أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - توفيق أبو شومر - رسالة إسرائيل من مهرجان ضرب إيران














المزيد.....

رسالة إسرائيل من مهرجان ضرب إيران


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 3539 - 2011 / 11 / 7 - 08:42
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


هل ستضرب إسرائيل إيران؟
إنه السؤال المطروح بإلحاح،فالخبراء في المجال العسكري يرون أن إسرائيل التي اعتادتْ أن تكون خططُها الحربيةُ سريَّةً، تُنظم اليوم حملة عسكرية (مكشوفة) بدأتْ بساحتها الداخلية، فهي تعبئ الرأي العام الإسرائيلي منذ أمد بعيد لضرب المفاعلات النووية الإيرانية، وهي للمرة الأولى تجعل النقاش حول الموضوع شعبيا، وتُسخِّر مراكز استطلاعات الرأي لمعرفة النسب المئوية للإسرائيليين الموافقين والرافضين لضرب إيران، كما أنها لم تكتفِ بذلك بل جعلتْ من موضوع ضرب إيران هو الطبق الشعبي الإسرائيلي السائد هذه الأيام.
بالضبط كما فعلتْ عام 2006 عندما ضربت لبنان ، وفي عام 2008 عندما اجتاحت غزة.
أدارت الصحف الإسرائيلية خلال الأسابيع الفائتة نقاشات معمقة حول الموضوع، أسهم فيها قادة الأجهزة الأمنية ورؤساء الشاباك والموساد المتقاعدون والعاملون، على غير العادة.
وحتى تكون السيناريوهات واقعية جدا، فقد أقدمتْ إسرائيل أيضا على إجراء تدريبات عملية في كل القطاعات العسكرية والاحتياطية، وأنظمة الدفاع المدني.
كما أن إسرائيل كشفت النقاب عن آليات التدريبات العسكرية، كشفت الخطة عن تدريبات طائراتها على التزود بالوقود فوق رومانيا وسردينيا،وعن مشاركة أسلحة جوية أوروبية معها، وكذلك فقد كشفت عن صاروخ جديد هو (يريحو) العابر للقارات.
وأشركت كل قادتها في كرنفال الهجوم على إيران، حتى أن شمعون بيرس حكيم بني إسرائيل، أعلن بأن الجيش مستعدٌ لضرب المفاعلات النووية الإيرانية!
وهكذا تمكنت حكومة الآلة العسكرية الإسرائيلية من تغيير أولويات الشعب في إسرائيل، من أولويات المطالبة بالإصلاح الاجتماعي، إلى أولويات الحرب، وهي المعادلة الوحيدة الناجحة في إسرائيل، والتي لا يختلف عليها إثنان في إسرائيل، فعقدة الأمن والرعب والخوف هي دائما الناظم الوحيد لفسيفساء المجتمع الإسرائيلي، وهي أيضا التي تُقوِّي الحكومات وتُطيل أعمارها، وتمنح النياشين الفخرية لرؤسائها!
فهل هذا المهرجان هو مقدمة حقيقية وصادقة على قرب موعد الهجوم الإسرائيلي على إيران؟
يرى بعضُ المحللين بأن هدف هذا الكرنفال الإسرائيلي هو أقحام الدول الكبرى في الغزو ، بحيث تقوم أمريكا وبريطانيا وفرنسا بالمساهمة في هذا الهجوم، ولا سيما فإن هناك زيارات سرية تمت –كما أشارت يديعوت أحرونوت- في الأيام الماضية من وزراء الدفاع في بريطانيا، ووزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك لدول أوروبا، وقد كانت رسالة يهود باراك لدول أوروبا تقول:
" إن الأسلحة النووية الإيرانية المزمع إنتاجها عام 2015 ستصل إلى اوروبا، وأن إيران ستهاجم السفن الأمريكية في الخليج العربي، وهذا يعني أن إسرائيل هي رأس الحربة في وجه هذا (الجنون) الإيراني"!!
وكنتيجة مباشرة لذلك أبرزت الصحف الإسرائيلية اللقاء الذي أجرته الصحفية كرستيان أمانبور مع وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كوندليزا رايس في قناة إي بي سي يوم 7/11/2011، وقالتْ فيه:
"آن الآوان لمواجهة إيران، ولا يجب على أمريكا أن تستبعد الخيار العسكري، فيجب أن يظل هذا الخيار مطروحا"!
يرى محللون عسكريون آخرون أن هذا التجييش العالمي ( المكشوف)ضد إيران يهدف إلى إحداث الرعب في إيران ودفعها لتحريك معداتها النووية من مكان لآخر لتتمكن الأقمار الصناعية من تعقب مواقع وجود المفاعلات الإيرانية لرصدها.
من يقرأ معطيات الساحة الإسرائيلية فإنه يُجزم بأن خطة إسرائيل لضرب إيران لم تعد خطة، بل تحولت إلى إجراءات تنفيذية عملية، ليس فيها من الأسرار سوى موعد تنفيذها فقط ، وستبدأ أولا بتصفية حساباتها مع الفصائل الفلسطينية المتحالفة مع إيران في غزة، ثم تراقب بحذر شديد حدودها مع جنوب لبنان، بعد أن أرسلتْ التحذيرات والتهديدات للحكومة اللبنانية عبر وسطائها!
فقد طمأن يوم أمس خبير الصواريخ الإسرائيلي عوزي روبن الإسرائيليين من الصاروخ الإيراني شهاب الثالث، وأبلغ الإسرائيليين بأن صاروخ أرو الإسرائيلي سيدمره قبل وصوله إلى إسرائيل، كما أن إيران تملك فقط ما بين 300-400 صاروخ بعيد المدى ( يديعوت 5/11/2011).
كما أن ضرب إيران سيكون هو الرسالة الإسرائيلية المناسبة للانتفاضات الشعبية في العالم العربي، والتي سوف تقول لهم:
" ستظل إسرائيل هي الوحيدة القادرة على تقليم أظافر كل دولة، تسعى لتجاوز الحدود المسموح بها ، وإسرائيل فقط هي الوحيدة في الشرق الأوسط التي تضع مواصفات كل الدول وتُحدِّدُ مقاييسها!!






