أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - معاد محال - ملعونة هذه الأرض














المزيد.....

ملعونة هذه الأرض


معاد محال

الحوار المتمدن-العدد: 3678 - 2012 / 3 / 25 - 22:43
المحور: الادب والفن
    


السادسة صباحا. أستيقظ على إيقاع نغمة فيروزية. ألقي نظرة على اليومية وعلى خيبات أملي السابقة. رأسي مصدع ومثقل بالأسئلة. هناك جرثومة بدأت تعشش في رأسي. لا تستوطن سوى رؤوس البؤساء المرميين على قارعة الطريق مثلي. تنبش في صفحات ذاكرتي. تذكرني بعاري وعجزي وانحطاطي وصمتي. لا تتركني وشأني. إنها تقودني نحو الهلاك. ما أطيب رائحة الهلاك في وطن فاحت منه رائحة الذل.
اليوم، والأيام القليلة المتبقية سوف تكون مختلفة..يجب أن تكون مختلفة. لن أكتفي بالصلاة والدعاء بعد الآن. لا العقاب ولا المغفرة سوف يعيدان ما ضاع. ولا استمطار اللعنات سيشفي غليلي الموشك على الانفجار. سأمسك قدري بيدي ولن أسمح لأحد بالتدخل فيه بعد الآن. أستعد للخروج وأنا أعلم بوجود كلاب ترصدني. لن أمنحهم ما يريدون هذه المرة. لن ينالوا ما يبتغونه. لن يحصلوا على كعكة البيت الكبير على حساب خطواتي المتمردة.
قضيت اثنتي عشر عاما وأنا أردد النشيد الوطني كل صباح مقابل الاستفادة من دروس محو الأمية، في فضاء بلا ماء. بلا كهرباء وبلا مرحاض. اثنتي عشر عاما وأنا أهان وألعن كي أحفظ القصائد المختارة والتاريخ المزيف، وفوق رأسي عصا كعصا الراعي الذي يقود بها قطعانه. واليوم، هناك غرباء عن هذا الوطن لم يتعلموا في مدارسه ولم يتوغلوا في وحله يريدون تلقيني دروسا في الوطنية والتحدث باسمي في المؤتمرات الدولية. لم أكن يوما أخرسا كي يتحدث باسمي أشخاص يتكلمون لغة غير لغتي، ويتبنون عادات غير عاداتي...
قسما بالله إني بريء من كل من يقول عني شعب مضياف
ذلك أني لم أشعر يوما بالانتماء حتى أشعر بواجب الضيافة
و قسما بالله إني بريء من كل من يقول عني شعب يأكل الكسكس ويشرب الشاي المنعنع
ذلك أني لا أبتلع سوى الهم والغم ولا أذوق سوى طعم المرارة
ولو مررت في حنجرتي أنهارا من العسل لن أحس بغير طعم المرارة.
ولو كانت لي إرادة وكان لي طموح سوف أكتبه بعرق جبيني. ودماء جروحي السابقة لن تمحوها كل تقاريرهم الكاذبة. وكوخنا الموشك على الدمار لن تحجبه كل دعاياتهم الرخيصة.
وإني أتحدى أي شخص يقول بأن حياتنا أسعد من حياة الكلاب. فالكلاب لا تدافع عن أرض سوى الأرض التي تحمل أجسادها، ولا تحني رأسها إلا لكي تلتقط طعامها، ولا تحرس إلا منزل من يطعمها ويحسن إليها. أما نحن فندافع عن أرض ونعلم بأن ثمارها لن تكون من نصيبنا، ولا نحني رؤوسنا إلا لجلادينا، ولا نحرس إلا أملاك من شردونا..ملعونة الأرض التي لا يُمجد فيها سوى اللصوص وقطاع الطرق.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول هيمنة التفسير المجازي
- نظرتنا إلى المرأة لم تتغير منذ الجاهلية
- خير أمة أُخرجت للناس، وأوهام أخرى..
- هل نتجه نحو -عصور مظلمة- جديدة ؟
- أمام العرش
- ثورة الحفاة (4)
- شارع الحفاة (3)
- ثورة الحفاة (2)
- ثورة الحفاة (1)
- آلهة القرن الواحد والعشرين
- التكفير والتخوين..وسائل إقصاء دنيئة
- مفهوم الشك في العلم والدين
- طيب ومحب للخير و...غير متدين


المزيد.....




- شاهد: الاستعدادات الأخيرة قبل فتح دور العرض السينمائي في فرن ...
- من أسرار رائدات الأعمال: أتقن بنفسك القيام بكل جوانب عمل شرك ...
- إيلين ديجينيريس تعلن نهاية برنامجها الحواري بعد 19 عاما من ا ...
- ساحل العاج ... جمعية مغربية توزع مساعدات غدائية لمهاجرين مغا ...
- يوميات رمضان من غزة مع الشاعر الفلسطيني سليم النفار
- مجلس الحكومة يصادق على إحداث الوكالة الوطنية للمياه والغابات ...
- المصادقة على مشروع مرسوم بتحديد التعويضات والمنافع الممنوحة ...
- الشعب يريد والأيام تريد...والله يفعل مايريد!
- رواية -رأيت رام الله- للشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي
- العثماني يؤكد استمرار سريان الإجراءات الاحترازية طيلة أيام ا ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - معاد محال - ملعونة هذه الأرض