أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة الزهراء المرابط - ثانوية أبي بكر الرازي تحتفي بالقصة القصيرة














المزيد.....

ثانوية أبي بكر الرازي تحتفي بالقصة القصيرة


فاطمة الزهراء المرابط

الحوار المتمدن-العدد: 3645 - 2012 / 2 / 21 - 16:07
المحور: الادب والفن
    


من حرف.. تبدأ الحكاية، من نقطة.. تولد البداية، بداية عشق أبدي.. بداية لحظة إبداعية، تؤرخ لزمن يسرق مشاهده من يوميات ضائعة في زحمة الانشغالات الحياتية، فهل هناك أجمل من لحظة عناق مع القصة القصيرة، أعترف بأن عشقي للإبداع هو الذي دفعني إلى مد جسور التواصل مع عشاق الكلمة الدافئة، وإلى تسجيل لحظات ستظل ذكرى غائرة في ذاكرة تلاميذ ثانوية أبي بكر الرازي بطنجة.
كانت الساعة تشير إلى العاشرة صباحا عندما وصلت إلى ثانوية أبي بكر الرازي الجميلة بأناقتها ونظافتها، بدفء وحفاوة أطرها وتلاميذها، أحسست برهبة تسري في أعماقي وأنا أتأمل التلاميذ الملتفين حول طاولات المكتبة، في انتظار انطلاق الورشة القصصية التي شكلت متنفسا إبداعيا للتلاميذ، موازاة مع المقررات الأكاديمية الروتينية، عندها تأكدت بأن صبيحة يوم السبت 18 فبراير 2012 ستظل ذكرى جميلة في أعماق تلاميذ ثانوية أبي بكر الرازي، وبعد لقاء مفتوح بين التلاميذ والقاص رشيد شباري حول القصة القصيرة وتميزها عن باقي الأجناس الأدبية الأخرى، تعريفها، تطورها، خصائصها، تقنياتها، عناصرها، انطلقت ورشة الكتابة التي استغرقت ساعة من الزمن، جعلتني أسترجع ذكرياتي الإبداعية خلال المرحلة الثانوية، كنت أرى نفسي في وجه كل تلميذ أو تلميذة، اللهفة والترقب هي المشاعر التي غمرتني أثناء الانتظار، انتهت لحظة الانتظار وحلت مكانها لحظة الدهشة والإعجاب، أثناء الاستماع للنصوص القصصية التي ألقيت في حضرتنا، همست للقاص رشيد شباري:« لو لم أشهد ولادة هذه القصص القصيرة، لما صدقت أنها وليدة ورشة واحدة»...
في مساء اليوم نفسه، وعلى تمام الساعة الثالثة مساء، وجدت نفسي متورطة في تقديم المبدعين الذين قدموا للمؤسسة من أجل الاحتفاء بالكلمة الدافئة، من أجل الاحتفاء بالطاقات الإبداعية الواعدة التي تزخر بها ثانوية أبي بكر الرازي، وكذا الترحيب بكل التلاميذ والمهتمين الذين لبوا دعوة المؤسسة للمساهمة في إنجاح هذا اللقاء الإبداعي الذي نظم على هامش المعرض الدولي للكتاب بالبيضاء، حاملا شعار: "سؤال المبدع وإشكالية القراءة"، ثم تناولت الكلمة الأستاذة فوزية المغلغل (مديرة المؤسسة) التي أكدت على رغبة المؤسسة في الانفتاح، على محيطها الاجتماعي والإبداعي والإنساني من أجل صقل الموهبة وروح الإبداع لدى التلميذ، وضرورة ترسيخ ثقافة جادة وهادفة بين التلاميذ لتكسير ضغط المقرارات التعليمية.
وقد شارك في هذه الجلسة الأدبية، الأساتذة/القصاصين: محمد البقاش (طنجة)، البشير الأزمي (تطوان)، نادية الأزمي (طنجة)، أنس الصالحي (تطوان)، رشيد شباري (طنجة)، وقد تناولت المداخلات جوانب مهمة من حياة المبدعين وتجاربهم الإبداعية في مجال الكتابة، والعراقيل والحوافز التي رافقت مسيرتهم الأدبية، وكذا المشاريع الأدبية القادمة، وإشكالية القراءة في المغرب. وبعد الاستماع إلى التجارب الإبداعية فتح باب النقاش في وجه الحاضرين من التلاميذ والمهتمين، لطرح أسئلتهم وأفكارهم مما ساهم في إغناء النقاش خلال هذه الجلسة الأدبية.
واختتم اللقاء بقراءات قصصية، بمشاركة: التلميذة مريم مارسو (يقظان وما لم يكن في الحسبان)، التلميذ إسماعيل لشكر (رحلة إلى السويد)، التلميذة نهيلة اجمعن (بين حبين)، المبدع محمد البقاش (مقطع من رواية طنجة النصرانية)، القاص أنس الصالحي (بقايا حلم منشود، عوامل تعرية، حلم وطن، حياة زوجية، يوسف والثوب الرابع، فراغ)، القاص البشير الأزمي (لذة الغموض، أصيص الأحلام، أحلام، تذكير بدائي، طائرة ورقية)، القاصة نادية الأزمي (أضغات لقاء، الهزيمة)، وإن كانت قصة "الفاتحة" للقاص رشيد شباري قد أعلنت عن اختتام فعاليات اللقاء الإبداعي، فإن جسور التواصل بين التلاميذ والمبدعين ظلت ممتدة لساعات أخرى بين أحضان مؤسسة أبي بكر الرازي.

