذلك، حيث يمكنني ان اتميز بحبي للعراق عليكم حينما اسكب من وريد القلب دماً لإكتب به في كل دفتر ( إنني اوالي العراق ) .
كفاكم تنظيراً ارجوكم فلعبة التسلية بالاقوال والنقد والازدراء والتذمر والإتهام والتحليل انتهت The End .... والكل يعرف we lost ... افلا نلعب لعبة جديدة فقد سئمنا هذه اللعبة. فلنلعب لعبة الكرامة، نحمل احدنا على الاكتاف فيهتف بنا: من نوالي ؟ فتصرخون جميعاً: نوالي العراق، سينضم الينا الجائعون المحرومون بعد دقائق قليلة يتبعهم المدجنون الخائفون من لا شيء. واي شيء يخيف الناس غير ان يروا وطنهم يذبح على يد الغرباء و المجرمين. يوماً كتب احد اصدقائي لكم: لو دخل خنزير عابث حضيرة ً لخنازير فآذاهم لأنتفضوا عليه حتى يطردوه !
وكتبت انا في ما مضى لو ان غراباً اهين بمثل ما نهان يومياً لثار ذلك الغراب مسترداً حقه او ميتاً دون كرامته ... ( قال يا ويلتي أعجزت ان اكون مثل هذا الغراب ). ثم عدت واستشهدت بقول الشاعر احمد مطر: ( قسماً باسمك إنني عندما أرنو لشعبي، لا أرى إلا الحمير )، وكأن احمد مطر عاش معنا ونحن ساكتون عن حكومة اعطت مساعدات لموريتانيا والصومال وجزر القمر، وشعبنا خانع جائع جاهل يرضى بحفنات من عدس. الم تسمعوا بالأفعى الانتحارية؟ ، هي افعى تلتهم ذيلها حينما تحاصر وتذل حتى تأكل نفسها وتموت، وكذا حال العقرب حينما تحاط بالنار، تلدغ نفسها وتموت، لن تقبل بالذلة والعار. فثوروا ايها العراقيون أو ( أقتلوا انفسكم ذلكم خير لكم عند بارئكم ). ابكاني كثيراً منظر الأطفال الذين خرجوا اليوم كي يشتروا ملابس العيد، كانوا فرحين ابرياء، يلعبون ويمرحون، فقتلهم تفجير ظالم. وليتخيل كلٌ منكم ان ابنه مات اليوم او اصيب فقطعت ساقه التي لم ينفعها من السلامة جهاز ابو الاريل، والذي لازال يحملهُ مرؤوسي نوري المالكي في سيطراتهم التافهة. ثوروا ولا تقتلوا اولادكم خشية الظلم والظالمين ، وهل هناك ظلم اكبر من قتل ابناءنا ؟ .
أعجبني · · المشاركة



#سنان_الخالدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حطموا الثور المجنح وضعوا مكانه تمثال بعوضة
- صندوق الاقتراع هو جهاز لأستنساخ نفس الوجوه
- لبيك يا عراق ام لبيك يا طرطور ؟ !
- الملحدون وممارسة التسقيط في الخطاب الديني
- العراق بلا جهل سيثور بلا وجل
- لسنا أمعات
- اما ان تكونوا معنا او ضدنا ( بوش الأب )
- ترانيم يائس من عراق بائس
- فرانس نيكون ... وهل اكتشفت الطماطم ؟ !
- أيها المثقفون ، مالكم كيف تحكمون
- مع احترامي للجميع - ثورة عراقية ام ثرثرة ؟
- لم ينتهي المسلسل الأمريكي في العراق ومختار العصر بطل هذه الح ...
- ايران و سياسة التوسع بإسم الدين والطائفة
- أقليم الأنبار والحجج الواهية لإقامته


المزيد.....




- السودان: «سَلِّمُ مفاتيح البلد»
- التضخم قضية صراع طبقي بين الرأسمال والعمل
- العدد 494 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
- شيء من الإرادة لهزم اليأس والإحباط
- العدد 493 من جريدة النهج الديمقراطي كاملا
- النهج الديمقراطي العمالي يدعو إلى رص الصفوف لمواجهة الهجوم ا ...
- رائد فهمي : التعويل على المشروع المدني في العراق
- العصيد اليمنية وجبة الأغنياء والفقراء
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- جريدة الغد الاشتراكي العدد 29


المزيد.....

- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 50، جانفي-فيفري 2019 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سنان الخالدي - عيد الفطر عزاء لإطفال السماوة