أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - صميم القاضي - تنكيل السلطة بالاعلام العراقي مؤشر على نمو الوعي الاجتماعي بحقوق المواطنة – رؤية في اضطهاد الاعلاميين العراقيين كارزان كريم وعماد العبادي















المزيد.....

تنكيل السلطة بالاعلام العراقي مؤشر على نمو الوعي الاجتماعي بحقوق المواطنة – رؤية في اضطهاد الاعلاميين العراقيين كارزان كريم وعماد العبادي


صميم القاضي

الحوار المتمدن-العدد: 3894 - 2012 / 10 / 28 - 23:41
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    



لايمثل تنكيل السلطة السياسية في العراق بالصحافة والاعلام الوطني العراقي محاولات عشوائية للانتقام من اعلاميين (تجرؤا) على نقد فساد السلطة وفضح عجزها بل هي عملية منظمة تنتهجها وتصعدها السلطات العراقية الاقليمية والفدرالية وتتعاونان وتتفقان على تنفيذها –رغم اختلافها في كل مابعد ذلك- بقصد تغييب الوعي الاجتماعي في الوطن العراقي ووضعة ضمن السيطرة في انشغالة بالنزاعات الطائفية- الشوفينية وبالتافه والسطحي من الفضائح السياسية والمالية والشخصية للمسؤولين.

هل السلطة خائفة مما يطرحة الاعلاميون الوطنيون لكي يقتلوا ولتفبرك لهم جرائم تؤدي بهم الى المؤبد؟
مالذي يقدمة الاعلاميون الوطنيون ليرعب السلطة فتنحدر الى مستوى العصابات والمافيات للتعامل معهم؟
ما الذي يرعب السلطة لتفقد توازنها في محاولة تمرير مشروع قانون استبدادي يقيد حريات الصحافة والاعلام ليعري وجهها الفاشستي الرجعي و يضعها محل نقد من قبل الشارع وقوى المجتمع المدني والجمعيات والنقابات الاعلامية الصحفية المحلية والعالمية في وقت تتحرك فيها المنطقة والعالم اتجا اعادة تشكيل لنفسها لبراليا؟

بلا ريب أن السلطة خائفة كما لم تكن خائفة من قبل ...خائفة الى درجة انها بدأت تتخذ قررات انفعالية وغير محسوبة سياسيا ودوليا مظهرة ارتباكها وفقدانها لتوازنها في مواقف تضعها في دائرة الضؤ الاعلامي المحلي و العالمي من نوع اقالة الدكتور سنان الشبيبي للسيطرة على معقل العراق الصيرفي بعد ان خوى رصيدها المالي ومحاولة تمرير قوانين لتحديد مصادر المعلومات ورقابتها لتمنع الحقائق من الوصول الى الشعب بعد ان استنفذت رصيدها من ثقة الشعب بها او اغتيال محافظ البصرة السابق محمد مصبح الوائلي بعد ان خوى رصيدها السياسي.

ولكن في وطن تتقاسم فية اقطاب الطائفية –الشوفينية نهب ثرواتة ليل نهار وتحولها الى موارد شخصية لها ولعوائلها..... لم تخشى هذه الاقطاب من صحفيين لايملكون سوى رواتبهم ؟
في وطن يسيطر فية اقطاب الطائفية -الشوفينية على جميع اجهزة القمع بشكل مطلق من مؤسسات الدولة الامنية والعسكرية الى الميلشيات الحزبية الى مسلحي العشائر والعصابات المأجورة والاشقيائية والتي توظف لتنفيذ اخس العمليات الاجرامية بجميع اشكالها ضد ابناء الوطن ....لم يخشون من صحفيين واعلاميين لايملكون سوى اقلامهم؟
في وطن تسيطر فية هذه الاقطاب على ثقافة ووعي ووجدان ابناءة ومواطنية بشكل مطلق من خلال توظيفها للمؤسسات الدينية والاعلامية التي تفتي بتكفير او تخوين المطالبة بالحقوق والوقف بوجه الظلم وبالثواب والاجر و(الوطنية) لمن يرضوخ للهوان والذل .... لم يخشون من صحفيين لايملكون سوى الوقائع؟


