أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله الدمياطى - استقلال الشخصية2














المزيد.....

استقلال الشخصية2


عبدالله الدمياطى

الحوار المتمدن-العدد: 3779 - 2012 / 7 / 5 - 09:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن إطلاق الحرية للأشخاص سبب اساسى في تكوين أرائهم وفى التعبير عنها بلا تحفظ بل تساعد هذه الحرية في إبراز الآراء من حيز الفكر إلى حيز الفعل، إن استقلال الشخصية تعد من أركان صلاح المعيشة وتكون العواقب وخيمة على الإنسان إذا تم تقييد هذه الحرية فالعواقب ستصيب الإنسان من الوجهة العقلية والأدبية إذا لم تمنح للإنسان تلك الحرية أو إذا لم يقرر حقه فيها،
ويجب على القانون والراى العام عدم اعتراض هذا النوع من الحرية (استقلال الشخصية) ما دامت هذه الأفعال لا تمس الغير بضر راو بخطر وهذا الشرط مهم وضروري إذ لا يوجد من يقول بان حرية الفعل ينبغي إن تكون بقدر حرية الراى بل إن الآراء نفسها لتفتقد حرمتها إذا كان التعبير عنها يقع في ظروف تجعله تحريضا على ارتكاب عمل مضر بالآخرين، فكل عمل مهما كان نوعه من شانه إيذاء الغير بلا مسوغ يجيز بصبغة عامة تدخل القانون لمنعه..
فعند هذا الحد ينبغي إن تنتهي حرية الشخص إذ لا يجوز إن يكون الإنسان مضر بغيره ولكن إذا كان الإنسان لا يتعرض للغير فيما يختص بنفسه دون سواه فالأسباب التي توجب إطلاق الحرية للآراء توجب أيضا إطلاق الحرية لتنفيذ هذه الآراء ما دامت عواقبها مقصورة على صاحبها فقط ومادام تنفيذها لا يؤذى الغير..
وبم أنا الإنسان غير معصوم من الخطأ بل وأفكاره لا تشتمل على كل الحقيقة وان اختلاف الآراء ووجهات النظر ليس من الأشياء الضارة بل على العكس قد تكون مفيدة في معظم الأحيان مادام الناس عاجزين عن الاحاطه بجميع اطراف الحقيقة فلذلك يحسن إن يكون ثمة اختلاف في الآراء وأيضا سبل المعيشة وان يفسح المجال للحريات مالم تكن فيها إضرار بالآخرين وان تطلق الحرية للإنسان كي يثبت بالتجربة والاختبار قيمة كل أسلوب من أساليب العيش وهذا يمكن شخصية الإنسان في إبراز نفسها وإظهار استقلالها فانه مادام رائد الناس في حياتهم وسلوكهم هو عادات الغير وتقاليد الغير دون أخلاقهم الذاتية وطباعهم الفطرية فقد انعدم من السعادة البشرية لان تقاليد الغير وعاداتهم هي إلى حد كبير دليل على ما تعلموه من تجاربهم فهي جديرة بالاحترام ولكن هذه التجارب قد لاتكون واسعه شاملة أو ربما قد يكونوا اخطئوا في تأويلها أو قد تكون صحيحة في التأويل ولكنها غير مناسبة لنا وللظروف التي نعيشها ومن المعلوم إن العادات والتقاليد إنما شرعت للظروف المعتادة والأخلاق المعتادة ولا يبعد إن تكون ظروف الفرد أو أخلاقة خارقة صحيحة وأنها مناسبة لظروف الفرد واخلاقة ومن الخرق مع ذلك إن يجرى الإنسان على مقتضاها لمجرد كونها عادات فان ذالك لا يغرس في نفس الفرد شيئا من الصفات التي تميزه عن سائر مخلوقات الله فالله عز وجل اختص الإنسان بالإدراك والفطنة والتمييز والتفكير والعاطفة كل ذالك لا يظهر له اثر إلا عند الاختيار والمفاضلة إن الإنسان الذي يفعل شئ لان العادة جرت به لا يستعمل ملكة الاختيار ولا يستفيد شيئا من الخبرة في سبيل معرفة الخير وإدراكه إن الإنسان الذي يفوض إلى الناس باختيار طريقه في الحياة إذن أين قيمة الإنسان باعتباره مخلوقا ادميا وما الفرق بينه وبين القرود أعنى ملكة التقليد، إن الإنسان لا يحرز النبل والشرف ولا يستحق الإعجاب بالمثابرة على محو ما فيه من صفات، بل بتنميتها وتربيتها وبذلك تستفيد الحياة من شرف الأحياء وعلى قدر ارتقاء شخصية الإنسان تزيد قيمتة وفائدتة لنفسه وبالتالي يصير قادرا على زيادة قيمته وفائدتة لغيره
لو كان الناس يدركون إن إطلاق الحرية لنمو الشخصية هو أهم ركن في إصلاح المعيشة فالحرية الشخصية شرط ضروري لتحقيق الحضارة والتربية والتهذيب فاستقلال الشخصية قيمة جوهرية



#عبدالله_الدمياطى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عفوا أيها القضاة
- الإخوان المسلمين ومشروعهم السياسي كيف سيسهم الإخوان في بناء ...
- -روح الثورة -
- ثورة ومعاناة
- استقلال الشخصية
- الدولة المدنية إشكالية المفهوم
- إشكالية مبدأ المواطنة (1)
- أهمية مكارم الأخلاق
- الإيمان وعلاقتة بالعقل والمنطق
- ثقافة الاضراب
- لصالح من إهانة الشعب المصري ؟
- صناعة الظالمين
- الحرية و الأخلاق
- حقيقة التسامح مع الآخر
- بحثا عن الإنسان
- حتى يكون النقد بناء
- حاسبوا ولا تحاسبوا
- انتظروا إنا معكم منتظرون
- أصدقاء الغباء
- لقد كنت دائما مفتونا بالغباء


المزيد.....




- جرعات كورونا المعززة قد تجنب أمريكا نحو 90 ألف حالة وفاة هذا ...
- المركز الأوكراني للحريات المدنية يفوز بجائزة نوبل للسلام 202 ...
- من هو أليس بيالياتسكي البيلاروسي الذي -كرّس حياته لتعزيز الد ...
- مبادرة ساخرة.. مدينة أمريكية تطلب الغوث ملوحة بالعلم الأوكرا ...
- بلجيكا امتنعت عن التصويت على عقوبات ضد روسيا
- إيلون ماسك: أنا معجب كبير بأوكرانيا وليس بالحرب العالمية الث ...
- قصف قرية شيتينوفكا في منطقة بيلغورود
- أرمينيا وأذربيجان تتفقان على نشر مهمة مدنية تابعة للاتحاد ال ...
- شاهد: أشجار المانغروف تنمو مجددا في مصر رغم السياحة الكثيفة ...
- وفد عن قيادة الحزب برئاسة الأمين العام الرفيق محمد نبيل بنعب ...


المزيد.....

- كيف نمنع الحرب العالمية الثالثة ، نعوم تشومسكي / محمد عبد الكريم يوسف
- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله الدمياطى - استقلال الشخصية2