أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل الفائزي - مسابقات وهدايا للحكام والمسئولين والرعايا!















المزيد.....

مسابقات وهدايا للحكام والمسئولين والرعايا!


خليل الفائزي

الحوار المتمدن-العدد: 3445 - 2011 / 8 / 2 - 20:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سلسلة المقالات الساخرة

مسابقات وهدايا للحكام والمسئولين والرعايا!
*خليل الفائزي
مع حلول شهر رمضان وكالعادة السنوية ومثل الكثير من المشاهدين استقطبني نشاط و عزم و إرادة القنوات العربية التي هي بحق تقدم خدمات جليلة! و مسلسلات رائعة! و تطبق خطة إعلامية حكيمة! و تنشر الأفكار النيرة والنوايا الخيرة للأمراء الذين يخدمون الإنسانية و يجاهدون في سبيل الله والدين والعقيدة لتنمية الطاقات المكبوتة و إظهار الإبداعات وصقل المواهب المغمورة لدى الشباب من أقصى الدنيا الى أدنى المعمورة!.
نشاهد على قنوات معروفة ألوان المسلسلات العربية لاسيما المصرية والسورية وأطياف البرامج و الحلقات الخليجية التي من المؤكد انها فرضت قسرا على تلك القنوات نظرا لسخف فحواها وسفاهة محتواها وتكرار روايتها وهبوط إخراجها وقلة متابعيها وانحسار مشاهديها الذين أكثرهم أصابهم الكلل و الملل منذ اللحظة الأولى!

و مع ذلك فان البذخ العربي لاسيما الخليجي يبقى سيد الموقف في تعيين فحوى و محتوى المسلسلات السخيفة والمسابقات الهابطة خاصة من أمثال مسابقة للزمن ثمن التي من خلالها يتمكن كل متسابق و لو متخلف وكسول و لا يفهم شئ ان يهز وسطه و يحرك قفاه لتتساقط من العلبة المثبتة على ظهره كرات صغيرة بيضاء ليحصل فورا على 75 ألف ريال سعودي، وإذا اخرج المتسابق (العالم والمخترع القدير!) أوراق علبة المحارم خلال 60 ثانية فيحصل فورا على 100 الف ريال سعودي اما اذا ضرب المتسابق أربعة علب كولا فارغة بحبل طويل فيحصل على مليون ريال سعودي اي حوالي 300 الف دولار!
و تتكرر مثل هذه المسابقات الدولية و المريخية و التي لا نظير لها في العالم!، مع مسابقة أخرى تسمى حروف وألوف التي تبثها قنوات سعودية من دبي حيث يحصل المتسابق على سيارة غالية الثمن جدا في حالة معرفته لصورة نانسي عجرم من بين ثلاث صور،اثنتان منها لامرأتين من أشباه الرجال!
حقا علينا الاعتراف و القول هنا دون شك و لا تردد:
مساكين الذين يعملون في منظمة (ناسا) لاكتشاف الكواكب و المجرات، و مساكين الذين يناضلون ليلا و نهارا للمشاركة في مسابقة جوائز نوبل للعلم و الاختراع و الإبداع ، و مساكين الذين كشفوا أنواع مضادات وعلاجات الأمراض الفتاكة والخطيرة، ومساكين الذين ساهموا في تطور العلم و الطب و اختراع أجهزة الرخاء العام للبشرية جمعاء دون تمييز خاصة توماس اديسون الذي عانى الكثير في صباه ووصف بالمتخلف، و لم يتمكن البرت انيشتاين هو الآخر من إطعام أسرته عندما كان يدرس علم الفيزياء ومات الكثير من العلماء والمكتشفين او أصيبوا بأمراض خطيرة و هم يبحثون عن علاج لامراض قاتلة كانت تهدد البشرية و نقبوا عن اكتشافات خدمت الإنسانية على مدى عدة قرون من الزمن دون طمع في المال او الشهرة، و لو كان الكثير من هؤلاء يعلمون من ان هز الوسط و ترقيص القفا و سائر الحركات السخيفة و المسابقات الهابطة التي تقدمها القنوات العربية التي تدعى نشر الثقافة و العلم و التطور و الإبداع تمنح كل هذه الأموال و المزايا لما عانى هؤلاء كل هذه المصاعب و لما أصروا على تقديم إبداعاتهم الجليلة و اختراعاتهم القديرة لنا نحن في دول المنطقة و لكان من المحتمل جدا ان نبقى أسرى الجهل و عبيد التخلف مدى الحياة نظرا لوجود أفكار و تصورات مثل التي لدى مدراء و مشرفي القنوات العربية الآنفة الذكر

