أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سنان الخالدي - لسنا أمعات














المزيد.....

لسنا أمعات


سنان الخالدي

الحوار المتمدن-العدد: 4141 - 2013 / 7 / 2 - 14:16
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


قلت في نفسي لماذا نحن مقلدين ولماذا اسمها تمرد العراقية ، لماذا لا يكون اسمها فرضاً جموح الاحرار ، واغلبنا يعرف ما لكلمة تمرد من معاني منبوذه كالتشرد والتوهان و النشوز والسفاهة والوقاحة او الخروج عن المألوف، ثم عدت وقلت: فلتكن تمرد ، بقصد التمرد على فساد الحكومة و جرائمها ، او لتحمل ثورتنا اي اسم ثوري ، تلك الثورة التي أحلم بها لدقيقة ثم يجرف ذلك الحلم موجات عاتية من القنوط .
وما ذلك الاحباط إلا بسبب ملايين صامتة من العراقيين ، لا تحترم انسانيتها ولا ترعى كرامتها، وعلاوة على ذلك فهم يحيطون بثلة من الاحرار بالنقد الهدام و إلقاء كلمات يائسة وجمل يبالغ اصحابها بإستحالة حدوث اي نهضة جديدة في العراق. اولئك المنبطحون ما رأيتهم إلا مشتتين في آرائهم فوضويون في طرحها ، متسرعون في التصديق أو الانكار ، تلاقت عقلياتهم حتى زنت فأصيبوا بنقص المناعة الفكرية. فأصبحنا نقول: ليس هناك اي علاج لهذه العقول الارتدادية التي اصابت الوطن بالأعياء والعجز عن النهوض .
والواقع هو ان بلدي يضم بين احضانه مئات من الشباب الاحرار ، شباب بلا
قائد ، قيدت رغبتهم بتغيير الواقع ملايين رضت بالخنوع ، آلاف الآراء المثبطة نقرأ ، آلاف اخرى تتحدث بطائفية ، آلاف غيرهم رضخوا متخلين عن ولائهم لوطنهم الذي طالما شربوا من ماءه وتنفسوا هواءه ، آلاف مؤلفة كونت ملايين تخلت عن مسؤوليتها تجاه وطنها ، ومن بينهم نخبة نبذت ذلك الخضوع للأمر الواقع . فأجد صديقاً يدعوا إلى تشكيل حزب وطني نهضوي ، وآخر يدعوا لإن نكوّن حركة تمرد عراقية ، وانا ابحث عن تطلعاتهم بين الحين والآخر ، ادعمها ساهراً أصلي راجياً لها الظهور والنجاح .
لسنا قلة قليلة ، بل نحن مئات عززوا فكرة قبول الذات والثقة بالنفس مهما كان رأي الناس . فالدرب طويل معتم ، لكن عتمته ليست ابدية ، شموعنا كألاحرار ستوصلنا لضياء بهي ، نفرح حينها بالنجاح ، نعانق بعضنا مهنئين انفسنا بتحقيق غاياتنا السامية . فلندع اولئك ولنعمل بجدية، ونجهد أنفسنا لإن نكون ابطال حقيقون ، رجال افعال لا اقوال ، اكملوا مسيرة هادي المهدي وغيروا عتاب روحه لنا بالأبتسام والرضا .
فلننهض يا ابطال ، الأمل معقود بناصيتنا ، ولنحذر غدر الجبناء ، لكن لا نخافهم . عراقنا مقيد بأغلال الظلم والظغيان ، يصيح مستنجداً بنا لألمه ، وانا معكم في كل خطوة، سأطعمكم لحمي إن جعتم واسقيكم دمي إن عشطتم، و أنتم اهل لما رجوت .



#سنان_الخالدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اما ان تكونوا معنا او ضدنا ( بوش الأب )
- ترانيم يائس من عراق بائس
- فرانس نيكون ... وهل اكتشفت الطماطم ؟ !
- أيها المثقفون ، مالكم كيف تحكمون
- مع احترامي للجميع - ثورة عراقية ام ثرثرة ؟
- لم ينتهي المسلسل الأمريكي في العراق ومختار العصر بطل هذه الح ...
- ايران و سياسة التوسع بإسم الدين والطائفة
- أقليم الأنبار والحجج الواهية لإقامته


المزيد.....




- ه?موو هاوپشتي و هاوس?زيي?ک ل?گ?? قوربانياني بووم?ل?رز?ک?ي ئ? ...
- حزب العمال البريطاني يدافع عن الأمن ويناشد بعدم خفض موازنة ا ...
- العدد 493 من جريدة النهج الديمقراطي كاملا
- من وحي الاحداث: حتى أرقامكم تفضحكم
- تيسير خالد : بن غفير يوعز بتسليح المستوطنين ويشجعهم على ارتك ...
- الشرطة القضائية بصفرو تستدعي مرة أخرى الرفيق عز الدين باسيدي ...
- كل التعاطف والتضامن مع ضحايا الزلزال الأخير الذي ضرب تركيا و ...
- الزلزال الذي دمّر سوريا المدمرة بالفعل
- راهن النضال لأجل الحُقوق الأمازيغية وما العمل لفرضها؟
- حزب التقدم والاشتراكية يستقبل كفاءات وطنية التحقت حديثا بالح ...


المزيد.....

- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 50، جانفي-فيفري 2019 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سنان الخالدي - لسنا أمعات