أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - الحزب الاشتراكي المصري - إسقاط الإعلان الفاشي هو الطريق لإنقاذ مصر من سلطة الإخوان














المزيد.....

إسقاط الإعلان الفاشي هو الطريق لإنقاذ مصر من سلطة الإخوان


الحزب الاشتراكي المصري

الحوار المتمدن-العدد: 3924 - 2012 / 11 / 27 - 00:16
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


لا يعدو محمد مرسي أن يكون سوى مجرد مندوب لمكتب إرشاد الإخوان في قصر الرئاسة. وعندما أصدر مرسي ما أسماه "الإعلان الدستوري" فقد كان يسعى إلى تعميق سلطة المرشد ومكتب الإرشاد على الدولة المصرية والهيمنة على كل المجتمع.
فالهدف من تحصين مجلس الشورى والجمعية التأسيسية المشئومة هو الانفراد بوضع الدستور بما يخدم أهداف الإخوان وحلفائهم. والهدف من تحصين قرارات مرسي هو البدء في سلسلة من التصفيات المعدة مسبقًا للتخلص من خصوم الإخوان السياسيين، والانقضاض على التحركات العمالية والاحتجاجات الاجتماعية، خاصة بعد القبول بشروط صندوق النقد والبنك الدولي برفع الدعم وتعويم الجنيه وخفض الإنفاق على الخدمات الاجتماعية.
وفي سبيل هذا المخطط الجهنمي للإخوان للاستيلاء على مصر لم يجدوا حرجًا في التواطؤ مع المجلس العسكري ومع فلول نظام مبارك، ولم يجدوا حرجًا في الإبقاء على قيادات القتل والتعذيب والبلطجة في وزارة الداخلية، بل لم يجدوا حرجًا في تقديم الخدمات لأمريكا والصهاينة، وخاصة التفريط في سيناء لإنشاء وطن بديل للفلسطينيين وأوكار للعصابات الإرهابية.
ومن نتائج هذا المشروع الإخواني الإجرامي في حق مصر أن تفقد البلاد أمنها، وأن تستمر التبعية الكريهة لأمريكا ونظم الخليج المتخلفة، وازدياد عبء الديون للخارج، والمزيد من إفقار الشعب المصري، ومصادرة الحريات السياسية والمدنية، وإدخال مصر في ظلام القرون الوسطى الأمر الذي يهدد وحدتها الوطنية ويشعل الصراعات الطائفية والمذهبية.
إن الجشع والسعار الذي أصاب الإخوان للاستئثار بكل السلطة والثورة يدفعهم إلى إطلاق الوعود والأيمان الكاذبة، ويستغلون كل وسيلة ممكنة- وفي مقدمتها المتاجرة بالدين- لتحقيق أهدافهم الأنانية، دون مراعاة لدستور أو قانون أو أعراف أو أخلاق. لقد انكشفوا تماماً أمام الشعب. وهم على أتم الاستعداد لإطلاق ميلشياتهم المسلحة لقمع معارضيهم.
لكن هيهات.. فالانتفاضة الشعبية السلمية الحالية ستطيح بكل أطماعهم وأحقادهم. والشعب الذي أسقط مبارك بكل جبروته لن يعجز عن التخلص من حكم المرشد، حتى لو استقوى علينا بالدعم الأمريكي السافر له.
فلنحافظ على وحدة القوى الثورية في وجه مؤامرات الإخوان والفتن التي يدبرونها.. ولنُصر كل الإصرار على إسقاط الإعلان الفاشي حتى لا تُبتلى مصر بطغيان جديد.. ولنتحد أيضًا في النضال من أجل الديمقراطية الحقة والحفاظ على استقلال مصر، دون أن ننسى النضال من أجل المطالب الاجتماعية العادلة وفي مقدمتها وضع الحد الأدنى والأعلى للأجور، والضرائب التصاعدية، وتثبيت أسعار السلع الضرورية، ورفع مستوى الخدمات الاجتماعية.

ليكن شعارنا هو: لن يمر إعلان مرسي الفاشي.. وسيكون انتصارنا عليه نقطة انطلاق نحو إنهاء الدكتاتورية قطعياً.

الحزب الاشتراكي المصري
26 نوفمبر 2012






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يسقط حكم المرشد وأذنابه وأعوانه وأسيادهم الأمريكان
- تعليق على بيان -الوحدة الآن لماذا؟-
- لا لتجريم مكتسبات الطبقة العاملة من الحق في الإضراب
- إضراب المعلمين خطوة على طريق إصلاح التعليم
- العصف بالدولة يتم باتفاق طرفى الثورة المضادة
- صحة المصريين ليست للبيع والدواء ليس سلعة تخضع للسوق
- بيان الحزب الاشتراكي بعد إعلان مرسي رئيسًا
- الحرية للثوار المعتقلين.. لا لإحالة المدنيين للقضاء العسكري
- يرفض ويحذّر
- الحرية لأحمد الجيزاوى والكرامة لشعب ثورة 25 يناير
- الحرية للمناضل الاشتراكى سلامه كيله
- لا ل-سلق-الدستور... ولا لبقاء العسكر!
- جمعية مشئومة لا تمثل الشعب، ودستورمشبوه لن يلزمنا باحترامه!
- أحداث بورسعيد تطور خطير يتطلب حكمة كل الأطراف
- معاً من أجل دستور للتوافق المجتمعي
- يوم تاريخى مشهود، نعيد فيه تأكيد مطالب ثورتنا وشعبنا
- بشأن الوحدة بين -الحزب الاشتراكي المصري- و-حزب التحالف الشعب ...
- لا لتصدير الغاز.. لا لإهدار مواردنا الوطنية
- لا لترهيب الصحفيين العرب في روسيا.. لا لتكميم الأفواه
- 11 فبراير 2012: يوم الإضراب العام


المزيد.....




- من الحيتان الحدباء إلى أسود البحر.. خذ جولة عبر المناظر الخل ...
- بوريل يؤكد تضامن دول الاتّحاد الأوروبي مع فرنسا في أزمتها مع ...
- شاهد: رجال الإطفاء يصارعون من أجل حماية البساتين من حرائق كا ...
- التعلم عن بعد: حكاية المعلمة التي ساعدت طلابها المحتاجين على ...
- بوريل يؤكد تضامن دول الاتّحاد الأوروبي مع فرنسا في أزمتها مع ...
- الاتحاد الأوروبي يأسف لاستثنائه من شراكة -أوكوس-
- الروس قفزوا بالمظلات في القطب الشمالي والأمريكيون لا يستطيعو ...
- توسيع -شنغهاي- باتجاه الغرب ضربة لسياسة الولايات المتحدة
- المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا تفتتح شركة للخدمات النفطية في ...
- أبواب تركيا يمكن أن تُغلق أمام الروس بصورة دائمة


المزيد.....

- عن أصول الوضع الراهن وآفاق الحراك الثوري في مصر / مجموعة النداء بالتغيير
- قرار رفع أسعار الكهرباء في مصر ( 2 ) ابحث عن الديون وشروط ال ... / إلهامي الميرغني
- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - الحزب الاشتراكي المصري - إسقاط الإعلان الفاشي هو الطريق لإنقاذ مصر من سلطة الإخوان