من المهم ان يجاب على هذه التسؤلات ضمن دور الاعلاميين والصحفيين في تطور الحراك الوطني العراقي منذ انطلاقة في شباط عام 2011 . لقد كانت انتفاضة التحرير في شباط 2011 هي مرحلة وعي الذات للمواطنة العراقية وإن استمرار نضالات التحرير والتنظيم والتظاهر اثبت للعراقيين قدرتهم على ادارة الذات في مطالبتهم بحقوقهم كمواطنين .أنتقل هذا الوعي الشعبي عاجلا الى مرحلة الوعي ألاجتماعي والذي تمثل في ادراك النخب الفكرية والثقافية والاعلامية الوطنية العراقية لطموحات واوجاع المواطن العراقي وتمثلها باهداف نضالية بعيدة المدى و تمثل ايضا في استيعاب هذه النخب ونجاحها في التفاعل مع شبكات التفاعل الاجتماعي وتمثيلاتة الاجتماعية والسياسية كالجمعيات والاحزاب والمنظمات والنقابات وفئات المجتمع المهمشة او المضطهدة اجتماعيا او دينيا او سياسيا او اقتصاديا لبناء وتنظيم زخم جماهيري قادر على تغيير.

في هذا الطور من التطور الاجتماعي للحراك ينجذب المواطنون المقموعون والمهمشون والمضطهدون ليتضافروا نحو عمل التغير الاجتماعي, في هذه المرحلة الدقيقة من تشكل فعل التغيير الاجتماعي تكون طلائع التغيير هذه بحاجة الى التعريف بقضيتها على المستوى المحلي والعالمي, يكونون بحاجة الى ايضاح حقيقتهم على انهم ابطال تغيير اجتماعي وسياسي رفضا لعقود من الاذلال والامتهان والنهب لحقوقهم وهم ليسوا كما تسوقهم السلطة (ارهابيون ومجرومن مختلوا العقل) , يكونون بحاجة الى الهامهم بأماكنية التغير وضرورتة رغم طول الطريق ووعورته.
هنا تبرز قيمة الحقائق كعملة صعبة تعري فساد النظام لتزيد وعي الناس ببؤس الحياة التي يحيون, هنا تبرز اهمية الحقائق لألهام ابناء الوطن العراقي بالتغيير من حيث انه طلبا مشروعا وشرعيا بحثا عن حياة افضل لهم ولابنائهم وهو ليس (اضرار بامن الوطن) او (خروج عن نصرة المذهب ). منا تبرز الحقائق كسلاح قادر على ان يغير ميزان القوى لينضم كل يوم عدد آخر من العراقيين الى معسكر الوطنية العراقية بعد أن يكتشفوا عجز وفساد احزاب الطائفية-الشوفينية . هنا يبرز الصحفيون الوطنيون كقادة لهذا التشكل في الوعي لما يمتلكوة من وسائل كشف للحقائق ووسائل ايصالها وتوضيحا للمواطنين بما يمتلكوه من رصيد شعبي بنوه بسنوات من الانتماء للبحث عن الحقيقة واظهارها للمواطنين هنا يبرز دورهم بما يمتلكونة من نزاهة مهنية وشخصية تجعلهم محل ثقة المواطنين حين يفقد المواطنون ثقتهم بقادتهم السياسين والدينين والحزبيين .

