أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - غيابُ هزيمةِ يونيو من الذاكرةِ الإيرانية














المزيد.....

غيابُ هزيمةِ يونيو من الذاكرةِ الإيرانية


عبدالله خليفة

الحوار المتمدن-العدد: 3546 - 2011 / 11 / 14 - 08:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كم تؤدي الضرباتُ الإسرائيلية والغربية الغادرة الوحشية إلى الكثير من المآسي والتغييرات التاريخية الموجعة، لكن الأنظمة القومية والدينية الشمولية لا تتعلمان ان من كل هذه الكوارث.
يجرى الاعتماد على الانتفاخات الجماهيرية الصارخة والاستعراضات ولغة اللاعقل التي تقارب الهوس الجماعي، ويتم إبعاد أي قراءات تحليلية للواقع الحقيقي، ولا تجرى استجوابات للمسئولين عن الاستعدادات والظروف العسكرية وأوضاع الجبهات ومستويات الجنود القرويين الذين يجلبونهم من مزراعهم وحقولهم الجائعة للزرع والبذور والمعرفة ليتاجروا بالنفط في الموانئ، ومن دون اعتراف بآراء الشعب في السياسات العامة والعسكرية.
العسكرُ يقررون كلَ شيء، ويقولون إنهم سينتصرون وإنهم أقوياء وسوف يهزمون العدو ويمسحون به الأرض، بل سوف يزيلونه عن وجه الخريطة الأرضية!
لكنهم لا يعترفون بالحوار بين الشعب والجيش، ولا يسألون الناس عن رأيهم في هذه النفقات المالية الخرافية، وهل يريدون كل هذه القنابل النووية والتجارب الخطرة؟ وهل يقبلون بكل هذه النفقات والأعداد الهائلة من البسطاء الريفيين الذين يدفعونهم للجبهات وهم لا يعرفون الخرائط والبوصلة وأين تقع الأقمار الصناعية وكيف ستنزل على رؤوسهم القنابل؟
هو ذات الموقف حين كان العربُ يصرخون من أجل مساعدةِ سوريا العسكرية المراهقة ويتم إنزال الجيش المصري في سيناء وتُغلق مضائق تيران وترعدُ الإذاعاتُ العربية مهددة تل أبيب بهزيمة ساحقة ماحقة، وتنام الطائرات العربية على الأرض لتكنسها قواتُ الغزو والعدوان وتغدو مثل طائرات خشبية لا تطلق قذيفة واحدة.
لا أحدَ يسألُ الشعوبَ ثم يتركونها وهم يلوذون بالفرار!
لا أحد يتحدث في إيران سوى بضعة مسئولين والشعب مغلق الأفواه، وهؤلاء المسئولون فاقوا النظام المصري في هزيمة يونيو وهم يتحدثون عن قواهم الجبارة وعن قوى غيبية مستعدة لمواجهة الصواريخ العابرة القارات، والطائرات المتطورة، ويضعون على الأرض هؤلاء الفلاحين ويختبئون هم وامتيازاتهم في المغارات.
الدفاع عن الوطن ضرورة مصيرية في كل الظروف ولكن في ظل الديمقراطية يصعد وينتصر، والدفاع عنه في ظل الدكتاتورية يصير مغامرات به وبالناس وهزائم رهيبة.
شعبٌ مغلقُ الأفواه محاصرٌ في حياته ورزقه لا يستطيع أن يقاتل بجدارة.
الأجهزةُ العسكريةُ الضخمة تتحولُ إلى كوماتِ من الحديد في ظل غياب الروح المعنوية النضالية الحماسية، فكيف يقاتل الناس وهم يُضربون من ورائهم؟
السنياريوهات العدوانية تشتغلُ وتحاورُ وتعرضُ الآراء المختلفة للمذبحة المُعدة للإيرانيين والإسرائيليون في البيوت والمقاهي والمسالخ يناقشون الطرقَ الجيدةَ الدقيقة للإبادة والمعنيون بالقتل راقدون؟! أو يتفرجون على كيفية اقتحام بلدهم وإزالة تعبهم وعرقهم وأموالهم الهائلة التي سُرقت منهم ووضعت على هيئات مختبرات ومفاعلات أسطورية من أجل المجد القومي المنتفخ بعظمته! ثم سوف تنشرُ هذه الكائناتُ الخرافيةُ الحقيقية بركتها الكيميائية على شعوب المنطقة!
