أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامر أبوالقاسم - اختلال التوازن وفقدان الثقة وقود تجدر حكومة الإسلاميين















المزيد.....

اختلال التوازن وفقدان الثقة وقود تجدر حكومة الإسلاميين


سامر أبوالقاسم

الحوار المتمدن-العدد: 3716 - 2012 / 5 / 3 - 19:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحركة النضالية المطلبية لأغلب فئات وشرائح الشعب المغربي من أجل الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية، التي انطلقت منذ عقود، لم تكن تهدف على المستوى التنموي سوى إلى موقعة العدالة الاجتماعية والبعد الإنساني في قلب السياسات العمومية، وعلى المستوى الديمقراطي إلى تحديد وعقلنة اختصاصات وصلاحيات مؤسسات الدولة، وعلى المستوى الحداثي إلى النهوض بثقافتي حقوق الإنسان والديمقراطية لتصبح سلوكا يوميا منتظما وفق منظومة قيمية إنسانية مواطنة.
اليوم، وعلى بعد مسافة خمسة أشهر على فوز الإسلاميين بالانتخابات التشريعية بالمغرب، وحسب تتبعنا لمسار تشكيل حكومة الإسلاميين، وبعد الوقوف على الخطوات الأولى من ممارسة مهامهم من موقع السلطة التنفيذية وفق اختصاصات وصلاحيات الدستور الجديد، وبعد ابتعادهم عن الأسلوب التشاركي في التدبير والتسيير وبروز الطابع التحكمي في ممارسة هذه السلطة، يمكننا أن نتوقع بأن الإسلاميين سيشكلون ردة حقيقية على كل معاني ودلالات النضال من أجل الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية، وسيمثلون بذلك موجة جديدة من النفوذ السياسي في المغرب.
خاصة وأن القوى المحسوبة على الصف الديمقراطي، والمعول عليها في إقامة نوع من التوازن السياسي في الساحة، هي اليوم أكثر ضعفا وتشتتا من أية فترة سياسية مضت، وأمر تقويتها ولَمِّ شتاتها لا يبدو بالأمر القريب أو اليسير، فبالأحرى أن تكون في مستوى القيام بمهامها في مواجهة هذا الطابع التحكمي المحكوم بفكر شمولي يبسط سيطرته اليوم على مؤسسات الدولة ومراكز القرار داخلها. فلا هي استشرفت الأفق السياسي برفع التحديات المرتبطة بالمساهمة في إعادة الاعتبار للعمل السياسي وتأهيل المشهد الحزبي والحد من ظاهرة العزوف السياسي (الانتخابي)، ولا هي واجهت بشكل جدي الآفات الخطيرة المتمثلة في استشراء الفساد بكل أنواعه وبروز مشاريع محافظة ومناهضة للمشروع المجتمعي، واستفحال سمات الانتهازية السياسية داخل الصف الديمقراطي ذاته.
فحزب العدالة والتنمية المغربي يثبت اليوم أكثر من أي وقت مضى بأنه المكون السياسي المستعصي على الاندماج السلس في المشهد السياسي، خاصة مع بروز ميله واتجاهه نحو فرض تصوراته ومواقفه واقتراحاته على الفرقاء السياسيين الداعمين له في الحكومة والمعارضين له في البرلمان عبر التهديد المباشر بالنزول إلى الشارع وتفجير بؤر التوتر الاجتماعية والسياسية القائمة، وهو ما يدل على أن باقي القوى السياسية الأخرى لا حول لها ولا قوة على مستوى دعم وتمثيلية الفئات والشرائح الاجتماعية المقصية والمهمشة من عمليات التنمية والتحديث الجارية اليوم بالمغرب، وهو ما يطرح ضرورة التوجه الجدي نحو التفكير في توفير سبل التجدر الاجتماعي لقوى الدمقرطة والتحديث بالمغرب.
