أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد حسنين الحسنية - الثورات الشعبية هي نتيجة لمقاومة رغبة الشعوب في تطوير نفسها للأفضل














المزيد.....

الثورات الشعبية هي نتيجة لمقاومة رغبة الشعوب في تطوير نفسها للأفضل


أحمد حسنين الحسنية

الحوار المتمدن-العدد: 3907 - 2012 / 11 / 10 - 20:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا تعلم الإجابة الصحيحة للسؤال الأول ، و الذي ورد ضمن ثلاثة أسئلة في مقال : متجر السلطة السياسي و الإعلامي يقدم فقط البدائل الزائفة ؛ و الذي كتبته و نشرته في يوم الجمعة الثاني من نوفمبر من هذا العام ، 2012 ؛ و حاربت إحدى الجهات الأمنية نشره ؛ لا تبتأس ، فهناك مئات الآلاف ، بل الملايين ، الذين شاركوا في ثورة 2011 ، و هم لا يعرفون الإجابات الصحيحة للأسئلة الثلاثة الواردة في المقال المشار إليه آنفا .

نعم لم يعلموا الإجابات الصحيحة ، و الحكم بجهلهم مبني ليس على إستطلاع للرأي ، أو إستبيان ، أو ما شابه ذلك ، بل مبني على ما هو أهم ، و أعني الملاحظة في أرض الواقع و النتائج العملية .

لو علموا الإجابات الصحيحة ، للأسئلة الثلاثة ، لما إنفض الجمع الثوري في الثاني عشر من فبراير من العام الماضي ، 2011 ، أو على الأقل لإستكملوا الثورة في الثالث عشر من فبراير 2011 ، بعد يوم و بعض يوم من الإحتفال بسقوط مبارك ، و بالتالي لما كان إنفرط عقد الثورة قبل تحقيق أهدافها .

لو كانوا علموا الإجابات الصحيحة ، لما تلاعب بهم عملاء الأجهزة الأمنية المباركية ، سواء ذلك الشاب الذي أرسل رسالة تويترية شهيرة ، عقب سقوط مبارك ، تقول : المهمة إنجزت ؛ و ما كان يمكن للإبريليين و لأعضاء إتحاد شباب خيانة الثورة ، و الكفايتيين الذين كان شعارهم أثناء الثورة و في الشهور الأولى التي تلت سقوط مبارك الأثيم : كفاية ثورة ، أن يتلاعبوا بالثورة .

لو كانت تلك الملايين تعلم الإجابات الصحيحة ، لما كانت هناك : جُمع قتل الثورة .

لكن الجهل شيء ، و الشجاعة شيء آخر .

لا ينكر أحد ، إلا عميل ، أو جبان ، أو كاره للشعب المصري ، أن تلك الملايين ، التي صنعت ثورة 2011 ، ضربت أروع الأمثلة في الشجاعة ، و التضحية ، و الوطنية .

أمثلة رائعة تماثل أمثلة الشجاعة ، و التضحية ، و الوطنية ، التي ضربها الشعب المصري مراراً طوال تاريخه الطويل ، أثناء كفاحه من أجل نفس المثل : الحرية ، و العدالة الإجتماعية ، و الكرامتين : الوطنية و الشخصية .

أمثلة متوقعه من أبناء شعب عريق في الحضارة .

لكن النتائج المتمخضة عن ثورة 2011 ، كانت متواضعة ، و أعني النتائج المادية ، مثل الممارسة الديمقراطية ، و إحترام حقوق الإنسان ، و ما إلى ذلك ، لأن الشجاعة ، و التضحية ، و الوطنية العارمة ، لا تنفع وحدها في إنجاح أي ثورة .

بدون أن تعرف الإجابة الصحيحة لسؤال : لماذا ثورة ؟ لا يمكن أن تعرف الهدف الصحيح للثورة ، و بالتالي لا يمكن أن تعرف هل المهمة إكتملت أو إنجزت ، أم لا .

لست وحدك أيها الشاب من تجهل الإجابة الصحيحة للسؤال الأول ، ذلك السؤال الذي أشرت إليه في بداية هذا المقال ، و ليست فقط أغلبية الملايين التي شاركت في ثورة 2011 هي من تجهله أيضا ، أو كانت تجهله أثناء ثورة 2011 ، بل هناك أجهزة أمنية ، و أنظمة حكم إقليمية ، تجهله أيضا ، أو ربما الأصح أن نقول : تتجاهله ، و تحاول أن تطرحه جانبا ، لأن الإجابه الصحيحة تشير إلى مستقبل مظلم بالنسبة لهم .

الإجابة الصحيحة طويلة ، لا يمكن كتابتها كاملة اليوم ، بعد ظهر السبت العاشر من نوفمبر 2012 ، لكن يمكن القول بإختصار شديد و بشكل عام : أن الثورات الشعبية هي نتيجة لمقاومة رغبة الشعوب في تطوير نفسها للأفضل ؛ و هذه الرغبة في التطور للأفضل هي نتيجة لنضج الشعوب .

