أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - عبدالله صقر - قضايا شائكة ( الخيانة الزوجية )















المزيد.....

قضايا شائكة ( الخيانة الزوجية )


عبدالله صقر

الحوار المتمدن-العدد: 3664 - 2012 / 3 / 11 - 14:16
المحور: العلاقات الجنسية والاسرية
    


شاب طيب نبرات صوته تنم على طيبة زائدة عن الحد , فحين يتحدث معك تشعر بأنك تعرفه منذ سنوات طويلة , فشكله مألوف , كلامه يفيض عذوبة , عمل معى مدرسا حين كنت أوجه عليه , كنت أعتبره كأبن لى , وهو يعتبرنى كوالده , فكثيرا ما كان يصارحنى بأشياء تهم حياته الخاصة , كى أحلها له , كان يرفض أعطاء دروس خصوصية , كما زرعت فيه هذه النزعة , منذ وجهت عليه وأقنعته بأن أعطاء دروس خصوصية , يعتبر أستغلال لآولياء الآمور وأيضا على أثرها ممكن المدرس لا يخلص فى أثناء أداء حصته , فكان يعمل بعد أنتهاء الدوام المدرسى فى أحدى الشركات حتى يستطيع أن يلبى حاجيات وطلبات بيته ,

ذات يوم وبعد العصر حضر إلى وكان منزعجا ويكاد ترتعد مفاصله , وفى حالة من الذهول , جلست معه وهدأت من روعه , فأيقنت أنه فى ورطة شديدة , وحكى لى مشكلته التى جعلتنى أتعاطف معه نوعا ما لآننى كنت أعلم مسبقا أن الشاب مخلص جدا لبيته , كانت تسبقه كلماته والدموع تتساقط من عينيه ووجوم على وجهه , سألته عن سبب هذا كله , قال لى لقد صدمت فى زوجتى يا سيدى , اليوم ذهبت للمدرسة كأى يوم ولكنى بعد أن وصلت للمدرسة تذكرت بأنى قد نسيت دفتر تحضير الدروس , فرجعت الى بيتى أخذه , بعد مايقرب من ساعتين , وفتحت باب شقتى وأذا بزوجتى فى أحضان جارى فى العمارة ,

المشكلة أن لى ولد وبت صغيران منها , دلنى بالله عليك ماذا أفعل ؟ ! قلت له يا بنى المشكلة أن هناك زوجات لا ترضى ببعد أزواجهن عنهن , والكارثة الكبرى أنهن لا يتفهمن أن أزواجهن طوال النهار فى عمل وتعب وأرهاق من أجل أسعادهن , لآن عمل الزوح سوف يدر نقودا أكثر على البيت لآن ضغوطات الحياة وغلوها فى كل الآشياء , يجعل الآمر سوءا , ولكن الزوجات يتفهمن هذه الرسالة السامية التى يقوم بها الزوج , والكارثة الآخرى أن مثل هذه النوعية من الأزواج لا يعون لأحتياجات الزوجات , من مشاعر وأحاسيس , لآن الزوجة يلزمها زوج تحاكيه ويخرجها من القوقعة التى تعيش فيها طوال النهار , هى تريد أنيس لها , لآن الحياة الزوجة عبارة عن شراكة فى كل شئ , وهى تحتاج لمن يشاركها فى عواطفها , هذا الزمن أختلف فيه كثير من المفاهيم والقيم نتيجة للتقدم التكنولحى الحادث والذى أثر فى كثير من الزوجات والآزواج وغير كثيرا فى سلوكيات العديد من البشر , فزوجتك تشاهد كثير من الآسر أكثر أستقرارا وأكثر سعادة , بالطبع فهى سوف تقارن نفسها مع الآخرين .

