أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - إنتخابات مجالس محافظات الأقليم 2














المزيد.....

إنتخابات مجالس محافظات الأقليم 2


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 3546 - 2011 / 11 / 14 - 22:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كثرَ الحديث عن " الإصلاحات " التي يجب إجراءها ، في اقليم كردستان ، منذ أكثر من سنة .. لكن الأمر لم يتعدى المُطالبة المُستمرة من الشارع والمُعارضة ، والوعود المُتكررة مِنْ قِبَل السلطة .. إذ لم يحصل إصلاحٌ جوهري في أي مجالٍ أساسي . ومن المُمكن تكثيف الخطوات العملية للبدء في الإصلاحات ، على شكل خارطة طريق ، مُمكنة التطبيق وتحت سقفٍ زمني مُحّدّد .. وليسَ كما جرى لِحَد اليوم ، من شعارات هلامية ووعود فضفاضة . أقترح ما يلي :
- بما ان مشروع قانون إنتخابات مجالس المحافظات والاقضية والنواحي ، قد اُقِرَ من قِبَل البرلمان ، ومن المفروض ان تُجرى الإنتخابات خلال الأشهر القليلة القادمة.. فمن المعقول البدء من هنا ، إذ لو ان نِية حِزبَي السلطة ، الحزب الديمقراطي الكردستاني والإتحاد الوطني الكردستاني ، صادقة .. في إجراء إصلاحات جذرية .. فهذه هي الفرصة السانحة ، لإثبات ذلك ! . فينبغي تلبية مطالب الجماهير والمُعارضة ، في تفعيل دَور مجالس المحافظات والأقضية والنواحي ، من الناحيتَين الرقابية والتشريعية المحلية . ينبغي على رئاسة الأقليم ، أخذ كافة المقترحات التي من شأنها تحسين قانون الانتخابات ، بنظر الإعتبار .. والعمل على الإرتقاء بالعمل الديمقراطي ، من خلال ( إفساح المجال للمُستقلين والمُعارضين ) وتوفير فُرص متساوية لهم أسوةً بمُرشحي احزاب السلطة .. من حيث الترشيح والدعاية والإعلام ... فلا ينفع ان تجري الإنتخابات القادمة في محافظة دهوك ، على سبيل المثال .. ويفوز مُرشحوا الحزب الديمقراطي الكردستاني بأكثر من 90% من مقاعد المجلس !.. لأن ذلك لو حصل ، فانه يعني ، بان ديمقراطيتنا عرجاء .. وان الفترة التي سبقتْ الانتخابات ، شهدتْ نفس المُمارسات القديمة التي مَلَ منها الناس وإستاءوا في كافة القطاعات .. ومعنى ذلك ان الضغوطات قد مورِسَتْ على المعلمين والطلاب والموظفين والنساء .. وان الإدارات قاطبةً تعمل من أجل ان يفوز الحزب الحاكم في المحافظة ، بأعلى نسبة .. بواسطة إستغلال الإمكانيات الحكومية المختلفة ووسائط النقل العامة ووسائل الإعلام الرسمية ، وطبعاً الأموال العامة !. وان ذلك سيعني إذا حصل ... بأن كُل الكلام الذي قيلَ عن " الإصلاح " لم يكن سوى إستهلاك محلي وتهدئة وقتية لمطالب الناس ! . وان ذلك لو حصلَ ، فانه يُشير الى خللٍ خطير .. لانه ببساطة ، ان أي مُراقب مُحايد ، خلال السنوات الماضية ، يستطيع بسهولة ، إكتشاف تدّني شعبية الحزب الديمقراطي الكردستاني ، في محافظة دهوك .. فهذه الشعبية التي كانتْ في ذروتها في 1992 ، قد إنخفضتْ بصورةٍ تدريجية طيلة السنوات الماضية .. بحيث انه في إنتخابات 2010 ، لم يصوت حوالي ال 40% للحزب الديمقراطي الكردستاني الحاكم منذ عقدين .. فإذا أخذنا بنظر الإعتبار كُل الإغراءات التي يُقدمها والضغوطات التي يمارسها .. ندرك مدى تدني شعبيته في الوسط الجماهيري !. والشئ الذي