أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حيدر صبي - بنك شلش لتخزين العلف














المزيد.....

بنك شلش لتخزين العلف


حيدر صبي

الحوار المتمدن-العدد: 3918 - 2012 / 11 / 21 - 22:24
المحور: كتابات ساخرة
    


بينما كنت قد هيأت نفسي للخروج من البيت وتحضير ملابس السواد التي أعتدنا على لبسها في شهر عاشوراء لمشاهدة المشاعر الحسينية والتفاعل مع هذه الموروثة ؟ وقع نظري على موضوع للكاتب "مازن الزيدي" وبعنوانه العريض (أطلقوا مبادرة"بنك الأصوات " على فيس بوك ويخططون الى تحويلها الى برنامج عملي في جميع المحافظات ... ناشطون يحاولون جمع " مليون صوت مستقل " لدعم قائمة إنتخابية تكسر احتكار أحزاب السلطة ) ..ومنشور في صحيفة المدى بعددها "2655" وبتأريخ اليوم الأربعاء
وبعد قراءتي للمقال وجدت كيف إننا بتنا صغارا وضعاف شخصية وغير متفهمين لما يدور حولنا وكيف إننا سذج الى حد السذاجة المملة حتى بات "بيثاديني" وبمسمى "شلش العراقي" ليكون هو من يصنع التغير ومن سيكون بيده زمام الناقة ورحل المبادرة ليخرج البقر العراقي من وحل الصمت إزاء الساسة الجدد وينتشلهم منه بعد استسلامهم وخضوعهم وخنوعهم لقادة احزاب الإسلام السياسي وحسب ما يردده دائما في صفحته الإلكترونية ؟ وبما إنه حاملا فكراً مستنيراً قائم على "الكأس البثادينية" الذي يلهب الوطنية في النفوس ويفكك طلاسم "النظرية الطائفية للمجتمعات العراقية" التي أسسها النظام الجديد ؟؟؟؟ فسيستصرخ الألم في النفوس فتثور ثائرة الشعب ويخرج الى" التحرير" للتظاهر حينها سيكون هو البطل المنقذ والقائد الهمام ومحطم الأصنام والشخصية الفذة التي سيتذكرها التاريخ بأحرف من نور؟ .. كل هذا سيكون سهل المرام بعدما تأخذ دعوته الفيس بوكية بالانتشار بين الناس كالنار في الهشيم " وحسب ما يعتقد بطبيعة الحال؟ من هنا نقول لهذا " البيثاديني " وشلته المنتضية " جواد المدى " ..إنكم معروفون لدينا ممن حسب على الثقافة العراقية بعدما أخزيتم أنفسكم جراء كتاباتكم وبيع شرف مهنتكم في هذه الصحيفة فصرتم الى الاختباء وراء أسماء مستعارة فارّون وعليها متّكئون ولأفكاركم الساذجة مطبّلون لتطلقوا حملاتكم المشبوهة التي تريدون منها جر الصحفي والإعلامي الوسطي والمواطن الذي هو على قدر بسيط من الثقافة الى ما أَمَر به ربُّكم الأعلى القابع في كهوف كردستان لتسقط الرموز والقيادات العربية . مستغلين الظرف الذي تمر به حكومة العراق وكتل الأحزاب السياسية والصراع فيما بينها الذي جعل البسطاء من عامة الناس ينقمون عليها وعليهم . لذا فالحذر كل الحذر من هذا المختبئ بمسمى "شلش العراقي" وما أظّنه الا أحد كتّاب هذه الصحيفة المتحزبة وندائي الى مثقفي العراق جميعا أن لا ينجروا وراء هذا "البيثاديني المعتوه" لأن هكذا شخصيات تتكلم من وراء حجب لا يترجى منها خيرا وتبقى مصدرا للتحري " بكيف , ومن ,ولعل ولماذا ".. فالى أن يكشف شخصيته هذا الشلش القذع النطع سيكون لنا معه كلام آخر ؟
---------------------------------------------------------------------
البيثاديني : هو الشخص المدمن على كأس الخمر وحسب تعريف الكاتب "سرمد الطائي" لهذه المفردة



#حيدر_صبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السلام هو ما نحتاج .. السلام هو ما نريد .. والحرب خط أحمر
- مثلث الموت وحقيقة البعد الرابع له
- المتميزون والمبدعون ورعاية الدولة العراقية لهم
- قراءة في تأثيرات التعددية الحزبية وديمقراطية الإسلام السياسي ...
- ياسيادة الرئيس
- نكون أو لا نكون
- ناجح حمود وحيرة الصحفيين
- خليج التعاسه في بلد السعادة
- موتت محب
- جدلية المالكي مع الأئتلاف العراقي
- زعيم الأمس وزعيم اليوم


المزيد.....




- كيف واجه الممثل والمخرج العالمي ميل غيبسون محاولات القضاء عل ...
- مهرجان برلين.. الجائزة الكبرى من كليرمون فيران لفيلم صومالي ...
- وفاة الفنان المغربي محمد الغاوي عن عمر 67 عاما
- تكريم الفنان السوري دريد لحام في سلطنة عمان (صور)
- انطلاق الدورة الـ 12 لمهرجان السينما الأفريقية بمعبد الأقصر ...
- اشتهر باسم -عبد الرؤوف-.. عبد الرحيم التونسي كوميدي -بسيط- أ ...
- الأديب المغربي حسن أوريد: رواية -الموتشو- تقدم نظرة فاحصة لأ ...
- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حيدر صبي - بنك شلش لتخزين العلف