كان ادراك اساطين السلطة مبكرا لاهمية وخطورة دور الاعلاميين والصحفيين في اخراج الوعي العام من طور تبعية الحاكم وتأليهه الى مرحلة الوعي المسيس الناضج المنظم القادر على احداث التغيير , فتعاملت مباشرة مع المثقفيين والصحفيين والاعلاميين العراقيين ومنذ البدء باقصى درجات التنكيل والقمع . بدأ أستهدافهم بشكل خاص ومنظم وبأجهزة مختلفة عن التي قمعت بقية المحتجيين واعتقالهم من اماكن الاحتجاج والضغط عليهم باساليب وضيعة لاجبارهم على توقيع اعترافات جاهزة ومن ثم مضايقتهم في حياتهم المهنية والشخصية والتشهير بهم وانتهائا بتصفيتهم جسديا حين تدرك المؤسسة السياسية صلابة موقف هؤلاء.
هكذا كان اغتيال هادي المهدي والاعتداء على مقر جريدة طريق الشعب لسان حال الحزب الشيوعي العراقي والقرصنىة التي استهدفت البنية التحتية لموقع كتابات والمواقع الالكترونية للعديد من الاصوات الوطنية المناوئة للمشروع الطائفي-الشوفيني والداعية الى وحدة الصف الوطني واعلاء حق المواطنة في وجة مفهوم الرعية . كان رد الاعلاميين العراقيين مزيدا من الاصرار على الموقف المبدأي الوطني بمواجهة الطائفية-الشوفينية مزيدا من الصمود والاستهانة باساليب البلطجية التي استعملت ضدهم فصعدت السلطة قمعها من اساليب البلطجة الخجولة لتدخل مرحلة جديدة في الاشهر الماضية تشهر فيها عن سؤ استعمال ما بيدها من ادوات سلطة منحت لها دستوريا لتقوم بواجبها في أستتباب الأمن والامان للمواطنين ووضفتها في تكريس استبدبها من خلال قمع اصوات الصحفيين والاعلاميين باتهامهم بتهم (محنطة) عفى عليها الزمن او اسقط محتواها من خلال عمالة السلطة وخضوعها وممارساتها ك(ألانتماء للبعث) او (ألانتماء لمجموعات ارهابية) او (كالاضرار بالامن الوطني ) كما جرى للصحفي العراقي الكوردي كارزان كريم بسبب انتقادة الفساد في كردستان أو محاولة استغفال السلطة القضائية بتقديم أعترافات مقتلعة باسلوب همجي ووضيع لتلفيق تهم كاذبة للاعلامي العراقي عماد العبادي لتوريطة بحكم بالسجن المؤبد حين أنتقد الفساد في حزب الدعوة الحاكم أو مسعى السلطة لاستغلالها صلاحياتها بتقديم مشاريع قوانين لفرض قواعد صارمة تقيد بث وسائل الإعلام وحرية الصحفيين في الحصول على المعلومة من خلال تمرير قانون فاشستي يمكنها من ذلك.

وهذه الحال وامام فشل هذه الاساليب واجهاضها نتيجة تنامي الوعي العام وتشكلة وخروجة من طور التبعية للسلطة الى طور النضج في مسائلة السلطة سيتم تصعيد السلطة لوسائل قمعها وتنكيلها اكثر بالولوغ بالحياة الشخصية للاعلامين والصحفين ومحاولة اسقاط تاريخم المهني والشخصي ومحاولة شرائهم ومن ثم المواجهة المباشرة معهم باستهداف أمنهم الشخصي وحياتهم.
ولكن في ذات الوقت التي ستزداد فية شراسة النظام وفقدانة لاعصابة وتوازنة سيزداد الوعي والتكاتف والعمل الوطني وستزداد صلابة الموقف الوطني الباحث عن مخرج لائق لازمة الحكم التي لاتزال تراوح مكانها لاكثر من عام بدل لعبة تبادل التهم التي يخدر بها السياسيون المواطن العراقي , ستزداد صلابة الموقف الوطني الساعي لخلق حياة مدنية واجتماعية واقتصادية لائقة لابناء وطن يعد من اثرى دول العالم بدل الواقع الي يجهد فيه ابنائة ليل نهار لتأمين القدر الادنى من العيش الآدمي, ستزداد صلابة الموقف الوطني في تقديم العراق الى دائرة السياسية المحلية والدولية كاحد ثلاث دول محورية في المنطقة قادرة على خلق ستراتيجيات وتنفيذها بدلا من دور التابع الذليل لدول الجوار شملا وغربا وشرقا.

