أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عاصي على عفارة - الشيطان الومضة














المزيد.....

الشيطان الومضة


عاصي على عفارة

الحوار المتمدن-العدد: 4046 - 2013 / 3 / 29 - 12:53
المحور: الادب والفن
    


((الشيطان الومضة))
يوم الخميس الواقع في 28/03/2013 م - 17/05/1434 هـ
في الرابعة صباحاً, استيقظت كعادتي, على المنبه البيولوجي, الذي لا يخطئ, لا يقدم ولا يؤخر ثانية واحدة, أسكته وهرعت سريعاً, أعمل على كأس متة يمجد الخالق, أهلت الماء على وجهي حتى صرخت عيناي ((«توقف» هذا يكفي... شكراً)) وعدتُ من غزوة المطبخ إلى سرير النوم غانماً بصينية المتة, وحوائجها استلقيت وأخذت مصة من أول كأس, وأمسكت كتاباً كالعادة وما إن قرأت أول سطر من كتاب لزوميات رفيقي أبي العلاء المعري, حتى سمعت حركة أقدام قادمة باتجاهي, فتحت عيني مندهشاً, وقلتُ بفرح. أهلاً بصديقي, لماذا لم تطرق الباب, لقد أخفتني (يا كر) ابتسم شيطان الشعر الفصيح وقال: المهم أنني أتيت.. صحت فرحاً أهلاً بقدومك تفضل واجلس بقربي كملاك على سرير مريض, جلس الشيطان وبدأت أسئلته التي استهلها بالسؤال التقليدي السائد حالياً بين السوريين, بـ : أبو علي عاصي هل أنت مؤيد أم معارض.. قلت في ذكاء المتحمس, أنا معارض للفساد وخاصة الإداري منه, قال (كول هوى) أجب معارض أم موالي, فقلت محدثاً نفسي أخشى أن يكون هذا الشيطان مخبراً, ودعمت حجتي تلك بأن أغلب المخبرين شياطين, وبعضهم مرتزقة.
أجبته: مؤيد حتى نقي العظم وكل خلية في جسدي تصرخ بالروح وبالدم أفتدي وطني, عندها افتر ثغره, وتابع علاكه قائلاً: أعرف بأنك مشتاق لي, وبأن غيبتي طالت ولكني متعب, وأريد أن أنام أفسح لي مكاناً بجانبك. قلت حاضر ونفحته وسادة طرية, أستخدمها في الضم والتقبيل ليلاً في تعويض عن جسد أنتظره فلا يأتي, وقبل أن يغفو قلت له: سيادة الشيطان ما الذي أتعبك يا أخي الذي كنت كريماً, أراك للمرة الأولى بهذا التعب, كأن أحدهم قد استبدلك بثوره وفلح بك براري الكون, قال بعد أن مال إلى أذني, كنت عند أحد شعراء (القصيدة الومضة) لقد هد حيلي لم يتركني حتى وهبته منها ألفاً..
سألته باستغراب ما هي القصيدة الومضة, أجاب القصيدة الومضة يا فهمان هي قصيدة قصيرة جداً هي كالبرق ، جامعة , مانعة , مقطرة, حاسمة , ساحقة , ماحقة , تختصر شقاء الشاعر وعشقه وفرحه , وأوجاعه , ببضع كلمات , .... ليست كالكلمات , وتجاري العولمة في حركة استباقية, تجعل المعولمين الأصليين يندهشون من سرعتها , ليجاروهم في ما هو أسرع , قلت لم أفهم من كلامك سوى, الطغيان والدكتاتورية, من ساحقة وماحقة وحاسمة, وعولمة, على رسلك أفهمني , وضح لي أكثر, حاول التوضيح قائلاً : القصيدة الومضة يا صاحبي هي الشرارة التي تؤدي إلى الحريق, هي النار في ذاتها ولذاتها, قلت له أعطني مثالاً أيها الومضة العزيز,
خذ قال :
أحبك
حتى
آخر
قبلة
قلت: وبعدين. قال: انتهى الحب بانتهاء القبل وانتهت الومضة النارية العاشقة. عقبت على كلامه قائلاً
أنت ظالم يا صديقي هناك ومضات قرأتها ، جميلة ومعبرة وتختصر قصيدة من خمسين صفحة .
قال: معك حق إذا كان كاتب القصيدة ليس بشاعر، وكاتب الومضة, شاعراً حقاً.
خذ هذه قلت, قال هات
في طريقي شجرة ياسمين
في الياسمينة الشجرة
بيت لعصفور دوري
والنسر لا يهمه من الياسمين
سوى فريسة تسمى
عصفوراً دورياً
قال الشيطان : تلحس ما تيسر لك من اللحس, دعني أنام الآن وانقلع إلى أعمالك... ارحل..
لن أذهب قلت له , قبل أن تعدني بأن تمنحني أجمل القصائد . يا حيف عليك وعلى الخبز والملح الذي بيننا, تمنحني أسوأ القصائد وتمنح غيري أجمل ما في اللغة , هل إن محمود درويش أفضل مني أم أن وراء الأكمة ما ورائها .
قال دعني الآن وأذهب (أعدك وعداً وامضاً), وذهبت من ساعتها بعد أن دثرته جيداً, خوفاً عليه من البرد, لأتابع الحلقة.... من المسلسل التركي (جيران ماريا وأنا)




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,062,564
- يا ماريا 4
- يا ماريا 3
- يا ماريا 2
- القبعة
- الثائر الأممي ارنستو تشي غيفارا
- يا ماريا
- يا سوريا
- صديقي الذي مات
- حوار في الثورات


المزيد.....




- المصباح يحذر الداخلية : سنصوت بالرفض ضد مشروع القانون المتعل ...
- -أنا هرجع عشانك-.... فنانة مصرية تكشف الدور الذي تمنى يوسف ش ...
- عقيلة سلطان عمان تهنئ الفنانة الإماراتية أحلام
- مصر.. غياب تام للفنانين عن جنازة الفنانة أحلام الجريتلي (صور ...
- المغرب: دورة استثنائية لمجلس النواب
- مراسم تشييع جثمان الفنان المصري يوسف شعبان
- بالفيديو.. والد الفنان الكويتي مشاري البلام يكشف عن اللحظات ...
- ايران البيان الختامي: على علماء الدين في اذربيجان ترويج الثق ...
- ايران البيان الختامي: على علماء الدين في اذربيجان ترويج الثق ...
- أربع نساء في حياة يوسف شعبان.. فنانتان وأميرة وسيدة كويتية


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عاصي على عفارة - الشيطان الومضة