أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مجدى زكريا - اولئك المدعوون - الهة














المزيد.....

اولئك المدعوون - الهة


مجدى زكريا

الحوار المتمدن-العدد: 4006 - 2013 / 2 / 17 - 11:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عندما شفى الرسول بولس رجلا اعرج فى لسترة , رفع الناس اصواتهم وقالوا : " قد تشبه الالهه بالناس ونزلوا الينا ". فدعوا بولس هرمس , ورفيقه برنابا زفسا. (اعمال 14 من 8 - 14) وفى افسس , حذر صائغ الفضة ديمتريوس من انه اذا سمح لبولس فى الاستمرار فى الكرازة , فسوف " يعتبر هيكل الالاهة العظيمة أرطاميس كلا شئ ".
لقد عبد الناس فى القرن الاول , كالكثيرين اليوم , ما يدعى الهه , سواء كان فى السماء او على الارض ". وفى الواقع , قال بولس ان " ان هنالك الهة كثيرين وأربابا كثيرين " لكنه اوضح ايضا : " لنا اله , الاب ". و " هناك رب واحد , يسوع المسيح ". كورنثوس الاولى 8 عدد 5 , 6.
مع ان يسوع لم يدع قط انه الله , تكلمت نبوة اشعيا عنه بصفته الحاكم المعين من الله ودعته " الها قديرا " و " رئيس السلام ". وأضافت هذه النبوة : " " لنمو رئاسته وللسلام لا نهاية ". فيسوع , بصفته رئيسا وابن الله , سيكون الحاكم على رأس حكومة " الاله القادر على كل شئ " السماوية.
لكن قد يسال سائل : بأى معنى يكون يسوع " الها قديرأ ". نقرأ فى يوحنا 1 عدد ا بحسب الترجمة البروستانتية : " فى البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله ". ويصر البعض ان هذه الاية تعنى ان " الكلمة " الذى ولد على الارض طفلا سمى يسوع ليس سوى الله القادر على كل شئ نفسه. فهل هذا صحيح ؟
ان تفسير هذه الاية بأن يسوع هو الله القادر على كل شئ يتعارض مع العبارة الواردة فيها التى تقول : " والكلمة كان عند الله ". فعندما يكون شخص " عند " شخص اخر , لا يعقل ان يكون هو نفسه الشخص الاخر.
ولذلك تبين ترجمات عديدة للكتاب المقدس الفرق بينهما , مشيرة بوضوح الى ان الكلمة ليس هو نفسه هو الله القادر على كل شئ. مثلا تنقل هذه العبارة فى مجموعة من الترجمات كما يلى : " الها كان الكلمة ". " الكلمة كان الها ". و " الكلمة كان الهيا ".
وهناك ايات اخرى فى الكتاب المقدس يرد فيها باللغة اليونانية التركيب نفسه المستخدم فى يوحنا 1 عدد 1. وينقل هذا التركيب فى هذه الايات الى "اله ". مثلا , وصف الحشد كلام هيرودس أغريباس الاول بأنه صوت " اله ". وعندما لم يمت بولس نتيجة لدغة افعى سامة , قال الناس : " انه اله ". وليس الله , تنسجم مع قواعد اللغة اليونانية وتعليم الكتاب المقدس.
فكر ايضا فى ما قاله يوحنا عن " الكلمة " فى الاصحاح الاول من انجيله. كتب : " الكلمة صار جسدا وأقام بيننا , ورأينا مجده , مجدا ( لا كما الله , بل ) كما لمولود وحيد من أب ". فقد رأى الناس " الكلمة " الذى صار جسدا وعاش على الارض بصفته الانسان يسوع. وهذا يعنى ان " الكلمة " لا يمكن ان يكون الله القادر على كل شئ الذى يقول عنه يوحنا : " الله لم يره احد قط ". - يوحنا 1 عدد 14 و 18.