ان البدء بأيجاد حياة افضل في الوطن العراقي يأتي من محاربة الخوف الذي تشيعة السلطة بين ابناء الوطن الواحد بالتضامن ,التضامن هو الخطوة الاولى التي يستطيع ان(ت) يخطوها اي عراقي (ة) باتجاة تغيير اكبر.
التضامن مع الصحفيين المعتقلين والمسجونين في انشاء حملات تأييد عن طريق الفيس بوك ووسائل التواصل الاجتماعي الاخرى لمناصرتهم وايضاح مواقفهم المبدائية والمهنية بمواجهة تهم السلطة وتشويهها لهم ,التضامن مع حراك منظمات المجتمع المدني في اجهاض محاولة السلطة تمرير القانون الرامي لتحديد صلاحيات الصحفيين في كشف الحقائق والذي يعدنا الى حقبة البعث الفاشتية,التضامن مع اسر الشهداء والمفقودين من الصحفيين باحياء ذكراهم في احتفاليات اجتماعية وثقافية وبزيارة اهاليهم وتقديم يد المواساة والعون لهم لتصل الرسالة "أننا هنا نواصل حمل رسالة من فقدوا لاننا نحمل ذكراهم" لأننا هكذا نحن في الوطن العراقي نواصل حمل ارث الامام الحيسن (ع) في نصرة الحق والانتصاب بوجه الظلم والاستبداد لاننا نواصل حمل ذكراه.



#صميم_القاضي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القرافة
- الدرس العراقي من تبعات جريمة الاغتيال السياسي على النسيج الو ...
- قصيدة-ثاني اثنين
- العنف في الدولة العراقية الحديثة . تناحر طائفي ام صناعة السل ...
- عنف السلطة في الدولة العراقية الحديثة . تناحر طائفي ام صناعة ...
- عنف السلطة في الدولة العراقية الحديثة . تناحر طائفي ام صناعة ...
- قصيدة- لقاء عند ضريح كردي عام 2070
- قصيدة-إخوة يوسف
- قصيدة-رئيس جملوكية
- بلدتنا الفاضلة
- قصيدة-ارباب الذوات
- قصيدة-حنون في كفرنون*
- قصيدة-اغتصاب بالأرادة
- قصيدة-اصلاح بولوتيكي-2
- اصلاح (سوشيو بوليتيكي)-1
- قصيدة-هاوي رئاسة جمهورية
- في موقف المواطنة العراقية: ضرورات نضج الحراك العفوي الى تحرك ...
- في موقف المواطنة العراقية: ضرورات نضج الحراك العفوي الى تحرك ...
- قصيدة –دستور السلطان
- عاصمتنا الفريده


المزيد.....




- حوارا مع الرفيق عبد الرحيم هندوف
- احتجاجات بالخرطوم على الاتفاق الإطاري بين المدنيين والعسكر و ...
- البادية المغربية أمام تصاعد هيمنة الرأسمال وتنامي الهشاشة وا ...
- اتحاد متقاعدي التعليم بالمغرب يُطالب بالزيادة في المعاشات وي ...
- المنبر الديمقراطي الكويتي: نستنكر مجزرة جنين ونساند المقاومة ...
- حسن أحراث // أربعينية الفقيد لقدور الحبيب: رسائل اعتراف وو ...
- بلاغ حول لقاء الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية برابطة كا ...
- واقع إعدام الحُريات الديمقراطية بين قرار البرلمان الأوربي ور ...
- الكاتب والمؤرخ فاروق مردم بك: لا حصانة لمثقف.. وحصاد ما بذرت ...
- أحكام سجن غير نافذ للتنكيل بأساتذة التعاقد المفروض: لا لتجري ...


المزيد.....

- مَشْرُوع تَلْفَزِة يَسَارِيَة مُشْتَرَكَة / عبد الرحمان النوضة
- الحوكمة بين الفساد والاصلاح الاداري في الشركات الدولية رؤية ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- عندما لا تعمل السلطات على محاصرة الفساد الانتخابي تساهم في إ ... / محمد الحنفي
- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - صميم القاضي - تنكيل السلطة بالاعلام العراقي مؤشر على نمو الوعي الاجتماعي بحقوق المواطنة – رؤية في اضطهاد الاعلاميين العراقيين كارزان كريم وعماد العبادي