أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - أحمد النظيف - المعارضة السورية تضبط عقارب ساعتها على توقيت الكيان الصهيوني















المزيد.....

المعارضة السورية تضبط عقارب ساعتها على توقيت الكيان الصهيوني


أحمد النظيف

الحوار المتمدن-العدد: 3671 - 2012 / 3 / 18 - 16:35
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


تؤكد الوقائع مجدداً أن شهوات بعض فصائل المعارضة السورية في الوصول إلى السلطة باتت تتيح لهم تجاوز كل الخطوط الحمراء والثوابت الوطنية و القومية التي دفع الشعب العربي السوري لأجلها من التضحيات الكثير حفاظاً على كرامته وسيادته واستقلال قراره الوطني فأصبحنا نراهم يهرولون إلى القوى الامبريالية و سدنة الاستعمار القديم كي يكونوا أداة طيعة في مشاريعهم "الصهيوأمريكية في المنطقة كغيرهم من بعض الأنظمة العميلة في الشرق الأوسط و يتحمسون لدعوة حلف الناتو صاحب التاريخ الدامي في العراق و أفغانستان و ليبيا و لا يتورعون عن المجاهرة بمد يد التطبيع ألاثم إلى الكيان الصهيوني والمراهنة على الدور الإسرائيلي في دعم الثورة في سورية .
فتحت شعار لن نقاتل إسرائيل و سنقطع العلاقات مع أعدائها يتابع أعضاء المجلس الوطني السوري و المعارضة في الخارج التودد والتقرب من الكيان الصهيوني وتقدم أوراق اعتمادها له فالصور و الوقائع و الشواهد في هذا الصدد كثيرة بدئ من المقابلات التلفزيونية مع المحطات الإسرائيلية مرورا بالتصريحات المناهضة للمقاومة و المؤيدة لإسرائيل . بداية خرج علينا المعارض ‘’فريد الغادري’’ المشهور بأفكاره المنبثقة من رحم الكيان الصهيوني بفكرة علم إسرائيل يرفرف في العاصمة دمشق وكشف الغادري الذي يقيم في العاصمة الأميركية واشنطن في حديث لـــ”إيلاف أنه : ” في يوم ما سيرفع العلم الإسرائيلي في دمشق، لأن الشعب السوري مسالم وطيب ولا يستطيع أن يحمل الكراهية، ولكن فرض بشار الأسد على هذا الشعب أن يكره ويقاتل ويعادي “.وشدد على أن حماس والقوى الفلسطينية ستطرد من بلاده بسبب استخدامها العنف والإرهاب، مضيفاً:” سأعمل على هذا الشيء بكل قوتي و قدرتي. ليتابع غيره من الدمى الأمريكية مثال نائب الرئيس السوري الأسبق عبد الحليم خدام و القيادي الاخواني علي صدر الدين البيانوني و عضو المجلس الوطني خالد خوجه مطالبة إسرائيل بالتدخل العسكري في سورية عبر إعلام العدو و ما تبع ذلك من لقاءات بين المجلس الوطني و مسؤولي الكيان الصهيوني بدئ من لقاء برهان غليون و وزير الدفاع الصهيوني ايهود باراك بالعاصمة النمساوية فينا ليخرج علينا بعدها غليون بتصريحات مفادها بأنه سيقطع العلاقة بين سوريا والمقاومة، متمثلة بحزب الله وحماس وإيران، في حال وصل إلى السلطة مرورا بمشاركة محمد العبد الله و رضوان زيادة و غيرهم من أعضاء المجلس الوطني مع أيهود باراك في المؤتمرات و مؤخرا ما نشر من معلومات و صور تؤكد وجود علاقة تربط مأمون ألحمصي بكيان العدو حيث نشرت صورة التقطت له في مؤتمر للأمـن في براغ مع الناشطة الإسرائيلية ‘’فياما نيرينستين’’ و فقد عُرِفت نيرينستين بجهودها لإحباط محاولة الفلسطينيين للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة، وكانت قد صرّحت أن «كل يهودي في العالم هو إسرائيلي حتى لو أنه ليس على علم بذلك، وأن عدم معرفة ذلك خطأ كبير جدا».. وتقيم نيرينستين في مستوطنة جيلو في القدس الشرقية المحتلة. وكان ‘’الحمصي’’ قد التقى ‘’نيرينستين’’ والمنشق السوري فريد الغادري الموالي لإسرائيل، في وقت سابق، في روما حيث ناقشوا الأوضاع في سوريا. وكتبت نيرينستين عن هذا الاجتماع، معربة عن قلقها العميق إزاء قدرات حزب الله وترسانة الصواريخ السورية وقدرتها على الوصول إلى الأراضي المحتلة. و كذلك ما قاله المتحدث باسم المجلس ‘’رياض معسعس’’ " لصحيفة " (تونيسيا لايف) " 26/2/2012 ) الصادرة باللغة الإنجليزية ، أثناء مشاركته في مؤتمر أصدقاء الشعب السوري أن :" هدف الثورة السورية هو الإطاحة بالدكتاتور وليس إقامة حكومة معادية لإسرائيل أو لمهاجمتها "مرورا بدعوات المعارضة ‘’سهير الأتاسي’’ ما سمتها الدول الحرة إلى تأسيس تحالف لدعم سورية من خلال تدخل حلف الناتو و المعارض عمار عبد الحميد الذي حل ضيفا على "مؤتمر هيرتزليا الأمني" في العام 2010 بدعوة من "الموساد". فبينما يتكالب المعارضون السوريون ويتسابقون للوصول إلى تل أبيب، حط سباقهم هذا رحاله الأخيرة عند مسؤول"الجيش السوري الحر" وممثله في أوربا. وأصبح واضحا الآن أن كلا من الجناحين المدني والعسكري في هذه المعارضة يخوض سباقا يقطع الأنفاس ويلهث للوصول إلى تل أبيب قبل الآخر ، فيحصل على الجائزة الكبرى ، ولكن بعد أن يقدم أوراق اعتماده للمستقبل سباق المعارضة السورية ألتتابعي للاتصال بإسرائيل حط يوم أمس عند مسؤول "الجيش السوري الحر" في باريس وممثل هذا "الجيش" في أوربا. ففي مقابلة لم يعد باستطاعتنا وصفها بالنادرة، قال هذا المسؤول لصحيفة "إسرائيل اليوم" الناطقة بالإنكليزية، والتي تعتبر إحدى منابر حزب الليكود،إن الشعب السوري لا يستطيع الانتصار في صراعه مع بشار الأسد دون مساعدة إسرائيل . وهي العبارة نفسها التي كان استخدمها عضو "المجلس الوطني السوري" خالد خوجة مع القناة الإسرائيلية العاشرة قبل أسابيع! و يواصل الكاتب مازن إبراهيم في ترجمته للحوار قائلا : مسؤول "الجيش السوري الحر" في باريس ، الذي وصفته الصحيفة الإسرائيلية بــــ"الكبير" وبأنه من مدينة حمص وفي الخمسين من عمره، أبلغ الصحيفة بأن سقوط نظام الأسد سيمكن إسرائيل من اصطياد عصفورين آخرين بحجر واحد هما إيران وحزب الله. وقال المسؤول الذي طلب عدم الإشارة لاسمه والاكتفاء باسمه المستعار ـ كمال"أنتم الإسرائيليين لكم مصلحة في أن يزول الأسد . فليس الشعب السوري والشعب الإسرائيلي سيكسبان وحدهما فقط من ذلك ، بل سيكسب السلام أيضا بطبيعة الأمر". وأضاف " أنتم ( الإسرائيليين) تخافون اليوم التالي(لسقوط الأسد). لا تخافوا ، فسقوط الأسد سيزيل الحلقة التي تربط إيران بحزب الله في لبنان وهكذا لن تفقدوا عدوا واحدا فقط بل ستضعفون اثنين آخرين ". وجوابا على سؤال يتعلق بما إذا كان بإمكان إسرائيل مساعدة المعارضة من وراء ظهر الشعب السوري، قال كمال "سيكشف كل شيء في آخر الآمر، والشعب السوري لن ينسى لكم هذا الفضل". أما بسمة قضماني فقد سبقت الجميع