أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - توفيق أبو شومر - هل دول العرب دويلات أم شركات؟














المزيد.....

هل دول العرب دويلات أم شركات؟


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 4146 - 2013 / 7 / 7 - 04:54
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


يمكننا أن نُقسِّم دول العالم تقسيما مختلفا عن التقسيمات الأكاديمية المعتادة، التي قسَّمتْ دول العالم حسب أنظمة الحكم والمواقع الجغرافية والتواريخ النضالية ، فنقسم نحن دول العالم في هذا الزمن قسمين لا غير: دول الصيد، والدول الفريسة.
تختلف دول الفريسة فيما بينها، فمنها دولٌ انتقلت من الفريسة إلى الصيَّاد بعد أن تعلمت من تجاربها الطويلة، وتمكنتْ من بلورة نظامٍ لتسيير حياتها؛ كالصين والهند والباكستان وإيران وتركيا وكثير من دول جنوب شرق آسيا وجنوب إفريقية وغيرها.
ومن الدول الفريسة أيضا دولٌ كانت أقل استفادة من تجاربها، وظلتْ تمارس الوقوع في الخطأ نفسه مراتٍ عديدة، وأبرز تلك الدول منظومة العالم العربي المُفكَّكة، وكثير من دول إفريقيا وآسيا، هذه المجموعة من الدول التي لم تتعلم من تجاربها ومن تجارب الدول الأخرى ظلت في منزلة البقرة الحلوب التي تتغذى في مزارع الأوطان، ولكنها تُحلب في محالب الدول الأخرى، وهي مجموعة كبيرة اعتادت أن تشتري حليب أبقارها من خارج حدودها، وأن تُودعَ ثرواتِها بعيدا عن أوطانها، هذه الدول لم تعد في مفهوم علم السياسة في ألفيتنا الثالثة دولا ذات سيادة، لها علمها الخاص وعملتها ونظام حكمها، بل أصبحت فرائس وطرائد تديرها عن بعد شركاتٌ استثمارية عقارية واقتصادية، الحاكم والرئيس والأمير والملك فيها مديرُ شركة لاغير، يوقِّع عقدا مع رؤسائه في الشركات العالمية الكبرى نظير أن يؤجِّر شركته أو( وطنه) سنة أو سنوات، نظير مبالغ معروفة!!
وهناك أنماط عديدة من أمثال رؤساء الشركات هؤلاء، فمنهم (مديرو شركات) يبيعون أوطانهم في سوق التجارة العالمي، في مقابل حصولهم على تفويضٍ بحمل مفاتيح خزائن الأوطان، وهؤلاء لا تهمهم تواريخ الأوطان ونضالها الطويل وتراثها الثقافي والفكري، بقدر ما يهمهم سعر البيع، وكيفية دفع الثمن!!
ومنهم من يرهنون (اوطنهم) رهنا عقاريا عند المسشتثمرين الكبار، نظير أن يوفروا لهم ولعائلاتهم الرفاهية والرصيد المالي، بغض النظر عن شروط الرهن العقاري لوطنهم وبلدهم، وهؤلاء يُفصِّلون أوطانهم على مقاييسهم الشخصية، فيستنون القوانين واللوائح المناسبة لهم ويمزجونها بشعارات برَّقة، ويُسخرون التقاليد السائدة والأديان لخدمة مبادئهم!!
ومن أبشع أنماط حكام الأوطان، أو بعبارة أكثر دقة( مندوبي الشركات الوطنية) هم الديكتاتوريون الطغاة، مندوبو الشركات، ممن تقتصر مهمتهم الرئيسة في وأد بذور الثورة والتمرد والإبداع في نفوس الشباب، وإنهاك مواطنيهم بالمشكلات الاقتصادية والحياتية، مما يحول الأوطان إلى سجون ومعتقلات جماعية،تُسهم في تهجير المبدعين والأكفْاء!!
ولخَّص المفكر الكبير عبد الرحمن الكواكبي صاحب الكتاب المحظور نشره في العالم العربي صفات الحاكم الطاغية في كتابه (طبائع الاستبداد، ومصارع الفساد) أروع تلخيص حين قال:
" أبشع أنواع الحاكم المستبد ، الذي يُتَعوَّذ به من الشيطان، هو الحاكمُ الفرد المُطلق، الوارث للعرش، القائد للجند، الحائز على لقبٍ ديني"!!!!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,252,785
- شباب ملاليم وشباب ملايين
- رموز عساف الإعلامية والفنية
- هل ستفقد مصر نيلها؟
- تضامنوا معها
- روحانية إيران الجديدة
- من هو كاره نفسه؟
- صفعات إسرائيلية على وجه جون كيري
- كيف تصبح شخصية مرموقة في فلسطين؟
- مغاوير كتيبة الإنترنت
- أفقر دولة وأسعد دولة
- سياسيون يفرقون وفنانون يوحدون
- كبير المفسدين والشياطين
- باللغة نحل مشكلاتنا
- كتيبة إلكترونية في الجيش الإسرائيلي
- فقوس الحزام الأمني في غزة
- موسم الإرهاب السنوي
- نظارات العفة بدلا من النقاب
- فيلم تحريضي على مدارس غزة
- يا مقهوري عمال فلسطين
- صناعة ألقاب الفخامة العربية


المزيد.....




- ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار لمن يعيد كلبيها بعد سرقتهما خ ...
- أول ضربة في عهد بايدن.. الجيش الأمريكي يقصف مواقع لميليشيات ...
- أول ضربة في عهد بايدن.. الجيش الأمريكي يقصف مواقع لميليشيات ...
- سفيرة فنزويلا لدى الاتحاد الأوروبي تعلق على طردها
- ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024
- وكالة: واشنطن وجهت أول ضربة لجماعة مدعومة من إيران بموافقة ب ...
- اتساع تدفق الحمم من بركان في شبه جزيرة كامتشاتكا الروسية
- الولايات المتحدة تطالب كوريا الشمالية بتعويض ضخم عن -مأساة- ...
- نتنياهو: أبلغت بايدن أني سأمنع إيران من حيازة سلاح نووي باتف ...
- البنتاغون يؤكد شن غارات جوية أمريكية على ميليشيات تدعمها إير ...


المزيد.....

- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - توفيق أبو شومر - هل دول العرب دويلات أم شركات؟