والتجدر الاجتماعي المتحدث عنه لا يمكن حصوله بالخطاب السياسي فقط، بل ينبغي أن يستند إلى توجهات واختيارات سياسية مترجمة في شكل ممارسات وسلوكات سياسية متجهة نحو التطهير عبر محاربة الفساد والقطع مع ثقافة الريع ومحاربة المحسوبية، ونحو قطع الطريق على التطاول على المال العام واستغلال النفوذ والاستيلاء على أراضي الملك العمومي والتوظيفات المشبوهة ومراكمة الثروات بالطرق غير المشروعة، ونحو المساهمة في توفير شروط الاستقرار الاجتماعي عبر إصلاح الشأن العام المحلي والجهوي والوطني وإعادة الاعتبار للمواطنة والمواطن والتطهير المحلي للممارسة السياسية.
إضافة إلى ذلك، لابد من إثارة انتباه القوى الديمقراطية إلى أن السيناريوهات المحتملة التي نستشرفها من خلال تطور دولة القانون والمؤسسات هي كلها تصب في اتجاه التأثير المباشر على قدرات القوى المحافظة الاستقطابية، وإضعاف كل مناحي الغلو والتطرف، وبالتالي الحد من تغلغل المنحى التحكمي الذي اتخذته أسلوبا للعمل حكومة الإسلاميين في هذا الظرف الوجيز من تمكنها من السلطة التنفيذية.
وهو الأمر الذي يتطلب تقوية شروط حماية الحقوق والحريات وتعزيز مكانة وسمو القانون، وتقوية الرقابة القضائية على احترام الحقوق وتعزيز استقلال القضاء، واقتناع الجميع بأن قوة الدولة هي من قوة المؤسسات السياسية والدستورية وليس من إضعافها، ومنح مؤسسات الدولة عمليا وضعية تسمح لها بأن تلعب دورها كمؤسسات قوية....
غير أن هذا الرهان لابد وأن يكون مصحوبا بالعديد من المحاذير التي تلغم الساحة السياسية اليوم، وعلى رأسها الحذر من السقوط في فخ دعم وتقوية قوى الفساد والريع المستفيدة من السياسات العمومية المجحفة طيلة العقود السابقة أو التماهي معها فيما يمكن اتخاذه من خطوات سياسية في هذه المرحلة، والحرص على وضع المسافات اللازمة بين الاتجاه العام السائر في طريق تصحيح الأوضاع وبين بعض اللوبيات الضاغطة سواء من داخل أجهزة الدولة ذاتها أو من داخل بعض الأوساط الاقتصادية والإعلامية الضاغطة بشكل قوي في اتجاه التملص من قواعد القانون والتخوف على مصالحها غير المشروعة من النتائج الإيجابية المرتقبة للسياسات الإصلاحية.
فالمرحلة تتطلب نوعا من التعبئة الجماعية لإنجاح ورش الإصلاح الديمقراطي وجعل المصالح العليا للوطن فوق كل اعتبار وتحمل المسؤولية في تنزيل مقتضيات الإصلاح الدستوري، وانخراط قوى الدمقرطة والتحديث في المشهد الحزبي عبر البناء السياسي والتنظيمي الذاتي والاشتغال على فضاءات تشكل روافد للحزب والتركيز على العمل الميداني والتفاعل مع مكونات المشهد الحزبي والمساهمة في مسار البناء الديمقراطي الوطني.