حين لا يبالي الشعب بضرب بلاده وهزيمة وطنه ويشمت في طبقته الحاكمة التي أذلته في شوارع مدنه بالضرب، حينئذ لن يرتفع العلم الوطني بشموخ، ولا أن يُعزفُ النشيدُ الوطني بحب عارم ودع عنك مقاومة العدو المتسلل بخفاء شديد!
والأخطر الرهيب أن يغدو الجلادُ المجرم القادم من الخارج بتقنيته المتقدمة مفيداً لأنه يضرب الكابوس الحكومي!
نعم سيخرج المستفيدون والمنظمون ويطلقون الانفجارات المدوية في الشوارع ولكن حينئذٍ تكون الكارثة قد حَلت أو مرتْ، ويتكشف البناء العملاق عن خراب وعملاق من ورق يحترق في زمن وامض مخيف وصادم!
وحينئذٍ لا تنفع المناقشات الطويلة الصاخبة عن الهزيمة وأسبابها، وكيف جاء العدو؟ ولماذا كنا معزولين عن العالم؟ ولماذا (دويلة) حقيرة تنتشي بالانتصار؟ وأسئلة بليدة مثل أين كان الشعب؟ ولماذا هرب المسئولون؟ ولماذا هذه النجوم تظلل أكتاف كبار الضباط الذين لم يقاتلوا؟ وكيف تحولت دباباتنا وصواريخنا إلى خردة وحطام؟ وأين كان المثقفون الصادقون لينتقدوا كل ذلك؟
بعد أن تقع الوقائع الكارثية يتنادى الناس للفهم والمشاركة ولكن في ذلك الوقت يكونُ الوقت قد فات.
لهم الآن فقط أن يتساءلوا ويقفوا ويتظاهروا ضد (جرجرتهم) لحافةِ الهاوية، وليس بعد ذلك حين يبحثون عن أقربائهم المفقودين فلا يجدونهم وينقبون عن وطنهم المستباح!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,237,862,259
- تحولُ القضايا إلى أورام سرطانية
- الإخوانُ والرأسماليةُ الخاصة في مصر
- الفضائيات والبرجوازية الإسلامية في تونس
- منطقة تقليدية
- فرصة لقوى الوسط
- البرلمانات وغياب الطبقة الوسطى
- العولمةُ والسيطرة على الثوراتِ العربية
- جناحان يتصادمان
- مستويان من الحياة التقليدية
- مستقبلٌ كبيرٌ للرأسماليةِ الخاصة
- سقوط هارونَ الرشيد السياسي
- تقدمٌ بوعي متخلف
- من أجلِ الشعبِ أولاً! (5-5)
- من أجل الشعبِ أولاً (4-5)
- من أجلِ الشعبِ أولاً! (3-5)
- من أجلِ الشعبِ أولا! (2)
- من أجل الشعب أولاً! (1)
- الوعي الطائفي والوعي الطبقي (3-3)
- الوعي الطائفي والوعي الطبقي (2-3)
- الوعي الطائفي الوعي الطبقي (1-3)


المزيد.....




- انفجار نموذج مركبة Starship الفضائية بعد دقائق من هبوطها (في ...
- قطر تدعو لتفعيل الحل السياسي للأزمة السورية
- السعودية.. ضبط حارس أمن ومقيم يتاجران في شهادات فحص كورونا
- وزراء الخارجية العرب يجددون التأكيد المطلق على سيادة الإمارا ...
- وزارة العدل الأمريكية ترفض ملاحقة وزيرة النقل في إدارة ترامب ...
- وكالة الأنباء الجزائرية تنشر تفاصيل عمليات أمنية في عدد من ا ...
- السعودية.. بريد إلكتروني يقود وزارة التجارة لضبط متجر صيني م ...
- مصر.. حبس شاب مارس مهنة طبيب نساء وتوليد لمدة 10 سنوات
- محكمة لبنانية تلزم وزارة الصحة بإعطاء مسن لقاح كورونا خلال 4 ...
- روسيا تدعو لعدم استغلال الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتصفية ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - غيابُ هزيمةِ يونيو من الذاكرةِ الإيرانية