أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - راغب الركابي - الليبرالية الديمقراطية ... مشروع الحضارة














المزيد.....

الليبرالية الديمقراطية ... مشروع الحضارة


راغب الركابي

الحوار المتمدن-العدد: 3902 - 2012 / 11 / 5 - 19:01
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


إن تحديد المفاهيم كما يقول - لالاند في معجمه - : هي مهمة أولى في التعرف على المعاني ، ويقول أبن فارس : إن اللفظ يجب ان يدل على معناه المحدد له ، أي إن تحديد لغة التداول ولغة المفاهيم تجعلنا نفهم المُراد والمعنى من كل لفظ ، فلا إستغراق ولا فوضى ولاجدل - تقول ويقولون - إذ لكل مصطلح ومفهوم في اللغة معنى محدد بذاته لا يتعداه لغيره .
ومن هنا حين نؤكد ونتمسك بمصطلح - الليبرالية الديمقراطية – دون سوآه ، فإننا نعني هذا ونريده ، فالليبرالية الديمقراطية مصطلح لغوي ومفاهيمي يتألف من جزئين هما : الليبرالية ، والديمقراطية ، وهما يشكلان معاً وحدة معنى للفظ محدد ، إذ لايصح الواحد منهما من دون الثاني في مجال الإقتصاد أوالسياسة أو الثقافة أوغيرها ، وعدم الصحة هنا يتعلق بنفس المفهوم والغاية منه حين يستخدم في غير محله ؟
فالليبرالية كلفظة : هي وعي إجتماعي وثقافي كما عرفها - الحزب الليبرالي الديمقراطي العراقي - ، أي إنها وعي ثقافي إجتماعي لتحرير الإنسان وتحرير إرادته وعقله ، أي جعله حراً ، وهذا الجعل وهذا التحرير شخصاني محض ولا علاقة له بالمشروع السياسي وبالسلطة والحاكمية ، لأن الحرية هنا في هذا الباب إنما تعالج مشكلات إجتماعية وثقافية وفكرية يعيشها الإنسان وفق طبيعة المجتمع وسياقاته التقليدية ، أي إن الحرية هنا في معناها هذا ليست الإختيار أو الإنتخاب في مجالي الحكم والسلطان ، بل هي تعبير على ماهو ذاتي وفطري محض في العلاقات العامة ، وفي ذلك تبدو وكأنها مجرد نظرة فلسفية محضة ، أو هي معالجة لإختلالات ذهنية وعقلية ، ودعوة لجعل المرء حراً في مسائل شخصية أو هي تعبير عن موقف شخصي .
لكن الليبرالية حين تمتزج بالديمقراطية وتشكل معها وحدة مضمون ووحدة معنى ، تكون في هذه الحالة تعبير عن مشروع الحياة العامة في كل الشؤون الإجتماعية والثقافية والفكرية والسياسية ، لأن الديمقراطية في التعريف عندنا : هي تعبير عن ممارسة الإنسان لحقه في إنتخاب النظام أو الفرد في مجالي الحقوق والسياسة ، وفي هذا المعنى تبدو الصورة واضحة و يكون المزج بين ويكون الربط بين الليبرالية والديمقراطية ربط إقتضاء ولزوم على أساس الغاية وعلى أساس المُراد ، فالمرء حين يتحدث عن الحقوق السياسية الواجبة إنما يتحدث عنها من خلال - الليبرالية الديمقراطية - والملازمة بينهما ملازمة وجود وعدم ، فالليبرالية لاتصح من غير الديمقراطية وكذا لا تصح الديمقراطية من غير الليبرالية .
وأقول : : من هنا لايصح تبني مشروعا سياسيا ليبراليا من غير تبني خيار ومضمون ومعنى ومسمى - الليبرالية الديمقراطية - ككل واحد غير منفصل وغير مجزء ، أي لايصح لمن يطالب بمشروع سياسي للدولة وللحكومة من تبني - الليبرالية - وحدها ، لأنه في ذلك كمن يتبنى الحرية الشخصية له وحده ، والعمل السياسي وإرادته هي مهمة إجتماعية لا شخصية ، لهذا لاتكون المطلبة بالحرية دليل على المطالبة بالحقوق السياسية والمدنية للدولة وللمجتمع ، من هنا فلايصح عندي ان نسمي حزبا أو تجمعاً يطلق أو يسمي نفسه ليبراليا ويزعم إنه حزب سياسي ، وعدم الصحة هذه موضوعها فصل الليبرالية عن الديمقراطية هكذا أفهم مقولة آدم سميث في هذا الباب ، لأن للفظ دلالة قهرية في فهم المراد وفهم المعنى ..