كما تقتضي المرحلة تجاوز أعطاب التجربة الحزبية المتمثلة في غياب فضاءات حزبية حاضنة للعنصر البشري ومختلف تحركاته، وعجز على مستوى عقلنة عملية الانخراط الحزبي، وعدم قدرة الهياكل التنظيمية الحزبية على القيام بالمهام التنظيمية والسياسية، وضعف مردودية عمليات الاستقطاب الحزبي والتعبئة للمشاركة السياسية، وغياب المرافقة الحزبية للمنتخبين ومتابعة الأداء داخل المؤسسات المنتخبة، وغياب أي تعاقد بين القيادات والأعضاء والمنخرطين داخل الفضاءات الحزبية، وغياب التنشيط للحياة الحزبية؛ تأطيرا وتنظيما وسياسة، وغياب نسج العلاقات بين المكونات السياسية المتواجدة بالمحيط، وغياب العلاقات المؤسساتية المعقلنة بإطارات المجتمع المدني، وطغيان البعد المصلحي، وغياب التأطير والتوجيه التنظيمي والسياسي للعنصر البشري، وغياب المبادرة بخصوص إنشاء إطارات تمارس سياسة القرب من المواطنين...
إن أهم ما يمكن للإسلاميين الاستناد إليه في استقطاب الرأي العام وجعله يميل إلى أسلوبهم هو انعدام التوازن الكبير الحاصل في الساحة السياسية اليوم جراء الضعف والشتات اللذان تعرفهما قوى الدمقرطة والتحديث من جهة، وفقدان الثقة في لوبيات الفساد المتخوفة والضاغطة من جهة أخرى.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المرأة وفقدان مقوم تقدير الذات واحترامها (الطفلة أمينة نموذج ...
- توظيف المقدس الديني من موقع قيادة العمل الحكومي
- هل يقبل حزب العدالة والتنمية الاحتكام للقواعد الديمقراطية؟
- هل لحزب العدالة والتنمية رغبة في بناء مغرب ديمقراطي متنوع وم ...
- واجهة التعاطف الإنساني مع مسلك النبل في الأداء السياسي
- حزب التقدم والاشتراكية والسلوكات الانتهازية واللاديمقراطية
- منظور حزب الأصالة والمعاصرة للتغيير
- دسائس حزب التقدم والاشتراكية ما عادت تنطلي على مكونات المشهد ...
- العدالة والتنمية ومعاداة كل الأحزاب السياسية
- شرط التواجد السياسي وتنامي الاهتمام بالبعد الإنساني
- عن حزب العدالة والتنمية والابتزاز والتعنيف السياسي وأشياء أخ ...
- العدالة والتنمية في رئاسة الحكومة المقبلة؟؟؟
- العدالة والتنمية: الحزب السياسي الديني المتهافت
- فشل المبتغى السياسوي الضيق لحزب العدالة والتنمية
- الانتخابات التشريعية القادمة والسباق المحموم لحزبي الاستقلال ...
- حزبا الاستقلال والعدالة والتنمية: الابتزاز السياسي قبيل الاس ...
- دور حزب الاستقلال في إفساد مسار التنمية والدمقرطة والتحديث
- عطب التأهيل الذاتي للأحزاب عرقلة لمسار الإصلاحات السياسية ال ...
- حتى لا تتحول بعض الدوائر الإعلامية إلى أحزاب منافسة
- أحداث العيون بين منطق: الضغط المصالحي، والمزايدة السياسية، و ...


المزيد.....




- صافرات الإنذار تدوي وصواريخ تنفجر في سماء تل أبيب
- مدحت الزاهد يكتب “حكاية عرب 48 وسهرة مع اميل حبيبى”
- الأرصاد المصرية تحذر من طقس الأحد... الحرارة تصل إلى 41 درجة ...
- إعلام إسرائيلي: بعض صواريخ -حماس- أطلقت تجاه مطار بن غوريون ...
- شاهد.. نساء وأطفال ينزحون إلى مدرسة للأونروا مع استمرار الغا ...
- إثيوبيا تؤجل الانتخابات مرة أخرى
- أبو الغيط: العدوان الاسرائيلي على غزة والقدس عرى إسرائيل عال ...
- وزير الخارجية القطري يلتقي هنية في الدوحة
- الرئيس الأبخازي يصل دمشق الأحد في زيارة رسمية يلتقي خلالها ن ...
- قائد -فيلق القدس- الإيراني: على الفلسطينيين الاستعداد لتسلم ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامر أبوالقاسم - اختلال التوازن وفقدان الثقة وقود تجدر حكومة الإسلاميين