طبق هذا على كل ثورة شعبية ، سواء إتخذت مظهر إقتصادي ، أو ديني ، أو إجتماعي ، أو ثقافي ، أو أي مظهر آخر ، و سواء سلكت صراط السلم أو درب العنف ، و في أي مجتمع إنساني ، و في أي ثقافة بشرية ، و في أي مرحلة من المراحل التاريخية لتطور البشرية ، و ستجد أن الإجابة ، على إقتضابها و عموميتها ، صحيحة .

لهذا أنا متفائل ، على الرغم من النتائج المادية المتواضعة لثورة 2011 ، و لا أكترث بكل جهود الأجهزة الأمنية حاليا لصناعة ثورة زائفة تخصها ، و لا بكل محاولاتها صناعة زعماء لتلك الثورة الزائفة ، و لا أكترث بكل محاولاتها القضاء علي شخصيا ، و القضاء على حزب كل مصر - حكم ، لأن ثورة 2011 ثورة شعبية ، أي وليدة نضج الشعب المصري ، و ذلك النضج تمخض عنه رغبته في التطور سياسيا و إجتماعيا و إقتصاديا و ثقافيا للأفضل ، و بالتالي الدافع إليها أكبر من الأفراد و الهيئات ، و إذا كان الشعب لم يحقق أهدافه بثورة 2011 ، فإنه سيثور ثانية في وقت ما في المستقبل من أجل تحقيقها ، و سينجح بالتأكيد ، على الرغم من كل حيل الأجهزة الأمنية ، و على الرغم من كل جهود أعداء الشعب المصري .

حركة تطور الشعوب ، الناتجة عن نضج الشعوب عقليا ، لا توقفها أي إجراءات ، و لا تجوز عليها الحيل و الخدع ، لأن الشعوب تريد في النهاية نتائج حقيقية .

الحل الوحيد الذي يمنع الثورات الشعبية هو الإستجابة لرغبات الشعوب .

هل وصلت الرسالة لهؤلاء المتآمرين على الشعب المصري ؟؟؟

أحمد محمد عبد المنعم إبراهيم حسنين الحسني

حزب كل مصر - حكم ، شعار الحزب : تراث - ضمير - حرية - رفاهية - تقدم - إستعيدوا مصر

10-11-2012



#أحمد_حسنين_الحسنية (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- منع الناس من العمل بدون وجه حق ليس إسلامي و لا إنساني ولا إق ...
- متجر السلطة السياسي و الإعلامي يقدم فقط البدائل الزائفة
- أهدافهم و أساليبهم خمينية
- حقوق الإنسان ترتفع فوق السيادة الوطنية
- اليسار الحاكم في أمريكا اللاتينية خذل العرب في ربيعهم
- تحالف المليارديرية مع اليسارية شكل آخر من إبداعات الأمن
- برلمان جديد بالقوائم على المستوى الوطني من أجل دستور جديد
- ثلاثة أسباب خبيثة وراء مظاهرات ما بعد المائة يوم
- السلفي المودرن وجه من إبداع الأمن ، و كيفية التعامل مع السلف ...
- ثورة 2011 المصرية ثورة معنوية فقط من حيث النتائج ، و ينتظر ث ...
- القوائم على المستوى الوطني هي في صالح الشعب المصري
- جمهورية الجزيرة العربية ستصدر النفط و ستنعش الإقتصاد العالمي ...
- مرسي ليس إلا دمية في يد المباركيين ، و الدمى لا يمكن أن تدعم ...
- لم يكن غضبهم من أجل رسول الله
- الإخوان إلى تمرد داخلي ، و الأحزاب الحقيقية إلى ظهور
- دولة آل سعود ستصبح جزء من الإمبراطورية الإخوانية
- إنهم يتلاعبون في الإنتخابات من المنبع ، و مرسي يقر إستخدام ا ...
- إنهم يتلاعبون في الإنتخابات من المنبع ، و مرسي يقر إستخدام ا ...
- يا مرسي إحترم شهداء الثورة السورية و كل شهداء ربيع العرب
- رفض تبني نظام القوائم على المستوى الوطني لإنتخاب البرلمان هو ...


المزيد.....




- وزير خارجية أمريكا يغرد عن زيارته لمصر: ممتن للترحيب الحار ف ...
- بلينكن: روسيا تزود إيران بأسلحة متطورة ولن نسمح لطهران بامتل ...
- توجيه تهمة الإرهاب إلى مغربي يشتبه بأنه نفذ هجوماً بالساطور ...
- ثلاثة جرحى أحدهم في حالة حرجة بعد عملية طعن في محطة للمترو ف ...
- دول غربية تدرس مسألة تزويد أوكرانيا بمقاتلات حربية
- ماكرون لا يستبعد تزويد أوكرانيا بمقاتلات لكن وفق -معايير-
- مسؤول إيراني: طهران قد تغيّر استراتيجيتها إزاء الأزمة الأوكر ...
- أطقم مقاتلات سو-35 إس تدمر أهدافا عسكرية أوكرانية
- السعودية.. هجوم مخيف للقردة في النماص ومطالبات بتدخل عاجل (ف ...
- سوريا.. فرض حظر شامل للتجول في الرقة


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد حسنين الحسنية - الثورات الشعبية هي نتيجة لمقاومة رغبة الشعوب في تطوير نفسها للأفضل