أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - درويش محمى - صديقي المفضل














المزيد.....

صديقي المفضل


درويش محمى

الحوار المتمدن-العدد: 3779 - 2012 / 7 / 5 - 00:03
المحور: المجتمع المدني
    


كلما ضاق بي الحال ودار بي الزمان, ليس لي سوى صديقي المفضل "ليو", نخرج معاً في نزهة قصيرة على طريق الغابة القريبة او اي مكان اخر, لنعود بعدها الى البيت ونحن في احسن حال.
في حضوره, افصح عن كل ما يدور ويجول بخاطري, لا اخفي عنه شيئاً, احدثه عن همومي وامالي ومشكلاتي, ارتاح برفقته ومعه فقط اكون على سجيتي, فهو صادق ووفي لاينقل الكلام ولا يغير فيه, قلبه ابيض كالثلج لا يبغض ولا يحسد احدا, لا يظلم ولا يجحف بحق احد, لا يخدع ولا يغش احدا, هادئ ووديع لا يزعج ولا يتبلى على احد, لا يعرف الحقد ولا الكراهية, صريح لا يعرف الكذب ولا المراوغة, متواضع وبسيط لا يتكبر على احد.
هو اقربهم الى نفسي, نخرج في نزهة كلما رأيت جسدا ممزقاً لطفل لن يعود الى حضن امه, وكلما سمعت باغتصاب فتاة حرة تخشى الاعلان عن اسمها, او استمعت الى احد خطابات الطاغية الارعن حاكم سورية, او احد تصريحات المافيوي لافروف ومواطنه المحلل السياسي ماتوزوف, وكلما طل علينا احد المعارضين من فندق فخم هنا وهناك, وهو "مطقم على الاخر" يحتكر وبكل وقاحة حقيقة الثورة السورية ويدعي تمثيلها, وعند رؤية احد المناضلين الاشاوس من الساسة الكرد السوريين, وهو يبيع بضاعته في سوق "المزاودة" الوطنية والقومية, حينها, لا بد لي ولصديقي "ليو", من نزهة مشي طويلة حتى تعود المياه لمجاريها.
الكثير من الناس لا يحبذون العلاقة التي تربطني و"ليو", ربما عن جهل وربما عن طيب خاطر, ولم يتردد البعض عن الافصاح عن امتعاضه وشدة استغرابه, اما البعض الاخر فقد فعل الشيىء نفسه, لكن في الخفاء وعلى استحياء, ومن حسن حظي وحظ كلبي المسكين, انه لا يتواصل مع الناس من بني البشر, ولو فعل لاصابه الفزع والهلع من الانسان وقساوته وشر اعماله, وحرصاً مني على صحته وسلامته النفسية, اردد في اذنه على الدوام, لا تزعل من الناس ياعزيزي, فهم اولاً واخيراً مجرد بشر, وما أدراك ما البشر?!



#درويش_محمى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غليون او صبرا...لا يهم
- تقرير العربية
- اخر الدواء الكي
- بارك الله في الشباب السوري
- لم اتابع خطابه
- 2011 عام الثورة السورية
- من هم الشبيحة ؟
- شباب سوري متميز
- اقولها صراحة
- يسعد صباحكم
- في حضرة الدم
- طز في هيك معارضة
- صبر اردوغان
- رشوة متأخرة يا...حبش
- ما لا يعرفه البعض
- السر...في تل ابيب
- جمعة صالح العلي
- يس...مستر بلير
- صديقي...علي فرزات
- رسالة اردوغان


المزيد.....




- الملك عبدالله الثاني: الأردن يريد حلا يحفظ وحدة سوريا أرضا و ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يبحث مع وزير الخارجية الإيراني تم ...
- تقرير: الجيش الإسرائيلي غير مستعد لوجيستيا لمواصلة عمليات ال ...
- إيران تتوعد أعداءها بالهزيمة وتضييق السعودية على نشطاء حقوق ...
- مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن يأسف لعدم تمديد الهدنة ويدعو ل ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يبحث مع وزير الخارجية الإيراني تم ...
- المجلس السياسي الأعلى في اليمن: نستنكر تلكؤ الأمم المتحدة وط ...
- شاهد.. الحل الوحيد للهروب من الإعدام في السعودية
- انقلابيو بوركينا فاسو يتظاهرون ضد التدخل الفرنسي
- وزيرة داخلية بريطانيا تشكو الأعداد الهائلة من المهاجرين -غير ...


المزيد.....

- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - درويش محمى - صديقي المفضل