أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أشرف عبد القادر - تنحى من فضلك يا دكتور مرسي














المزيد.....

تنحى من فضلك يا دكتور مرسي


أشرف عبد القادر

الحوار المتمدن-العدد: 3985 - 2013 / 1 / 27 - 09:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دعماً للدكتور سعد ابراهيم:
تنحي من فضلك يا دكتور مرسي
أشرف عبد القادر
يبدو أن مصر تقف على أبواب حرب أهلية لا يعرف أحد، إلا الله ،إلى أين ستقود الأمة المصرية التي لم تجد نفسها يوماً واقفة أمام طريقين:طريق يؤدي إلى سكة السلامة ويحتكم إلى الانتخابات الحرة النزيهة،كالتي طالب بها صديقي د.سعد الدين إبراهيم رئيس مركز ابن خلدون،الذي أصدر أمس بياناً يطالب فيه الرئيس مرسي بالإستقالة وإعادة الإنتخابات الرئاسية حقناً لدماء المصريين، وإما ـ لا قدر الله ـ أن تنحاز يا دكتور إلى سكة الندامة،وهو طريق الفوضى الدامية والحرب الأهلية، التي سيكتوي بنارها كل شعب مصر، وستكون وقوداً يحرق خيرة شباب مصر سواء من الصف الديمقراطي أو من الصف الإخواني والسلفي.
يا دكتور مرسي
تعلم جيداً في قرارة ضميرك انك لم تُنتخب لرئاسة مصر، وأن الفائز الحقيقي هو الفريق شفيق،ولكن لحسابات سياسية ولتجنب الحرب الأهلية التي نقف على أبوابها اليوم،قرر الجيش، بالاتفاق مع الفريق شفيق، أن يجعلك انت الفائز على أمل أن تفهم انك لم تفز بغالبية أصوات الناخبين ،وأن عليك في هذه الحالة أن تكون مرناً وميالاً إلى الحلول الوسط.لكنك خيبت آمال الجيش المصري فيك فبقيت مجرد تلميذ مطيع لمحمد بديع،المقطوع عن الواقع المصري والذي يفكر في القرن الحادي والعشرين بأفكار القرن السابع،أي فكر الجهاد والإستشهاد والمغالبة والمفاصلة القطبية.ولا غرابة في ذلك فقيادة الإخوان الحالية هي كما قال أحد كوادرها :القيادة الحالية قيادة قطبية ترفض الحوار مع الآخر سواء أكان المعسكر الديمقراطي المصري أو المعسكر الديمقراطي العالمي. فهل تفضل على ذلك الاحتكام إلى العنف والقهر والانفراد بالسلطة والثروة في مصر المتألمة؟.
يا دكتور مرسي
تعلم ان الصحفي البريطاني روبرت فيسك، ذي الشهرة العالمية والعليم بما يجري في كواليس السياسة،أعلن أن الفائز الحقيقي في انتخابات الرئاسة هو الفريق شفيق،وهذا ما تعلمه جميع عواصم العالم، ولكنها خوفاً من الحرب الأهلية التي كانت قيادة الإخوان القطبية تستعد لها بكل وسائل العنف التي تمتلكها،راهنت ـ كما راهن عليك جيش مصر العظيم ـ لعدم السقوط في هذه الحفرة المظلمة،وراهنت على وعيك بقلة شرعيتك التي كان من المفروض أن تدعوك إلى الإعتدال والتواضع وقبول الحلول الوسط مع نصف مصر الآخر الذي ـ كما أمرك المرشد ـ احتقرته وركبت رأسك واخترت طريق الندامة:طريق الحرب الأهلية.
يا دكتور مرسي
ويا من فيهم ذرة عقل وذرة إيمان حقيقي،مازال هناك متسع من الوقت يضيق كل ثانية أكثر،للعودة إلى طريق السلامة،طريق الإحتكام إلى صناديق الإقتراع،كما طالبك بذلك عالم الإجتماع الفذ د. سعد الدين إبراهيم في بيانه،والدليل الذي تقدمه،على ذلك، حقناً لدماء المصريين، هو الاستقالة الفورية وتسليم سلطاتك،غير الدستورية،إلى قيادة الجيش في انتظار إجراء الانتخابات الرئاسية في أقرب وقت، واحتفظ بحقك في المشاركة فيها،إذا تفضل بديع وسمح لك بهذا الحق.
ويا نصف مصر الآخر،يا أنصار الديمقراطية والحرية وحقوق الحرية وحقوق الإنسان،حاولوا بقدر المستطاع أن تبتعدوا عن العنف وعدم السقوط في فخ الإستفزاز الذي تنصبه لكم ميليشيات محمد بديع،الذي تجرد من كل كرامة ومن كل قيمة إنسانية ودينية،وعلى رأسها مكارم الخلاق التي قال عنها رسول الله(ص):"إنما بُعث لأتمم مكارم الأخلاق".فالعنف الذي يمارسه اليوم"بلطجية"بديع، بعيد كل البعد عن الأخلاق ،وخاصة عن مكارم الأخلاق .
والسلام على من استمع القول فاتبع أحسنه.
[email protected]






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,627,874
- عودة اليهود أو تعويضهم:لما لا ؟
- الحجاب علامة إكتئاب
- إصلاح وضع المرأة شرط لإصلاح الإسلام
- حذاري يا مرسي ... حذاري
- إلى قداسة البابا تواضروس: رسالة تهنئة ورجاء
- شكراً للرئيس مرسي
- متى ستنتهي الفتنة الأبدية بين السنة والشيعة؟
- متأسلموا -النهضة- يغتصبون نساء تونس
- نداء عاجل للأقباط:لا ترحلوا...
- لماذا لا يقدم الإخوان المسلمين برنامجاً لهم؟
- مرحباً باعتدال الإخوان
- تحية للفريق شفيق ودفاعاً عن الأزهر
- فضلوا أبدا الاستقرار على الفوضى
- نعم لشفيق وللدولة المدنية
- لماذا ترك الشيخ الشعراوي وابنه الإخوان؟!
- ارهاب بالجملة !
- تعبئة قوى النشر والإرشاد
- ليسوا إخواناً ... وليسوا ملسلمين !
- حوار مع العفيف الأخضر - انقذوا مصر بانقلاب ديمقراطي
- ليس هناك إخوان ... وإخوان


المزيد.....




- البابا فرنسيس يوضح انطباعه عن السيستاني.. ويكشف عن الدولة ال ...
- رأي.. بشار جرار يكتب عن -حصاد- الزيارة البابوية إلى العراق: ...
- مسلمات الإيغور يتظاهرن أمام القنصلية الصينية في تركيا
- مسلمات الإيغور يتظاهرن أمام القنصلية الصينية في تركيا
- أول تعليق من الرئيس الأميركي جو بايدن على زيارة البابا إلى ا ...
- متظاهرو الديوانية يحذرون الحكومة من تسويف مطالبهم ويلوحون با ...
- غادة عادل تتحدث لأول مرة بعد إصابتها بفيروس -كورونا- وتكشف ح ...
- تركيا تتهم اليونان بإرسال سفن حربية قرب سواحلها
- سلاح روسي يغرق غواصة أمريكية في خليج البنغال خلال مناورة عسك ...
- قائد الجيش اللبناني يحذر من خطورة الوضع العام وإمكانية انفجا ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أشرف عبد القادر - تنحى من فضلك يا دكتور مرسي