أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الامين الزين - الجرح الكونيِّ ( الإنسان )














المزيد.....

الجرح الكونيِّ ( الإنسان )


محمد الامين الزين

الحوار المتمدن-العدد: 3912 - 2012 / 11 / 15 - 18:12
المحور: الادب والفن
    



إنسانك الأبيض باحثٌ ومنقبٌ عن أصل دمه المائل للأسود المسفوح في أراضي الإعتلال بالسقف ،،
والأسود رهين إحتلامه بنقاءٍ يلحق به ، ومعادلات تذرع فضاءات آملة ، مستلب رسمها من خيال المشاهدة وتتبع خطى هوليود
مواءمات بين الصقيع والحر ، التخمة والجوع الجمعي الحاضر وإنزواء الذوات
غائيَّـــة في الدروب ، والأقدام وإنزلاق صوب الدم اللاهث للإنعتاق ، بذريعة التحرر بخطأ الكينونات والأزل ، جهاز ادواته الانسان ، بتراتب زلاته ، سلاسلٌ كمالها في إتصالها ببعضها ، وُضع الانسان قبل نضوج جسده لما آل إليه ، أول لبناتها ومكوناتها ، ولازمه عطن الخطيئة كلما جنح جسده نحو إكتمال البدر
وهنأ المقام للجسد في حضور الغياب
صلف البداءة وعطب الحضارة ، في ميَّلها لتجريد الروح من وعاءها ، لتحنيط يضمن سيرورة الحكايا من لـــدن أرواحٍ قادمات ، حالها فك رموز التاريخ ، وإشتغالات اخرى عاملة عليها لصناعة التاريخ الآتــي ، لتتم به صلوات هتك الحياة في السياقيــّن ، والشاهد النزيف ،إبتلاء الحق بالواجب الذي يسبق صرخة الميلاد ، وسياط الحساب بمذمة الجهل والعلم غافٍ في أريكة الأستطاعة ، تناله وتطاله الايدي التي سلمتها أقدارٌ سابقة زمام أمرها
هو هتاف الدرجة الرفيِّــعة التي لاتعيَّ ذاتها ولا يكتمل سمُوها ما لم تطأها الأقدام ، المُصاغة في قانون الجسد الانساني كـ (أسفل) ، مُسنَّدٌ هذا المرفق الى الفراغ ومع هذا فلـه وبه حفظ التوازن ، وما إليه من تقلبات جالبة لشقاء العنصر ، وإكتواء الفلــز بنيران الأصدقاء ، وحمى المدارات ، وتوزيع العدالة بظلمٍ ماحق ،والنظام لظاهُ لايهب الظباء ، تقديم أوان موتها ، فقط يهبَها الترقب ، بلا أمكان ولا قبــول لتراجيديا تقبَل الاقواس فيها ، ضم القلق بين ردفيها الشارحتين لمتنهما ، تجأر أجسادٌ بالشكوى من سيوف التسليع ، وأخرى مهابة التقطيع ، وسابعة تسنَّمت إدارة بعض الشأن ، وتنكمش ليلاتها خجلــى دون الرضيع

وأوان الغوص
في جدل غيابات
الغيِّــب
تسِمك المادة بنقيض
السياق
حُبلى ذات المزامير
بالعقل المسترَّق
والجيد المستدَّق
وغرق فرز القيود
بحسناوات
الطباق

والأزاميل أدوات الخلق ، تطالُها إبدالات فتنصب منها قامة لجني الطعام ، وسكاكر الحقيقة المُذابة في أفواه المعدمين ، فتشرق شموسهم بدونها ، ويضحي الإشراق تربة الأنين ، بذرة الغد المهاب

وتكون بارانويا العناق ،
وللماء والتراب
وحــدَّةٌ ما
وانفصام الأبد ،
سقيم كلاهما
بلا دنو الاخر فيه
ان لم يقارب الذرة
او القطرة طيف التلاقح
أضمر العدميَّن
فيهما
إغتصاب شبح الطلاق

والنفق مُــــدِرٌ النبوءات ،
وثكلى وجيبها لا يجيد الظن بالمآل في العبارات
ذا تاريخ ، لامحالة إبن ماض كارثي ، حبله السُّري يحمل جينات الفضيحة الانسان ، الى الغد وسماوات هي أرض لعنات فيها إحالة الي أرضين لها سماواتها حبلى اللعنات
سُخرة ، عبودية ، أحلامٌ تائهة وأماني رُسمت لمتعة إعلام قذفها في رحم الدون ، فلم تقنع بشرعية الاوان ، وبانت ساعة ميلادها ، والمشاهد في شاشات العرض لم يُذاع إنتهاءها بعد

لهب الهياج الكامن
نحبُه بعد
في قاعات الانتظار
قابع راجيٍ إمارات
الشقاق
مهمته الآنية
مداراة سوءة القِـــدم
ومزق طهارة الخوف
بانياب الآدمي
قُبالة فضِّ بكارته
بالاساطير
وإنتداب التنانير
قبلة السري
من العادات
والنفاق






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجوع الطاحن في دولة الفقراء
- الأعالي والأسافل
- ح ( نين) و (صار)
- خطاب الأُفول
- مشهد الدرويش الخالد
- بحث المشرع منها فى البحث عن الذات/الإجابة
- ثلاثتنا والإستفهام
- حلُ ما وراء النافذة


المزيد.....




- لماذا ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يكون قلقا إزاء تفويض الج ...
- إلهام شاهين تحدد أهم فنانة في جيلها... وتتحدث عن فضل عادل إم ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- لوحة في مكتب محمد بن سلمان -الداعم- للمواهب تثير تفاعلا (فيد ...
- مكتب مجلس النواب.. تعميم الحماية الاجتماعية ثورة من شأنها ال ...
- العثماني يطالب بتكثيف الجهود لتنزيل مقتضيات القانون المتعلق ...
- انتخاب المغرب رئيسا للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيم ...
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال ...
- أصوات من السماء.. الحافظ خليل إسماعيل صوت الشجن البغدادي في ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الامين الزين - الجرح الكونيِّ ( الإنسان )