أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح كنجي - الإسلام المرعب.. ديمقراطية بلا حرية!!














المزيد.....

الإسلام المرعب.. ديمقراطية بلا حرية!!


صباح كنجي

الحوار المتمدن-العدد: 3567 - 2011 / 12 / 5 - 13:22
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الإسلام المرعب.. ديمقراطية بلا حرية!!

تداعيات الرعب الإسلامي في كردستان التي انطلقت من زاخو وتحديداً من جامع يديره ويخطب فيه الملا إسماعيل عثمان السندي، امتدت للعديد من المراكز وصالات ومحلات التدليك والحلاقة وبيع الكحول وتوسعت لتشمل المطاعم والممتلكات العائدة لغير المسلمين في شيوز و سميل ودهوك وزاويته و العمادية والسليمانية والحبل على الجرار..
المؤمن الأسلاموي خطيب الجامع قال في تصريح له: انه قصد محل للتدليك يعود لقريب له بالقرب من الجامع .. وانه أي الملا من أصدقاء الحزب الديمقراطي الكردستاني وليس له صلة بالاتحاد الإسلامي – يككرتو..
حسنا أيها المؤمن الأسلاموي يا خطيب وإمام زاخو.. سواء أكنت مقرباً للديمقراطي الكردستاني أم لغيره.. الأمر سواء ولا يغير شيئاً من الموقف والحالة الراهنة الصعبة المتأزمة التي عمت ونشرت الذعر والخوف بين المواطنين في عدد من مدن كردستان..
هل يحق لك أن تحرض الناس لحرق مركز تدليك يعود لقريب لك باسم الدين وتستغل خطبة الجمعة لتأليب الشبيبة والمراهقين لتنفيذ عمل إجرامي؟...
من منحك هذا الحق؟...
كيف تبرر سلوكك في دفع المصلين وتوجيههم لارتكاب عمل شنيع؟..
الم تتعكز على مفاهيمك الدينية وليس علاقتك وصداقتك للديمقراطي الكردستاني في التعبير عن هذا الحق؟..
هل عدت لسياسة وبرنامج الديمقراطي الكردستاني والحكومة؟.. أم لجأت لنصوص الدين لتحديد موقفك الداعي لحرق وتدمير صالة التدليك التي تعترض على وجودها؟..
والأهم.. الأهم هل أن موقفك يتحدد ويقتصر تحديداً على الصالة العائدة لقريبك أم انك تتبنى نفس الموقف من جميع المحلات والمراكز التي حرقت ودمرت بحجة بيع الخمور وممارسة التدليك العائدة لغير المسلمين؟.. وهل تتجرأ أيها الشيخ الإسلامي في الدعوى والإشهار لإعلان رأيك في الإبقاء على بقية المحلات وحمايتها وضمان حياة العاملين فيها؟..
دعني أقولها لك بصراحة.. أنت أوقدت نار الفتنة وهي اشد من القتل.. كما تقول نصوص دينك أيها المؤمن الدجال!! .. الدجل .. دجل الدين يقود للإرهاب شئنا أم أبينا.. وأنت واحد من هؤلاء الدجالين.. حتى لو ادعيت صداقة ملحدٍ يدرك أن الدين أفيون الشعوب.!!
المشكلة.. جوهر المشكلة.. ليست عند هذا المُلا الذي أحرق الأوضاع في كردستان، وحول مدنها إلى فوضى امتدت لتصل السليمانية وجعلت الناس من غير المسلمين والحكومة يدخلون حالة إنذار قصوى من جراء التوتر واحتمالات تفاقمها وامتدادها وتطورها، مع دعوة الإسلاميين وحلفائهم من الذين يعتبرون أنفسهم معارضة في مظاهرة السليمانية لإسقاط الحكومة احتجاجاً على حرق وتدمير مقرات الإتحاد الإسلامي يككرتو الذي يشارك في الحكومة والبرلمان ..
بل في قناعة هذه الأحزاب والحركات الإسلامية.. أن الديمقراطية هي وسيلة للوصول إلى السلطة ليست إلا.. هذه هي غايتهم الوحيدة من المشاركة في الانتخابات والبرلمان .. أنهم يريدون ديمقراطية بلا حرية.. فالعقل الإسلامي في كردستان وغيرها من البلدان لا يستوعب أي شكل من أشكال الحرية.. ويرى في هذه المحلات سواء أكانت للتدليك أم لبيع الكحول أو ممارسة الرياضة وتقديم الفن والثقافة كحق من حقوق المواطنة في أجواء حرة.. خطراً تستوجب مكافحته..
من هنا يعارض الإسلاميون جوهر الحرية.. يمقتون التطور حتى لو جاء على شكل قنينة بيرة، أو لمسة مساج، أو شرفة فندق يطل من عليائها غيرهم ويسعون بجدٍ لأسلمة المجتمع، وفرض القيود على الناس ومنعهم من ممارسة حقوقهم في العمل والبيع والشراء ويقاطعونهم. مستغلين مشاركتهم في البرلمان والحكومة.. أنهم يفهمون هذه المشاركة ويقرون بها بقدر ما تمنحهم من دور ومكسب يجعلهم قادرين على ابتزاز غيرهم.. يصرون على ممارسة ديمقراطية بدائية مشوهة خالية من المحتوى والمضمون .. ديمقراطية بلا حرية..هذا ما يريدون..