فاطمة الزهراء المرابط
أصيلة / المغرب






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الروائي المغربي السعيد الخيز... في ضيافة المقهى؟؟!
- القصر الكبير.. يحتفي بالمبدع المغربي مصطفى يعلى
- -الهجرة وتأثيراتها في الحراك السياسي العربي- ..ملتقى تواصلي ...
- الناظور ... تحتفي بالقصة القصيرة جدا
- الدار البيضاء تحتفي بالقاص المغربي محمد صوف
- المهرجان العربي الأول للقصة القصيرة جدا بمدينة الناظور
- إصدار قصصي جديد... - وصمة زعفران- للقاص المغربي زهير الخراز
- مكناس تحتفي بالمبدع المغربي عبد الرحيم مؤدن
- المرأة المغربية والتهميش السياسي
- ملتقى محمد الجازولي الأول للقصة القصيرة
- لقاء الشروق العربي الثامن للقصة القصيرة بمكناس
- القاص الأردني سمير الشريف... في ضيافة المقهى؟؟!
- الكاتب المغربي عبد المطلب عبد الهادي... في ضيافة المقهى؟؟!
- الشاعر المغربي إبراهيم عبد الله بورشاشن... في ضيافة المقهى؟؟ ...
- إصدار مغربي جديد...ندف الروح للقاص المغربي إسماعيل البويحياو ...
- أصيلة تحتفي بالقاص المغربي عبد السلام بلقايد
- القاص المغربي أبو الخير الناصري... في ضيافة المقهى؟؟!
- ملتقى أصيلة الثاني للقصة القصيرة
- القاص المغربي أحمد بوزفور... في ضيافة المقهى؟؟!
- القاص والروائي المغربي شكيب عبد الحميد...في ضيافة المقهى؟؟!


المزيد.....




- وزيرة الثقافة ومحافظة الجيزة يفتتحان معرض فيصل للكتاب وسط إج ...
- هل وقع يحيى الفخراني في فخ السرقة الأدبية بمسلسل نجيب زاهي ز ...
- افتتاح معرض فيصل للكتاب وسط إجراءات احترازية.. ووزيرة الثقاف ...
- ولاء الجندي.. فنانة لبنانية ارتبط اسمها بالموسيقى الشرقية ال ...
- شارع المتنبي.. منارة بغداد الثقافية وعبق الحضارة العراقية
- الوباء يخفض مداخيل الاستثمار السينمائي بالمغرب
- أمزازي: -نصف مليون تلميذ سنويا فقط يدرسون الأمازيغية -..
- وداعا الصحافي والناقد الفني جمال بوسحابة
- الاستياء يرافق بيع -سينما الأطلس- في مكناس
- ندوة تقارب مستجدات تدريس اللغة الأمازيغية


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة الزهراء المرابط - ثانوية أبي بكر الرازي تحتفي بالقصة القصيرة