قد يقول المرء : لو كان ذلك صحيحا , فلماذا هتف توما عندما رأى يسوع المقام قائلا : " ربى والهى ؟ ". كما ذكر سابقا , ان يسوع اله بمعنى انه كائن الهى , لكنه ليس الاب. ( مجازا تعتبر كل المخلوقا فى السماء كائنات الهية بالتمايز عن المخلوقات البشرية ) وقد سبق يسوع وقال لمريم المجدلية : " انى صاعد الى ابى وابيكم والى الهى والهكم ". تذكر ايضا لماذا كتب يوحنا انجيله. فبعد ثلاثة اعداد من حادثة توما , اوضح يوحنا انه كتب انجيله ليؤمن الناس ان يسوع هو المسيح ابن الله. لا انه الله نفسه.
من الواضح انه يوجد الهة كثيرون. حتى ان بعضهم ذكر فى الكتاب المقدس , كما رأينا. الا ان الذين رأوا قوة الله منذ زمن بعيد قالوا : " يهوه هو الله يهوه هو الله ".( ملوك الاول 18 عدد 39 )غير انه يوجد اله قدير اخر. يقول الكتاب المقدس : " اله هذا الدهر قد اعمى اذهان غير المؤمنين ". كورنثوس الثانية 4 عدد 4.
حذر يسوع تلاميذه ثلاث مرات من هذا الاله فى الليلة التى سبقت موته , داعيا اياه " حاكم هذا العالم ". وقال ان هذا الحاكم او الاله القوى سيطرح خارجا. فمن هو هذا الاله , وماهو العالم الذى يخضع لحكمه.
ليس هذا الحاكم سوى الملاك المتمرد , الشيطان ابليس. وكيف نعرف ذلك ؟ يوضح الكتاب المقدس انه عندما جرب الشيطان يسوع , " أراه جميع ممالك العالم ومجدها , وقال له : اعطيك هذه جميعها ان خررت وقمت بعمل عبادة لى ". ولا يعتبر هذا العرض تجربة ما لم يكن الشيطان يعرض شيئا يملكه فعلا. وقد اقر يسوع بهذا. ومن ناحية اخرى لو كان يسوع هو الاله القادر على كل شئ فكيف يسمح ان يكلمه الشيطان بهذه الطريقة ويطلب منه ان يسجد له.
كتب الرسول يوحنا : " العالم كله . . . هو تحت سلطة الشرير ". وكل ما نراه حولنا من شر وبلاء سواء من الاديان المرتدة والتجارة الجشعة والسياسة الفاسدة ماهو الا اثبات ان الشيطان يتحكم بهذه الكيانات الثلاثة ويستخدمها افضل استخدام ليسبب ويلات وماسى على الارض.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من يقف وراء كل الشرور ؟ (2 -2)
- الشيطان خرافة ام واقع مشؤوم ؟ (1 - 2)
- بهلوان الصخور
- هل الدين وراء مشاكل البشر (2 - 2)
- هل للدين - تأثير بناء ام هدام ؟ (1 - 2)
- من هو الاله الحق الوحيد ؟ (2 - 2)
- من هو يسوع المسيح ؟ (1 - 2)
- عجز الانسان عن الثبات وحده
- زيارة لأرض الموعد (2 - 2)
- زيارة لأرض الموعد (1 - 2)
- معارف واضاءات
- قيمة - الاناء الاضعف
- العهد القديم - كتب لارشادنا (2 -2)
- ما قيمة - العهد القديم - ؟ (1 - 2)
- حرقة فى القلب لا تنطفئ
- لم يحسن بنا تجنب التطرف ؟
- هل الله سر ؟
- أعجوبة بيضة النعام
- هذا مستحيل !
- لماذا لزمت الصمت يارب ؟


المزيد.....




- الشؤون الإسلامية بالسعودية تغلق 8 مساجد بسبب كورونا
- القوات الإسرائيلية تقتحم المسجد الأقصى وتهاجم المصلين
- إدانات عالمية للعنف الإسرائيلي بالمسجد الأقصى
- الإدارة الروحية لمسلمي روسيا تحظر إقامة صلاة عيد الفطر في ال ...
- اندلاع حريق في باحات المسجد الأقصى بالقدس
- الإفتاء: غدا الأربعاء المتمم لشهر رمضان.. والخميس أول أيام ع ...
- الخميس أول أيام عيد الفطر.. دول عربية وإسلامية تعلن غدا الأر ...
- وزراء الخارجية العرب يدينون بشدة جرائم الاحتلال الإسرائيلي ب ...
- وزير خارجية الأردن يحذر من التداعيات الكارثية للاعتداءات الإ ...
- القيادي في حركة الجهاد الاسلامي نافذ عزام: التطبيع مع الاحت ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مجدى زكريا - اولئك المدعوون - الهة