أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - صميم القاضي - الدرس العراقي من تبعات جريمة الاغتيال السياسي على النسيج الوطني –تداعيات أغتيال محافظ البصرة الأسبق محمد مصبح الوائلي














المزيد.....

الدرس العراقي من تبعات جريمة الاغتيال السياسي على النسيج الوطني –تداعيات أغتيال محافظ البصرة الأسبق محمد مصبح الوائلي


صميم القاضي

الحوار المتمدن-العدد: 3881 - 2012 / 10 / 15 - 05:33
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



أن الاغتيال السياسي من قبل السلطة لخصومها السياسيين يعد تجاوزا على حقوق المواطنة والحريات المدنية من حيث انة قمع للافراد موجة لهم ضد اختيارهم لعقائدهم وارائهم وافكارهم ولحقهم في نشر وتبادل هذه الافكار وممارسة العمل السياسي والعمل العام ,تلك الحقوق التي يفترض بالدستور ان يقرها وبالقانون ان يحميها وبالسلطة في ان تسهر على حمايتها. أن الفراغ الدستوري والقانوني في صلاحيات السلطة واجهزتها وضعف التشريعات التي تنظم رقابة الدولة والمجتمع على صلاحيات السلطة هو ما فتح الباب لتدشين السلطة للاغتيال السياسي في عهد مبكر من تأريخ الدولة العراقية الناشئة كأسلوب لتعاملها مع خصومها السياسيين. أن الاغتيال السياسي يجرم ألسلطة في انتهاكها لصلاحياتها الدستورية وويدينها بتوريط فصائل الدولة المسلحة في عمل خسيس يسقط مهنية هذه الاجهزة الى درك العصابات والمافيات ويحرفها عن مهمتها الحقيقية في حماية امن المواطنين.هكذا كان اغتيال بكر صدقي عام 1937 هو السابقة الاولى وتبعها اغتيالات الكوادر الوطنية البعثية من قبل السلطة البعثية نفسها في سبعينيات القرن الماضي (ناصر الحاني -وزير خارجية( 1969)-,أمين عبد الكريم -وزير مالية- ,محمد رشدي الجنابي -عميد ركن- عام (1970) , فليح حسن الجاسم- وزير صناعة( 1977), محاولات اغتيال عزت مصطفى –عضو مجلس قيادة الثورة وزير صحة, قتل شاذل طاقة- وزير خارجية –( 1975), محاولة الاغتيال الفاشلة للملا مصطفى البرزاني عام (1971) .واستمرار الاغتيلات للبعثيين في الثمانيات ( جعفر العيد -عضو قيادة قطرية وسفير-( 1980),رياض ابراهيم-وزير صحة –(1982) , منيف الرزاز- امين قومي مساعد ومفكر البعث -(1984) .واغتيال آية الله العظمى محمد محمد الصدر-زعيم الحراك المدني الشيعي (1999) ,اغتيال علماء العراق ومفكرية ومبدعية والطيارين والقادة العسكريين في عام 2005 وما يجري اليوم من تصفيات للشخصيات الوطنية كاغتيال كهادي المهدي -احد قيادات الربيع العربي العراقي (2011) وبنفس االاداة تم اغتيال محافظ البصرة الأسبق محمد مصبح الوائلي وبنفس الاسلوب تناور السلطة لتنتهك واجبها الدستوري في التملص من فتح تحقيق فعلي في هذا .
أن توضيف الاغتيلات لايمثل خرقا قانونيا تمارسة السلطة متجاوزتا صلاحياتها فحسب بل أن توضيف الاغتيال السياسي لتصفية الخصوم السياسيين والشخصيات العامة ذات التأثيرفي حفظ وتمتين النسيج الاجتماعي السياسي العراقي هو إدانة للسلطة لاخفاقها في حماية امن المواطن وإدانة لولاء السلطة للوطن والمواطنين اذ أن افراغ الوطن من قياداتة الفكرية والعسكرية عبر هذا التـاريخ الطويل تسبب بتمزيق العقد الاجتماعي العراقي مما جعل الوطن العراقي فريسة سهلة للأحتلال عام 2003 ,وأن استمرار الاغتيال السياسي المنظم بالجملة من 2005 ولحد الآن هو ما جعل الوطن العراقي اليوم امعة في محيط السياسة الاقليمية والدولية ينفذ سياسات تخدم دول الجوار على حساب مصالحة العليا ومصالح ابناءة.
ذلك يعني انك كعراقية وأنك كعراقي , بغض النظر عن خلفياتنا الثقافية والدينية والقومية , عندما نعلن رفضنا لأي انتهاك يقع من قبل السلطة على حقوق مواطنتنا وعلى حرياتنا المدنية ومنها ردع السلطة ومحاسبتها على جريمة الاغتيال السياسي فاننا بهذا نرفع قدمنا عن رقبه عراقية أوعراقي آخر من شركائنا في المواطنه. اننا بهذا الفعل فقط نكون قد حررنا الانسان فينا من عبودية الانتقام للطائفة أوللعرق . وعندما نقوم بمد ايدينا لغيرنا من العراقيين المنتهكي الحقوق والحريات –بدل أن نطأ رقابهم باقدامنا- في النصره فاننا نحافظ على عقد المواطنه وفي تلك اللحظه فقط يختل هذا الهرم الاستعبادي الذي يقع فوقنا فيخرج الغازي والمتطفليين من الجيران ويلوذ المستبد بالفرار.