صحيح إن بعض العرب سمى حزبه - الحزب الليبرالي .. - ثم نسبه إلى بلده المعين ،
وإدعى إنه يريد بذلك تكوين حزب سياسي ، وهذا خطأ ووهم كبيرين بل عدم فهم أظنه غير مقصود ، لهذا أدعوا كل من كتب ذلك أو تبنى هذا النسق من التسمية أو هذا الإطلاق عليه أن يُغير ذلك ليكون منسجماً مع المُراد وعلى النحو التالي : - الحزب الليبرالي الديمقراطي .. - ثم يضع أسم البلد الذي هو منه ، وهذا التوجيه للأخوة في الأقطار العربية كافة .
أما عندنا في العراق فهذه الإشكالية قد حُلت منذ البداية و عند تأسيس - الحزب الليبرالي الديمقراطي العراقي - كأول حزب في المنطقة العربية يتخذ هذا الأسم وهذه الصفة وهذا المضمون ، أي منذ نهاية الثمانينات من القرن الماضي وحين الإعلان عنه قبيل سقوط بغداد ، وإني أُحترم كل الأخوة والأصدقاء في الأحزاب الليبرالية العربية التي تنبهت لهذا الأمر منذ البداية فلهم مني موفور الشكر ..
وحين تُمتزج الليبرالية بالديمقراطية يكون لمشروعنا الذي ننادي به طعم ولون ، ويكون قابل ليكون مشروعا للحياة وللحضارة في بلداننا العربية والإسلامية ، لأنه في تلك الحالة يكون هو المُعبر عن كل طموحاتها وأحلامها في - العدل والحرية والسلام - ..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا نؤوسس لليبرالية الديمقراطية ؟
- نمو التيار الليبرالي الديمقراطي في المنطقة العربية
- معركة بناء الدولة في العراق
- الليبرالية العربية
- بيان إستنكار
- فلسفة الخلاف
- الحرب القذرة
- الحوار هو الحل
- إنتاج عقد إجتماعي جديد
- الليبرالية الديمقراطية حركة فكرية شاملة
- الليبرالية الديمقراطية هي أساس الفضيلة
- الدكتور أحمد الكبيسي والعقلانية الدينية
- المرأة العربية والعالم الجديد
- رسالة الليبرالية الديمقراطية
- أرحل يابشار
- العرب وطبيعة التحول السياسي
- الفدرالية ونظام الأقاليم كيف نفهمه ؟ وكيف نفهمها ؟
- المنظمة الدولية - للعدالة والحرية والسلام –
- تطبيق الشريعة
- الديمقراطية الموهومة


المزيد.....




- -البوليساريو- ترد على مقتل قيادي عسكري بـ-قصفات- وهمية في ال ...
- فيديو: الشيوعيون يحيون الذكرى 60 لرحلة يوري غاغارين إلى الفض ...
- فيديو: الشيوعيون يحيون الذكرى 60 لرحلة يوري غاغارين إلى الفض ...
- أفيون الشعب (11)
- رئيس حزب ارادة جيل وعضو مجلس الشيوخ وامين عام تحالف الاحزاب ...
- في حديث لشبكة رووداو، رائد فهمي: البلد يحتاج الى إصلاحات حقي ...
- جولة في عقول الفقراء.. هل يجعلنا الحرمان حقا أقل ذكاء؟
- التحالف الشعبي يصدر بياناً يؤيد استخدام كل موارد القوة للدفا ...
- الصحراء الغربية: هل نفّذ المغرب ضربة غير مسبوقة بطائرة مسيّر ...
- لا لمهزلة الانتخابات التشريعية! من أجل انتخاب مجلس تأسيسي سي ...


المزيد.....

- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - راغب الركابي - الليبرالية الديمقراطية ... مشروع الحضارة