بالتعبير عن زدها و حبها لإسرائيل عبر التأكيد على أهمية وجودها في المنطقة فقد صرحت خلال حضورها حوار ثقافي عقد في فرنسا وجمع بين أدباء إسرائيليين ويهود فرنسيين يقولها صراحة “نحن بحاجة إلى إسرائيل كي نتمكن معها من تغيير المفاهيم السائدة”، مضيفة “نحن بحاجة إلى ثقافة جديدة لا تعتمد على القرآن” ليكتمل المشهد بما صرح به وزير الرعاية الاجتماعية الإسرائيلي إسحاق ‘’هيرتزوغ’’ لصحيفة النيويورك تايمز الأمريكية عن وجود تواصل مع أعضاء المجلس الوطني في الولايات المتحدة و فرنسا كشف أن قيادات المعارضة السوريّة أبلغوه بنيتهم إقامة سلام مع إسرائيل بعد سقوط الرئيس بشار الأسد. وقال ‘’هيرتزوغ’’ القيادي في حزب العمل وعضو لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الإسرائيلي، إن المعارضة السوريّة تريد «أن تكون صديقة» لإسرائيل. ورفض ‘’هيرتزوغ’’ تسمية مصادره، قائلاً إنهم يخشون عقاب الأسد. وأشار إلى أنهم ينتمون إلى فصائل أساسية في الثورة السورية. وطالب الدولة الصهيونية بدعم الثوار السوريين بمواد طبية ومساعدات إنسانية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عائض القرني إن لم تستح فأسرق ما شئت
- الشبكات الاجتماعية في ليبيا انتهى الحراك و بدأت الفوضى :نحو ...
- على هامش الاختراق الأمريكي للانتفاضات العربية - الاردوغانية ...
- رسالة مفتوحة إلى السيد لطفي زيتون ... لا تنهى عن فعل و تأتي ...
- على هامش الاختراق الامريكي للانتفضات العربية :رسالة من المرز ...
- على هامش الاختراق الاسلاموي للانتفضات العربية :الوهابية في ا ...
- قادة ليبيا الجدد :التعذيب على قدم و ساق
- دوائر النهب الامبريالي تتبنى الاسلام الامريكي الليبرالي بديل ...
- الغزلان تحب أن تموت عند أهلها، الصقور لا يهمها أين تموت
- بيبليوغرافيا الثورة التونسية
- شكرا قطر - في السخرية السياسية السوداء
- إسلاميو تونس في أدبيات مراكز الضغط الأمريكية
- العفو الدولية في تقريرها السنوي : السعودية من أسوأ سجلات انت ...
- اليسار الإسلامي في تونس * مقاربة توثيقية *
- كرونولوجيا العنف الديني في تونس من 1981 إلى 2010
- تونس :السلفية و أخواتها من تراث الحنابلة الى افكار الجهاد مر ...


المزيد.....




- مصر… 100 ألف وحدة سكنية لمحدودي الدخل تسدد قيمتها على 30 عام ...
- ما هي أسباب الشعور بالدوخة في فصل الصيف؟
- رئيس ساحل العاج واتارا وخصمه السياسي غباغبو يتعانقان وسط جهو ...
- القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيا في الضفة الغربية
- إيران تكشف الستار عن -اتفاق شامل مع سوريا-
- هيئة المحامين التونسية تدعو سعيّد إلى فتح كل ملفات الفساد وت ...
- مقتل فلسطيني برصاص إسرائيلي في نابلس بالضفة الغربية المحتلة ...
- تونس.. قرارات رئاسية بإقالة مدير القضاء العسكري ومسؤولين كبا ...
- توجيه تهمة الفساد إلى وزيرة العدل الفرنسية السابقة رشيدة دات ...
- تونس.. سعيّد ينهي مهام مسؤولين في مناصب عليا بالحكومة


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - أحمد النظيف - المعارضة السورية تضبط عقارب ساعتها على توقيت الكيان الصهيوني