بهذا سيتمكن موقف المواطنة العراقية من اعادة انتاجة للحياة في الوطن العراقي وللعلاقات بين العراقين على اسس جديدة توفر أمنا حقيقيا نابعا من احترام جميع المواطنين لحقهم المشترك بالأمآن لا أمنا مصطنعا من جدران عازلة. عدلاٌ حقيقيا نابعا من تساوي العراقيين امام القانون لا من اعراف وامتيازات واستثنائات تسبغها السلطة على جلاوزتها . حياة افضل نابعة من حقوق المواطنين على السلطة بتوفير العمل واستثمار ثروات الوطن لما فية منفعة المواطن والاجيال الآتية لا من فتات ترمية السلطة للمواطنين ليقتتلوا علية لسد رمقهم او عطائات تجود بها السلطة على حاشيتها بعد ان يؤكوا ولائهم المطلق لها بأشهارهم علنا لتخليهم عن كرامتهم وقيمتهم الانسانية لصالح السلطة حين تقوم بتحولهم الى قتلة اواشقيائية. بحياة اكثر انسجاما مع انسانية الانسان نابعة من انجازه وعطائه وتمدنة لا من ممارسات وطقوسيات مذهبية وحزبية وعرقية وعشائرية بدائية تذكي احط الغرائزالحيوانية وتزيد في شراستها وتتماهى في تقديسها لتخلق عطشا الى المزيد.
هكذا يقدم طرح تيار المواطنة العراقية املا للعراقية والعراقي بأستعادتهما زمام امرهما حين يمتلكا حقوق مواطنتهما وحرياتهما المدنية . سيستعيد المواطن العراقي انسانيتة المستلبة باستعادتة لحقوق مواطنتة وحريتة المدنية المغيبتين.



#صميم_القاضي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدة-ثاني اثنين
- العنف في الدولة العراقية الحديثة . تناحر طائفي ام صناعة السل ...
- عنف السلطة في الدولة العراقية الحديثة . تناحر طائفي ام صناعة ...
- عنف السلطة في الدولة العراقية الحديثة . تناحر طائفي ام صناعة ...
- قصيدة- لقاء عند ضريح كردي عام 2070
- قصيدة-إخوة يوسف
- قصيدة-رئيس جملوكية
- بلدتنا الفاضلة
- قصيدة-ارباب الذوات
- قصيدة-حنون في كفرنون*
- قصيدة-اغتصاب بالأرادة
- قصيدة-اصلاح بولوتيكي-2
- اصلاح (سوشيو بوليتيكي)-1
- قصيدة-هاوي رئاسة جمهورية
- في موقف المواطنة العراقية: ضرورات نضج الحراك العفوي الى تحرك ...
- في موقف المواطنة العراقية: ضرورات نضج الحراك العفوي الى تحرك ...
- قصيدة –دستور السلطان
- عاصمتنا الفريده
- عندما تزحف الطائفية العراقية شرقا او شمالاً تحلق الوطنية الع ...
- نقطة تحول


المزيد.....




- بولندا.. مؤشرات على تحضيرات لدخولها الحرب ضد روسيا
- الدفاعات الجوية الروسية تتصدى لهجوم صاروخي أوكراني على منطقة ...
- هل تؤثر التوترات السياسية في إسرائيل على الغرب؟ - فاينانشال ...
- البنتاغون يرصد منطاد استطلاع صينيا فوق الأراضي الأمريكية
- زوجان أمريكيان يقرران خوض تجربة أمتع وأرخص من العيش في منزل ...
- أحلام مجنّحة
- -قمر الثلج-.. آخر -بدر صغير- في العام يزين سماء الأرض هذا ال ...
- مجلس النواب البحريني يقر -التعليم عن بعد- خلال شهر رمضان
- هل تمنحك القهوة حقا -دفعة من الطاقة-؟
- ما حاجتهم إلى الناتو: لماذا لم توافق سيئول على تزويد كييف با ...


المزيد.....

- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 4 - 11 العراق الملكي 2 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 3 - 11 العراق الملكي 1 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - صميم القاضي - الدرس العراقي من تبعات جريمة الاغتيال السياسي على النسيج الوطني –تداعيات أغتيال محافظ البصرة الأسبق محمد مصبح الوائلي