وهناك أزواج كثيرون يخونوا زوجاتهن , فأنا أعرف أسرة تسكن جوارنا , دخلت الزوجة ذات يوم منزلها , فوجدت زوجها فى أحضان أمها , وأغمى عليها وطلبوا لها الآسعاف , وكانت مشكلة كبيرة أنتهت بدمار أسرة كاملة , فنحن حين نقول خيانة زوجية , معنى ذلك أننا دخلنا فى منطقة شائكة , أى منطقة المحظور , أى دخلنا فى التركيبة الآسرية , التى يحافط عليها القوانين الشرعية والمدنية , فهذه الظاهرة السلبية كثيرا ما دمرت أسر كاملة .
فالخيانة الزوجية غير مقصورة على النساء فقط لكنها ظاهرة موجودة فى أى مجتمع من المجتمعات البشرية , فلكل مجتمع ظواهره السلبية والآيجابية , ولكن هذه الظاهرة تشكل خطورة على المجتمع , لآنها تسبب أختلاط للأنساب .

الخيانة الزوجية لها دوافع وأسباب وظروف , فحين يحدث فتور فى العاطفة بين الآزواج , يجب على الفور أن نعيد حساباتنا من جديد وندرس أسباب هذا الفتور بشئ من العقلانية بين الزوج والزوجة ولا نترك الآمور تتراكم وتتعقد , وهناك أيضا المعاملة السيئة من أحد الآزواج للطرف الآخر مما تؤثرسلبا على الحياة بين الزوجين , لآن هذه المعاملة تأتى بالسلب على نفسية الآزواج وتسبب التنافر بينهما .
ومن أسباب الخيانة الزوجية , عدم التكافؤ بين الآزواج , وأعنى بالتكافؤ هو المستوى العلمى والآجتماعى , وأيضا الفقر والدخل المعيشى , وأنعدام الثقة بين الآزواج , وأنعدام الوازع الدينى والآخلاقى , والنشأة , أى التربية من قبل الوالدين , والمستوى الثقافى , وعدم التفاهم بين الآزواج , وكثرة المشاكل بين الزوجين , وهناك أزواج يدمنون على مشاهدة الآفلام الخليعة والتى تؤثر على سلوكهم خارج بيتهم , كما أن هناك أزواج يحبون التغيير , وهذا التغيير يجعلهم يندفعون ويركضون وراء الخيانة الزوجية , وكثرة السفر لدى الزوج أو الزوجة بمفردهما , والآختلاط فى الآماكن المزدحمة بين الرجال والنساء ,

كما أنه يوجد بعض الآزواج لديهم حب التملك , ولذا يلهثون وراء النساء لآشباع هذه الغريزة لشعورهم لآنهم يشعرون بتملك أكثر من إمرأة , وأيضا نرى أن كثير من الناس يلجأون الى كل ممنوع فهو مرغوب , ومن الآشياء التى نحذر منها كثيرا أن الزوجة الذ كية دائما إذا ما حدث فتور فى العلاقة الزوجية أعنى أن زوجها شرد عنها ذهنيا وفكريا ودائما ما يهرب من بيته لفترات طويلة فلزاما على الزوجة أن تلجأ الي زوجها بالحديث وتحاول تنشيط تلك العلاقة حتى يكون هناك ترابطا عاطفيا بينهما .
وعند قدوم أول طفل يقل أهتمام الزوجة بزوجها حيث يلاحظ الآزواج أن زوجاتهم بدأن ينصرفن عنهن , ويشعرون بأن زوجاتهن أصبحن مربيات ولسن زوجات . فيبدأوا فى البحث عن أمرأة أخرى خارج أطار الآسرة . كما أن هناك بعض الرجال يشعرون بأنهم مرغوبون من نساء أخريات ولذا يلجأوا الى الخيانة الزوجية , ومن الملاحظ فى كثير من هذه الحالات أن عدم أهتمام الزوجة ببيتها وأنصرافها وعدم رعايتها لشؤون زوجها هو شئ مهم جدا للحفاظ على الآزواج .