صباح كنجي






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وقفة تأمل.. تفضي لإعادة بناء.. من اجل تفعيل دور اليسار
- الإسلام المرعب في كردستان!!..
- سوريا .. الشعب الإرهابي وحكومة البعث الوديعة!
- ثالوث عفيفي رواية تحاكي العقل..
- نداء من الباحث نبيل فياض..
- مسار الدم المراق بين أرمينيا والعراق..
- ياسين ذكرى فراق من أجل لقاء في زمن الرعب والموت!..
- مهمة خاصة في زمن الحرب ..
- مجهول يشتم حكومة البعث في مقر للشيوعيين في الموصل!..
- حوالة أبو عبود..
- الرحيل المؤلم لعاشق الحرية..
- حوار مع المعقبينَ على الرسالةِ المفتوحةِ..
- شاهد على جريمة العصر سائق الجرافة الذي دفن مجموعة من المؤنفل ...
- لقاء مع الكاتب والنصير صباح كنجي
- رسالة مفتوحة إلى السكرتير العام للحزب الشيوعي العراقي..
- مِنْ حَكايَا الأنفال..
- خلف جنيب ذلك البدوي والنصير الشيوعي الأصيل..
- أبو ظفر.. الطبيب الماهر والإنسان النادر
- حياة شرارة .. شعلة الكفاح وجريمة السفاح..!
- اختفاء نبيل فياض....


المزيد.....




- ضاحي خلفان ينصح  اليهود بالعيش في الدول العربية بدلاً من الق ...
- الخارجية الايرانية: الجمهورية الاسلامية تدين بشدة الجرائم ال ...
- الخارجية الايرانية: الجمهورية الاسلامية تدعو الحكومات والمنظ ...
- بسبب تغريدة.. منظمة يهودية تشكو المصري النني وتطالب بإيقافه ...
- رجل يطلق النار على مجموعة من اليهود ويصيب أحدهم بجروح في مد ...
- رجل يطلق النار على مجموعة من اليهود ويصيب أحدهم بجروح في مد ...
- أرسنال يرد على عضو منظمة يهودية بريطانية تقدم بشكوى ضد النني ...
- الأردن يوجه رسالة إلى مجلس الأمن بخصوص المسجد الاقصى
- وول ستريت جورنال: إيقاف حزب ماكرون دعمه مرشحة محجبة يظهر حسا ...
- روحاني في اتصال مع أمير قطر يؤكد ضرورة التعاون بين الدول الإ ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح كنجي - الإسلام المرعب.. ديمقراطية بلا حرية!!