أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد علي سليفاني - سفير الرواية الحسنة














المزيد.....

سفير الرواية الحسنة


خالد علي سليفاني

الحوار المتمدن-العدد: 3830 - 2012 / 8 / 25 - 23:27
المحور: الادب والفن
    


سفير الرواية الحسنة

وأنتَ تسافرُ دون حقائب
فوق ضريح المطر
تقتلُ الفقاعات
خذ معكَ يدي
لامس بها الشهور الغائبة وراء الغضب
هدمّ بها مشنقة البحر
ابني بها ميناءً لتصدير الفائض منا
يا أيها المسافر
تأبط تاريخنا المزوّر
حرّرِ الكلمات من حدود النمل
واحرق ضحايا الهاتف
لا موتى سوانا...فلمَ نسوا جماجم ذكرانا
عند بركة"باشو"
وأصبحنا كبركة تقفز فوق صدى الضفدعة
لم نرتد حقول الشمس
ولم ننتعل مصطبة القمر
بدءنا من حطام
تخلّفنا عن موكب الزنابق
أوقدنا الظلام بتحطيم نور الضمير...
قل هنالك،حيث للمطر حاشيته وخدمه
هنالك،حيث للإنسان حق امتلاك دمه
:جئتكم من قلوبٍ تجلس على الحصى
من شهداء واقفين على الرصاص
من نداءات في دورتها الشهرية
تركتُ خلفي تأخراً يسرق نبضه
يغربلُ دورتهُ الدموية.
وأنتَ تزور ساحتهم الكبرى
تذكّر سِعة أرضنا و زحام المقابر
نفير خبزنا وتعذيب السنابل
وأنتَ تحتسي قهوة على حافة برجٍ مائل
تذكّر مقاهينا التي تلعنُ أمسياتنا
ولون المقعد الذي يلوث نَفس الزائر
يا أيها المسافر... نحن بنو الزنازين الكبرى
عصافير تحتجُ المدى تحت ريشها
حذفنا أسمائنا من غصون الأطفال
وبياض الدفاتر
تركنا جباهنا تسقط تحت أقدام الفاتحين
مارسنا كلّ أنواع الهروب
لامسنا جميع أضلاع الغروب
قفزنا بتذاكر السقوط
وتخفيضات صوت السَوط...
يا أيها المسافر
اهتف لنا هنالك
فليس بوسعنا حمل أصواتنا
أرسم أضرحتنا ونحن نلتقط عليها الصور
أصرخ بأعلى صوتك في الشارع
فوق السطوح خلف الشباك
فأنت ذو قضية
ويدي تشهد على صدق نواياك
فإياكَ ثم إياكَ
إن قفلتَ راجعاً
أن تترك يدي هناك.






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عاطفة رمليّة
- رسائل مائلة ج4
- رسائل مائلة ج3
- رسائل مائلة ج2
- رسائل مائلة ج1
- غروب على كتف شارد
- نص نصفه ماء
- سخرية بيضاء
- فصيلة الحفاة
- العودة من الغد...الحزن.
- العودة من الغد....الغلو.
- العودة من الغد...أحلام مأجورة.
- العودة من الغد....الساعة.
- العودة من الغد....الظل.
- قصائد الومضة
- العودة من الغد
- قصائد هايكو ج3
- قصائد الهايكو ج2
- قصائد الهايكو
- اعترافات آخر الليل


المزيد.....




- انعقاد الاجتماع العاشر للجنة الفنية الاستشارية لمجلس وزراء ا ...
- العثماني يناقش الحوار الاجتماعي واحتواء تداعيات كورونا بمجلس ...
- من أقوالِ المواطنِ : بلا
- كاريكاتير الثلاثاء
- بوريطة: نرفض الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين
- إبداعات وزير الدفاع الروسي الفنية تباع في مزاد خيري بـ40 ملي ...
- دموع الفنانين عبر رسوماتهم تقدم العزاء لأهالي حي الشيخ جراح ...
- عسكرة الكتاب المقدس بين إسرائيل والولايات المتحدة.. كيف يستخ ...
- التامك يرد على واتربوري: فاجأني تدخلك في قضايا معروضة على ال ...
- المنتج السينمائي الايراني: مئة عام وقلب فلسطين مكسور 


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد علي سليفاني - سفير الرواية الحسنة