أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الخزرجي - لماذا إختلط الحق مع الباطل في العقل العربي؟














المزيد.....

لماذا إختلط الحق مع الباطل في العقل العربي؟


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 3517 - 2011 / 10 / 15 - 19:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    





لماذا إختلط آلحق مع آلباطل في آلعقلِ ألعربي؟

حين يفقد الأنسان بوصلة ألحقّ ألمتمثلة بولاية أهل البيت(ع)؛ يضيعُ كلّ شيئ في وجوده و لا ينفعهُ العلاجات ألجانبية و آلحلول ألمقطعيّة .. حتى لو كان ما كان .. عالماً ..فقيهاً .. طبيباً .. فيزيائياً .. أديباً .. عبقرياً .. صحابيّاً ..توراتياً .. شورويّاً شيعياً أو سنياً!؟ و سيكون وضعهُ كسفينةٍ تائهةٍ وسط آلمُحيط تتقاذفها آلأمواج شرقاً و غرباً!؟

و آلولاية هي ولاية أهل بيت ألعصمة و آلطّهارة ألّذين خصّهم الله تعالى بآلمكانة ألعليا في آلفكر و آلعقيدة ألأسلاميّة و أمرنا بآلتّمسك بهم دون آلمذاهب و آلنّظريات و آلمدارس و آلتيارات ألفكريّة ألتي إبتدعها ألمغرضون ألمُجرمون من طُلاب الدّنيا من بعد وفاة آلرسول(ص) و إمتداد آلأمر حتّى يومنا هذا طمعاً بآلحكم و آلتسلط, حتّى تعدّت ألفرق و آلمذاهب ألمبتدعة ألسّبعين فرقة حسب آلأحصائية التي أجريته بنفسي قبل أعوام.. تلك آلفرق و آلمذاهب ألضّالة قد حَرّفتْ مسيرة الأسلام و هضمتْ حقّ أهل البيت(ع) - بل حرقت الأسلام ألذي لم يبق منه غير القشور و واللحى و الدشاديش- بحيث أختلط آلحقّ مع آلباطل ليحكمنا منْ حكمنا كمعاوية و صدام و إلى اليوم من آلجهلاء و المجرمين .. كلاً يدعي آلأسلام حسب مقاساته ألأنتقائية ألمُقتضبة .. ليجمع آلحقّ مع آلباطل, بحيث باتَ لا يُفرّق أكثريّة ألمُسلمين بين عليّ ألأمام آلطُهر مثلاً و بين معاوية ألمجرم أو أسياده ألذّين نصبوه؛ بين صدام آلظالم ألكافر و بين آلخُميني ألطّهر ألعلوي؛ بين آلمُقاتل ضد آلصهاينة و بين المُقاتل مع آلصهاينة؛ بين المُعتدي و المُعتدى عليه؛ بين آلظالم و المظلوم؛ بين آلأعراب في السعودية ألذين هم سند ألصهيونية أليوم و بين أهل الله(حزب الله) في لبنان ألذين يُقاتلون ألصهيونية!؟

هذا هو وضع ألعرب!؟

و لذلك دارت ألأعراب حيثُ ما درّت معايشهم و أهوائهم تارةً مع آلقوميين و تارة مع آلشيوعيين و أخرى مع آلبعثيين و رابعة مع آلعلمانيين و هكذا .. هذا بعد ما عُميتْ بصيرتهم, و آلسبب لأنهم لا و لم يُؤمنوا بمدرسة و خط أهل البيت (ع) ألّذين هم ذوي ألقربى ألّذين خصّهم و جعلهم الله تعالى معياراً للأجر يوم آلقيامة؛ [قل لا أسألكم عليه أجراً إلاّ آلمودة في آلقُربى](ألشورى / 23), و سبب كلّ ذلك آلخلط و آلأنحراف في آلعقل العربي و آلعراقي هو : عدم معرفتهم و تطبيقهم لحديث ألولاية ألذي ورد عن صــادق أهل ألبيــت ألأمام جعفر الصّــادق(ع), بعد ما رآي تقاتل ألمُســلمين على آلخـلافة (ألحُكم) و تفرّقهم بسبب ألسقيفة, حيث قال:ـ

ــ[بُني الأسلام على خمس؛ على آلصّلاة و الصّوم و آلحجّ و الخُمس و الولاية, و ما نُودي بشيئ مثلما الولاية]بمعنى أنّك لو طبّقت كلّ تعاليم الأسلام و كنتَ بعيداً عن ولاية أهل ألبيت أو منْ يُمثّلهم على أرض ألواقع اليوم بآلتسـلســل ألذي حدّدهُ صـاحب آلأمـر ألأمـام ألمهدي(عج) فأنك يا أخي العراقي و العربي ستُواجه نفس آلمصير ألّذي واجهه طُلاب الدّنيا من أهل الحكم و الخلافة .. مصيراً خطيراً في الدنيا و الآخرة, و لا ينفعك مهما إدّعيتَ .. أو كنتَ .. أو حملتَ من العلوم و التأريخ و اقمت الصلاة و الصوم وووو...إلخ!

أللهم إشهد إني قد بلّغتْ.

عزيز الخزرجي






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اسفار في اسرار الوجود ج4 - ح10
- مسار جديد لحركة الأخوان المسلمين بعد 80 عاماً من الجهاد
- اسفار في اسرار الوجود ج4 - ح9
- دعوة خاصّة
- أسس و مبادئ ألمنتدى الفكري - ألقسم الرابع
- اسفار في اسرار الوجود ج4 - ح8
- مَنْ في العراق الجديد يُحبّ العراقيين؟
- اسفار في اسرار الوجود ج4 - ح7
- لماذا نرفض إسقاط النظام ألسوري؟
- اسفار في اسرار الوجود ج4 - ح5
- اسفار في اسرار الوجود ج4 - ح4
- الأطلسي و السلفية يُمهدون للهجوم على سوريا لتحقيق البروتوكول ...
- العدالة بين هوى السياسيين و آلمعايير الأنسانيّة
- أسفار في أسرار الوجود ج4 - ح3
- أسفار في أسرار الوجود ج4 - ح2
- أسفار في أسرار الوجود ج4 - ح1
- أسفار في أسرار الوجود ج3 - ح12 (ألأخيرة)
- أسفار في أسرار الوجود ج3 - ح11
- أسفار في أسرار الوجود ج3 - ح10
- أسفار في أسرار الوجود ج3 - ح9


المزيد.....




- الأردن.. احتجاجات قرب السفارة الإسرائيلية تطالب بطرد السفير ...
- أسرتها: المباحث السعودية تستدعي لجين الهذلول للتوقيع على -أم ...
- الأردن.. احتجاجات قرب السفارة الإسرائيلية تطالب بطرد السفير ...
- أسرتها: المباحث السعودية تستدعي لجين الهذلول للتوقيع على -أم ...
- نشر محادثة بين ستالين وديغول
- بعدما أوقعت نفسها في موقف محرج.. سلوفاكيا تعيد النظر في استخ ...
- عمران خان وعقيلته يؤديان مناسك العمرة - صور
- مصر ترسل حزمة كبيرة من المساعدات إلى الهند لدعمها ضد كورونا ...
- أبرز ردود الفعل العربية على تصاعد أعمال العنف في القدس
- شاهد: ابتكار جديد في إيطاليا.. جهاز لخبز البيتزا في 3 دقائق ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الخزرجي - لماذا إختلط الحق مع الباطل في العقل العربي؟