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المتنبي رائد الدراسات النفسية
- برافو للمفكر الصهيوني غولدستون
- قباقيب وحرق وسحل
- خطاب العرش السلطاني (6)
- وعاد الماشيح شاليت
- حروب الفايروسات الرقمية
- ثلاث صور لغلعاد شاليت
- أنشودة للقدس في عيد المظال
- شيفرة التراث الفلسطيني
- ألا نخجل؟!!
- رسالة لأبي مازن بمناسبة يوم الغفران
- اعتذارات للأسرى
- فلسطينيو 1948 في كتابين إسرائيليين
- تكنلوجيا السرقات الإعلامية
- الله يا نتنياهو يا دوغري!!
- هنيئا لأوباما بتقدير ممتاز
- سوبر عنصرية
- الصراف الآلي المدرع
- وجاء دور النقب
- دليل سلاطين العرب


المزيد.....




- وزير الداخلية الفرنسي يطلب حظر مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في ب ...
- نتنياهو: إسرائيل تخوض معركة على جبهتين
- الجيش الأمريكي يسحب 120 من عناصره العسكريين والمدنيين من إسر ...
- -كتائب القسام- تعلن قصف عسقلان وأسدود وبئر السبع وسديروت بـ5 ...
- إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان في اتجاه إسرائيل
- إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان في اتجاه إسرائيل
- شاهد: صواريخ حماس والقبة الحديدية وحوار في السماء.. ومراسل ق ...
- واشنطن تعارض اجتماع مجلس الأمن الجمعة وإسرائيل تقصف غزة
- إطلاق صواريخ من لبنان صوب إسرائيل وعدد قتلى غزة يتجاوز المئة ...
- دورتموند يقسو على لايبزيغ برباعية ويفوز بكأس ألمانيا


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - توفيق أبو شومر - رسالة إسرائيل من مهرجان ضرب إيران