أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أمنية طلعت - المهرج والضمير














المزيد.....

المهرج والضمير


أمنية طلعت

الحوار المتمدن-العدد: 4000 - 2013 / 2 / 11 - 13:52
المحور: المجتمع المدني
    


في فرنسا "مش في مصر خالص" وعام 1957 "يعني مش دلوقت أهو" اهتز العالم للفظائع التي ارتكبها رجال حكومة ديجول في ثوار الجزائر بما فيهم من جزائريين من أصل فرنسي ومسلمين ويهود، رغم أن هؤلاء الرجال أنفسهم كانوا ضحايا الجستابو أثناء الاحتلال الألماني لفرنسا قبلها بعشرين عاماً فقط، لكن فيما يبدو أن ديجول مثله مثل هتلر في المحصلة النهائية للمسألة.
بذلت حكومة ديجول قصارى جهدها كي تمنع الحقيقة من الوصول للعالم، لكن رجالاً شجعان أمثال هنري أليج قاوموا أسوأ أنواع التعذيب، فلقد كان رئيساً لتحرير جريدة جزائرية تؤمن بحرية التعبير، لكن بعد أن فُرض الحظر على جريدته، اعتقله مظليو الجيش الفرنسي وتعرض لتعذيب وحشي كان أقله حرق أعضائه الحميمة على المدفأة. عندما خرج أليج مشوهاً تماماً كتب كتابه "السؤال" الذي صادرته حكومة ديجول، لكن الحقيقة ظهرت في نهاية الأمر وتحول الكتاب إلى فيلم "الجحيم".
هنا أستعير من الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر سؤاله في مقدمة الكتاب: " إذا كانت خمسة عشر عاما كافية لتحويل الضحايا إلى جلادين..فإن أي إنسان في أي وقت يمكن أن يجد نفسه ضحية أو جلاداً".
وبمناسبة "الضمير" الذي أعلن عن نفسه مؤخراً، فعندما تفرست في تعبيرات وجهه، لم أجد سوى وجوهاً جاعت ولم تجد لنفسها مكاناً في الماضي، فلما استفحل أمر – الحضارة versus حضارة – وجدت الفرصة مواتية كي تلعب اللا دور في المكان والزمان الصحيح تماماً لتكتمل الكوميديا العبثية التي نعيشها.
من الصعب جداً أن يأتي ضحية ليلعب دور المستبد العادل – هذا إن اعترفنا كلياً بأنه كان ضحية – خاصة بعد نجاح فيلم " الحب في طابا 2" والذي لم ينته هذه المرة بإصابة الأبطال بمرض الإيدز اللعين، حيث أن البطولة في الجزء الثاني نسائية بامتياز وتوقفت عند حدود عروض التعري والقضاء على محتويات البار والميني بار. ويكفينا فخراً أن البطلات عدن دون أي " عك" مع جنود الحدود للدولة الصديقة إسرائيل، ولم تحدث عقب انتهاء الرحلة حالات قيئ صباحي مفاجئ، هذا لأن البطولة أُسندت لنساء بلغن سن يأس "الله يجازي عمليات التجميل خلت الماشطة صبية".
لقد أثبت التاريخ أن الشريفة المتغطية يمكن أن نكتشف فجأة أنها عاهرة، وأن البطل المغوار الذي قاوم الظلم وتعرض له يتحول في طرفة عين إلى ظالم جهول" ده إن مكنش أصلا جاهل عامل فيها أفندي" وأن من لا يمتلكون ضميراً من الأساس يصبحون الممثل الرسمي له في كافة المحافل والجبهات، وأن الزعيم العظيم الذي قتله الملك الظالم لأنه يقول ربي الله، لم يكن سوى جاسوساً مزدوجاً وعميلاً ماسونياً أصلاً .....إلخ.
لذا يا أصدقائي فلتضعوا ساقاً على ساق وتجلسوا جواري في الشمس بينما نكتفي بمشاهدة المهرجين وهم يقلبون بعضهم بعضاً من فوق المسرح حتى ينتهوا تماماً.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,156,076
- تعميم -العريان- جماهيرياً
- شعب عنصري بطبعه
- مسلم آه مسيحي لأ
- قررت أتحجب
- مليونية رقصة المجنونة
- ما لن يحدث في 2013
- متعة العرض: علياء وأبو إسماعيل
- وطن يموت بهدوء
- رحل مبارك وآثاره باقية
- خدعوك فقالوا -إيد واحدة-
- سيادة الرئيس مرسي ... سؤالان لا يمسان ذاتك الإلهية
- يحدث في مصر الشقيقة ...لكن بلا تعاطف
- الإخوان كحيت وأوباما الأليت
- عبده موته والبحث عن دور في الفوضى
- أهم رجل في مصر
- يا مرسي .... مصر لا تركع أبداً (حول زيارة السعودية وتقبيل ال ...
- أيها الرجل العزيز ....عصر الحرملك انتهى!
- بشائر الاستقرار ..بورصة بخير وشعب يبحث عن أنبوبة غاز
- اليسار العربي يقود التغيير حتى وإن لم يتصدر المشهد
- -عضمة- يلقيها لنا العسكر ...قانون العزل السياسي


المزيد.....




- مصر تؤكد للأمم المتحدة ضرورة التوصل إلى حل سياسي في ليبيا
- -غوانتانامو العصري-.. عن معسكرات الاعتقالات الجديدة التي تُق ...
- النائب أيمن أبو العلا: “حياة كريمة” خطوة جادة في مسيرة تطور ...
- احتجاجات السنغال.. هذا ما تكشفه قضية اعتقال المعارض عثمان سو ...
- منظمة حقوقية: الحوثيون حولوا مخيمات النازحين في مأرب شمال ال ...
- منظمة الأمم المتحدة تعلن الفشل في تعيين مبعوث إلى الصحراء ال ...
- إلهان عمر تتحدث عن افلات إبن سلمان من العقوبات وتضييع حقوق ا ...
- إلغاء إجازة -المرأة- و-الإسراء والمعراج- في مدارس الأونروا ب ...
- تقارير: فيسبوك تخضع لتحقيق بشأن العنصرية في التوظيف والترقيا ...
- إساءة صلاحية اصدار التشريعيات يجب أن تتوقف فوراً: المركز يدي ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أمنية طلعت - المهرج والضمير