والزوجة إذا كانت تعمل فلا يلهيها عملها عن زوجها وشؤون زوجها , ودائما تكون العلاقة بين الزوج والزوجة فى إطار الحب والود المتبادل وأن يكون هناك توافقا جنسيا بين الزوجين وألا يكون هناك برودا فى العلاقة بين الآثنين . إن أختفاء العاطفة بين الطرفين هو من أهم أسباب نفور الآزواج .. فيلجأ أحدهما للبحث عن الرومانسية التى غابت من حياته , كما أن هناك رفقاء للسوء يحاولن أفساد العلاقات الزوجية بين الآزواج فيجدوا فى ذلك نشوة بالنسبة لهم .
وهناك أزواج وزوجات يميلون لحب التغيير لأحساسهم بالملل , وأيضا هناك أزواج يحبون التقليد ومحاولة أثبات الذات بالنسبة للرجال الذين لديهم حب المغامرة مع النساء , وهناك أزواج يشعرون بالملل وأن حياتهم الزوجية تمر بمرحلة برود , فيلجأوا الى من يملآ عليهم حياتهم من جديد , ويوجد أزواج يقولون نحن الآن فى سجن الزوجية .

إن الحياة الزوجية هى رباط مقدس بين الآزواج , فيجب علينا الحفاظ عليه لآن جميع الآديان والملل والطوائف نادت بالحفاظ على تلك العلاقة المقدسة , ولذا يجب على كل زوجة وزوج أن ينصب كل أهتماه ببيته وأولاده وينسى كل نزواته التى كانت قبل الزواج للحفاظ على تلك العلاقة الزوجية من الآنهيار بسبب نزوات غير مبرره وزائله ,






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحب وعلاقته بالغضب
- كلمات من ذاكرة النسيان
- مصر غنية بثرواتها
- قضايا شائكة ( المحلل )
- الغزو البشارى للشعب السورى
- بشار يغتال براءة الآطفال
- قلوبنا مع المناضلة هناء شلبى
- غدر ما كنت أعهده
- حكاوى الليل
- قضايا شائكة ( الزوجة الشكاكة )
- وداع الآحبة
- هدم الدولة عن طريق الفوضى
- خالتى فاطمة قالت لى
- خالتى فاطمة والجنيه الذهب !!
- الحياة فى ظل الفساد
- بحبك يا وطنى
- الآنتقام من البهائيين
- هل أصبحت مصر البقرة الحلوب ؟ !
- نموذج من مساندة المرأة العربية لوطنها
- من ترتضى بخريف عمرى ؟ !


المزيد.....




- لماذا النساء الأصغر سنا أكثر عرضة للإصابة بجلطات الدم رغم تط ...
- المرأة الفلسطينية والكفاح الوطني.. زليخة الشهابي نموذجا
- اغتيال الفنون الجميلة في الدول الهزيلة!
- تكريم المخرجة الفلسطينية نجوى نجار في الدورة المقبلة من مهرج ...
- لأول مرة.. امرأة تقود قوة حرس حديقة كروجر الوطنية في جنوب إف ...
- بعد اغتصابها، تخاطر بحياتها لحماية مجتمعها من العصابات المسل ...
- تقرير أممي: نصف النساء في 57 دولة محرومات من الحريات الجسدية ...
- تقرير أممي: 50% من النساء في 57 دولة محرومات من -الاستقلالية ...
- الصحافية المصرية سلافة مجدي حرّة!
- مشتاقون إلى مائدة الأسرة.. أول إفطار في ظروف قاسية لسكان مخي ...


المزيد.....

- الجندر والجنسانية - جوديث بتلر / حسين القطان
- بول ريكور: الجنس والمقدّس / فتحي المسكيني
- المسألة الجنسية بالوطن العربي: محاولة للفهم / رشيد جرموني
- الحب والزواج.. / ايما جولدمان
- جدلية الجنس - (الفصل الأوّل) / شولاميث فايرستون
- حول الاجهاض / منصور حكمت
- حول المعتقدات والسلوكيات الجنسية / صفاء طميش
- ملوك الدعارة / إدريس ولد القابلة
- الجنس الحضاري / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - عبدالله صقر - قضايا شائكة ( الخيانة الزوجية )