أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد علي - محاكمتي














المزيد.....

محاكمتي


محمد علي

الحوار المتمدن-العدد: 3975 - 2013 / 1 / 17 - 21:57
المحور: الادب والفن
    


الآن يرفع السّتار ويجلس القضاة
ويقدّمونني ليحاكمونني!
ما هي تهمتي؟ و لِمَ تحاكمونني؟

الآن يوجّهون التّهم كرصاصٍ
ينسدل من كل صوبْ.
يحرّمون
يجرّمون
ويمنعون عني الحياة،
بألف قيد وقيدْ.
أطيل السّمع إليكمْ
تتداولون في ما بينكمْ
وأنتظر النّطق بالحكمْ.
سيعاقبونني...
لأنّه كان لي قلبٌ
لأنّي قلت في يوم أنّ الحبّ حقٌّ
وأنّ الحلم حقّ، وأنّ القدر حقٌّ.
أنّ هناك عالمٌ
لم يشهدوا مولدهٌ
وكلّ روح في فلكه تدورُ
ولها موعد يرتقبها في صمتْ.

(2)
يا من تنزعون مني حقّ الحياةْ
وكنت بينكم وكننت لكم كل الولاءْ
أترى بحكمكم من تنصفون؟
أنا أم الجلاد؟
يا من تعرفون حقيقتي ووقع خطواتي
لِمَ الآن لا تعرفون؟
ألا تدرون أن ظلمكم عذاب يفوق عذابي؟
أترى بحكمكم من تنصفون؟
أنا أم الجلاد ؟

(3)
لقد مرّ الوقتْ
ضاقت الأنفاس بظلّ المكانْ
ويعود القضاة من جديد ليتداولونْ
ولكن هذه المرة في صمت مجنونْ
ترى لمن يحكمون؟
وقد اختصموا واجهروا الظّنونْ
ولكنّي لن أنتظر أن تتجاهلوا مقاديري
وتعبثوا بمسار حياتي ولا تشعرونْ
انّي الضحية أنا وكنت الفداءْ
ومن كان يرعي وكان يصونْ
أراكم تأتون لتسمعوني ولكنكم لا تسمعونْ
تتمايلون أمامي وكأنّكم تتداولونْ.
ما عاد بشيء يبكيني
فقد سبق الحكم صحائفكم فلتنتهوا
فمحكماتكم أعلمتني الآن من أكون
ولن أبقَ في دور يثير الشفقة والجنونْ
ولتحكموا ما شئتم كما تزعمونْ
تنصفونني الان أم تظلمونْ
فغدا سيعلم جلادي ما جنته يداه
وسيعلم أنني حرة لن تبقى في ظل السكونْ
وسيعلم من أكونْ




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,525,250
- حديث مع النفس
- ألم بعد ألم
- صفحتي القديمة
- علي أبواب الحنين
- إمرأة عبثية
- فراق
- النجاة
- إحتمال
- تحبيني أو تحبيني
- من يزرع الطائفية؟!
- المجتمع المدني والمشاركة المحلية والسياسية
- المجتمع المدني عين المجتمع على الحكومة
- مواطنون بلا وطن
- البعث وعمّار ساعاتي يهدران دماء -الخونة- !..


المزيد.....




- زنيبر يفضح المزاعم الكاذبة للجزائر بجنيف
- فيروس كورونا يزيد من معاناة قطاع الثقافة في مصر
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمدونة الانتخابات
- البوليساريو تصاب بخيبة أمل أمام محكمة العدل الأوروبية
- افتتاح الدورة الاستثنائية لمجلس النواب
- تعليق -غير متوقع- من نجل عادل إمام مخرج مسرحية -بودي جارد- ب ...
- صدر حديثاً رواية -رامي السهام-للكاتب العالمي باولو كويلو
- -البحار مندي وقصص من البحر- تأليف صالح مرسي
- علي معلا... فنان سوري ينحت التاريخ بلحن المستقبل.. صور
- -ساوند كلاود- تطلق خدمة جديدة للدفع للفنانين من خلال المستخد ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد علي - محاكمتي