ينبغي ملاحظته هنا ، هو ان الجمهور الذي تخلى عن التصويت للحزب الديمقراطي الكردستاني .. هو نفسه قاعدة الحزب ، ولن يتجه على الاغلب الى احزاب المعارضة ولا سيما حركة كوران او الاتحاد الاسلامي ... بل ان هذه القاعدة الحزبية المستاءة اساساً من الفساد بانواعهِ واللاعدالة والإنتقائية وسوء توزيع الإمتيازات .. هذه القاعدة العريضة ، ورُبما نتيجة شعورها بالإحباط المزمن ، واليأس من الإصلاحات الحقيقية .. ستتجه الى إنتخاب عناصر مُستقلة ذات تأريخ نظيف ... عّلها تستطيع ان تضع حّداً للفساد المستشري في كُل مقاطع اقليم كردستان .
طبعاً عندما أتحدث عن الحزب الديمقراطي الكردستاني في دهوك ، فلا استثني الإتحاد الوطني الكردستاني .. فان وضعه قلق تماماً في معقله ( السابق ) السليمانية .. فرغم كُل الإمكانات المادية التي يُسيطر عليها في المنطقة والضغوطات التي يُمارسها ، فأن التوقعات تُشير الى انه أيضاً سوف يخسر العديد من الاصوات التي كانتْ تؤيدهُ سابقاً .. وليسَ بالضرورة الى مُرشحي حركة كوران او الاحزاب الاسلامية .. فكما يبدو .. فان [ المستقلين ] قادمون بقوة في الإنتخابات القادمة !.
منذ الآن بدأت منظمات أحزاب السلطة ، في تجييش الجماهير بمختلف الوسائل ، والتهيئة ل " فوزٍ " كبير كالعادة في إنتخابات مجالس المحافظات والأقضية والنواحي ... بتسخير كافة الإمكانيات الحكومية المُتاحة لمصلحة مُرشحيها .. والإنتقاص المُسبَق من المرشحين المُستقلين او المرشحين المُعارضين ... وسط اجواء مضطربة لا تُشجِع على المنافسة الحقيقية والشريفة !.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,600,640
- بين دهوك .. ولندن
- حافاتٌ خَطِرة
- عيادة الدكتور بشار الأسد !
- زيارات مُهِمّة
- باباندريو .. أقبح من المالكي !
- هل يوجد في العراق ، نزيهون شُرفاء ؟
- دولة كردستان .. برعايةٍ عربية !
- هل إقتربَتْ فيدرالية - السُنة - ؟
- ربيع الإسلام السياسي العربي
- برهم صالح في بغداد .. زيارة وداعية
- هّزة أرضية في دهوك !
- حرب تركيا ضد حزب العمال الكردستاني
- حلمٌ جهنمي
- غيوم الحَرب تُلّبِد سماء منطقتنا
- تأثير الكلمات
- ضوءٌ على الساحة السياسية الكردية في سوريا
- عدالة على الطريقة الأوكرانية
- القائمة السوداء
- وداعاً ... مشعل تمو
- العنب الحامض


المزيد.....




- تقرير على قناة سعودية رسمية ردا على خارطة افتراضية لنفوذ ترك ...
- ما الرسالة التي يوجهها بايدن للسعودية بنشر تقرير خاشقجي؟.. م ...
- تقرير على قناة سعودية رسمية ردا على خارطة افتراضية لنفوذ ترك ...
- ما الرسالة التي يوجهها بايدن للسعودية بنشر تقرير خاشقجي؟.. م ...
- تمديد ولاية المحكمة الدولية الخاصة بلبنان عامين إضافيين
- شاهد: جثث متفحمة ورؤوس مقطوعة خلال مواجهات بين عصابات في عدد ...
- المرصد السوري: مقتل ما لا يقل عن 17 مقاتلاً موالياً لإيران ...
- رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان من بطل ثورة إلى -خائن-
- -جرائم نظام الأسد- تواجه عدالة بطيئة وغير مؤكدة - الغارديان ...
- المرصد السوري: مقتل ما لا يقل عن 17 مقاتلاً موالياً لإيران ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - إنتخابات مجالس محافظات الأقليم 2