أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فريد العليبي - ذبيح عيد الأضحى الجعد بن درهم .














المزيد.....

ذبيح عيد الأضحى الجعد بن درهم .


فريد العليبي

الحوار المتمدن-العدد: 3906 - 2012 / 11 / 9 - 21:05
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يحفل التاريخ الثقافي العربي بالعديد من الأحداث التي قضى خلالها مفكرون اغتيالا أو إعداما صريحا ، من ذلك ما أصاب الجعد ابن درهم . كان الرجل من أوائل المتكلمين ، و قد وفد إلى دمشق من خراسان في آخر أيام حكم بنى أمية ، و امتهن التدريس ، حتى أنه ارتقى في مصاف هذه المهنة إلى أن أصبح مؤدبا للأمير الأموي مروان بن محمد بن الحكم .
يُعد الجعد بالمعنى الايديولوجى جدا للمعتزلة ، و قد اختلف مع الافكار الدارجة في زمانه ، مُؤولا النص الديني المقدس على نحو غير مسبوق في تاريخ الإسلام إذ ذهب إلى القول بخلق القرآن و نفى الصفات عن الله ، مُنكرا أن تكون الذات الإلهية قد اتخذت من إبراهيم خليلا ، و لا من موسى كليما ، أو من محمد حبيبا .
و قد كان ذلك كافيا لكي يوصف بالضلال و الكفر و الإلحاد و الشذوذ و الابتداع ، و هو ما أُعتبر سببا لمحنته ، فقضى نحرا يوم عيد الأضحى ، على يد حاكم زمانه ، إذ تذكر الروايات التراثية أن أفكاره شاعت في دمشق فجلبت له الأذى ، فهرب إلى الكوفة طلبا للسلامة ، و هو ما لم ينله ، فقد فتك به الوالي الأموي خالد القسرى ، الذي وجد في قتله فرصة سانحة لكي يبرز للناس أنه من حراس العقيدة .
يقول ابن القيم في وصف مقتله : فلما اشتهر أمره في المسلمين طلبه خالد بن عبدا لله القسري ، وكان أميرا على العراق ، حتى ظفر به ، فخطب في الناس في يوم الأضحى وكان آخر ما قال في خطبته : أيها الناس ضحوا تقبل الله أضاحيكم ، فإني مُضح بالجعد بن درهم ، فإنه زعم أن الله لم يكلم موسى تكليما ، ولم يتخذ إبراهيم خليلا ، تعالى الله عما يقول الجعد علوا كبيرا ، ثم نزل فذبحه في أصل المنبر .
و لا يخفي ابن القيم ابتهاجه بمقتله على تلك الصورة ، و امتداح قاتله ، فقد أنشد في ذلك شعرا ، لافتا النظر إلى تعطيل الجعد للصفات بقوله :
ولأجل ذا ضحى بجعد خالد الـ .... قسري يوم ذبائح القربان
إذا قال إبراهيم ليس خليله ..... كلا ولا موسى الكليم الداني
شكر الضحية كل صاحب سنة ... لله درك من أخي قربان
يتعلق الأمر كما هو بيَن بالقتل ذبحا يوم عيد الأضحى ، و في المشهد هناك الذبيح و قد شدَ وثاقه ، و وضع أسفل المنبر منتظرا مصيره ، و هناك الجزار ، و هو الحاكم حارس العقيدة و قد استل سكينه ليذبح ضحيته من الوريد الى الوريد ، فضلا عن جمهور المصلين الذي أصغى إلى خطبة الحاكم ، و انصرف لحاله لينحر الخرفان ، و ينعم بفرحة المناسبة المقدسة ، أي أن هناك أطرافا ثلاثة : السلطة السياسية الدينية المتجبرة و الثقافة المتمردة و الجمهور المُنقاد لحاكمه .
و في قلب المشهد يسرى السؤال مثلما كان عليه الأمر دائما في مثل هذه الحالات : هل كان الحاكم بأمره ، المُمسك بمديته ، يدافع عن المقدس أم يدافع عن حكمه و هو يرتكب فعلته تلك ؟ غنى عن البيان أن حكم بنى أمية قد قام على سند ايديولوجى جبرى ، مُؤداه أن الناس لا يصنعون مصيرهم بأيديهم ، و إنما يخضعون في كل شئ إلى قضاء مبرم ، بينما قال أسلاف المعتزلة و منهم الجعد بن درهم و غيلان الدمشقي بعكس ذلك ، فالإنسان صانع أفعاله و من ثمة مسؤوليته الكاملة عنها ، و هذه الفكرة لا تخفى أبعادها الثورية ، فعندما يُريد الشعب ترتجف قبضة الطغاة .
و للتاريخ مكره فبعد وقت غير بعيد عن تلك الواقعة ، قُتل خالد القسرى بأمر من الخليفة الأموي الوليد بن يزيد بن عبد الملك ، في نفس المدينة التي نُحر فيها الجعد بن درهم ، بعد خضوعه لتعذيب شديد ، و من قتل بالسيف بالسيف يُقتل ، و مع الدولة العباسية سينتصر مذهب الاعتزال و يسود ردحا من الزمن.



#فريد_العليبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بتهمة الاعتداء على المقدسات صُلب الحلاج و أحرق حيا .
- برنارد هنري ليفي و السفير المقتول في بنغازي .
- سلفادور ألندي في ذكراه .
- الشيخ القابع وراء الأكمة .
- الديني و السياسي في الانتفاضة التونسية /الحلقة الثالثة .
- الديني و السياسي في الانتفاضة التونسية / الحلقة الثانية
- شيطان مصطفى بن جعفر وشبح زين العابدين بن على
- الديني و السياسي في الانتفاضة التونسية .
- أبو يعرب المرزوقي و ابن رشد و قشرة الموز
- الربيع العربي و زمهرير جهنم .
- عمران المقدمى زهرة تونس الحمراء العائدة من الجليل
- المرأة و الثورة
- المرأة العربية الآن
- هل انتصرت الثورة في تونس ؟
- جانفي شهر الانتفاضات التونسية
- القوى اليسارية والنقابات العمالية في الربيع العربي
- سيدي بوزيد التونسية : ماذا نملك ؟ لا شئ ، ماذا نريد ؟ كل شئ ...
- منير العوادي سلاما !
- الانتفاضة التونسية : شيئان في بلدي خيبا أملي !
- مصر : الدم و الحرية أبناء عم !


المزيد.....




- واشنطن تدرج مجموعة فاغنر وكوبا ونيكاراغوا على القائمة السودا ...
- مخطط آل خليفة لتحويل المجتمع البحريني لمجتمع يهودي
- ترامب الابن ينتقد زيلينسكي بشدة لقمعه الكنائس الأرثوذكسية ال ...
- ضجة في مصر بسبب سؤال في امتحان جامعي عن الشريعة اليهودية
- الكنيسة الروسية: سلطات كييف تحضر لطرد الرهبان من دير -كييفا ...
- حقيقة اعتناقه الإسلام ورؤيته لمصر بعهد السيسي؟.. جورج قرداحي ...
- حقيقة اعتناقه الإسلام ورؤيته لمصر بعهد السيسي؟.. جورج قرداحي ...
- آل سعود يستهدف القيادات الشيعية في الحجاز ويعتقل الشيخ كاظم ...
- وزير الشؤون الإسلامية السعودي يحذر من الإخوان: يتلونون ويغير ...
- أوكرانيا تعد قانونا جديدا لحظر الجماعات الدينية المرتبطة برو ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فريد العليبي - ذبيح عيد الأضحى الجعد بن درهم .