و من السخافة ان نسمع أحدهم يقول في هذا السياق: الله لا يرحم أمثال توماس اديسون (مخترع المصباح والكهرباء وعشرات من الأجهزة الأخرى) لانه لم يكن على العقيدة الفلانية!. نقولها بالفم المليان يا غبي: لولا أمثال اديسون لما شاهدناك على التلفزيون و لما استطعت إشاعة و بث أكاذيبك و سخافاتك على الناس و لبقيت أنت و من أمثالك المتخلفين في عتمة الجهل إلى يوم الدين!

على اي حال و لكي لا نأخذ من وقتكم الكريم خاصة في مثل هذه الأيام الساخنة و العصيبة!، نعود الى موضوع المسابقات والهدايا التي وعدناكم بها، ونطرح 10 أسئلة مع أربعة أجوبة، بالطبع واحد منها صحيح فقط، وهذا هو القسم الأول من أسئلة مسابقة رمضان السياسية وقد ننشر القسم الثاني و أقساما أخرى من مثلها حسب الظروف و التطورات ومدى التعامل معها من جانبكم، و للتنافس على الأقل مع مسابقات القنوات العربية و لكن شتان ما بينهما خاصة و اننا نقر هنا اننا لا نملك مالا نسرفه على هز الوسط و ترقيص القفا و استغباء المشاهدين و استحمار المواطنين

و هذا هو القسم الأول من الأسئلة السياسية:
1 ـ لماذا يصر المصريون البقاء في ميدان التحرير؟
• لانهم يرون السلطة الحاكمة لا تزال عميلة لأمريكا
• بسبب إصرار السلطة الحاكمة عدم قطع علاقاتها مع إسرائيل
• لان الشعب لا يرضى بالذل و الكبت و الهوان
• الشعب يريد إسقاط النظام و ليس تبديل الرموز و المسئولين

2 ـ ما هو مستقبل الوضع في مصر؟
*استمرار سلطة الجيش دون إرادة من الشعب
*عودة مبارك او نجله للسلطة او من ينوبون عنه
* اندلاع انتفاضة الشعب، هذه المرة ضد الأمن و العسكر
*قبول أكثرية الشعب بالأمر الواقع، اي الخضوع للسلطة

3ـمن اصدر قرار احتلال دولة البحرين؟.
* باراك بن بوعلي *ابو ناجي
*ابو متعب *ابو بريص

4ـ كيف ستحل الأزمة في البحرين؟
• بعد تصالح السعودية مع إيران
• بعد تدخل قوات الأمم المتحدة مباشرة
• ان تضطر قوات مجلس التعاون الانتقال و احتلال دولة أخرى
• ان تقبل السلطة بشروط أكثرية الشعب او العكس

5ـ كيف نساهم في حل المجاعة في أفريقيا خاصة في الصومال؟
• ان نصوم 12 شهراً في السنة
• لا نصوم بتاتاً لان الاستهلاك الغذائي في رمضان يتضاعف
• لا نعترف بوجود مجاعة في العالم
• ننحني تقديراً لمساعدات الدول الغنية والنفطية

6ـ لماذا لم يسقط نظام القذافي حتى الان؟
* لان بيديه سيفان، (سيف الإسلام) و (سيف العرب) !
• لانه أباح قتل و رقص الناس في آن واحد
• لان الغرب يخشى ان يؤدي سقوطه،سقوط معظم الأنظمة المستبدة
• لانه صاحب "الكتاب الأخضر"و نظرية حكم الجماهير على الزعماء!

• كيف سيتمكن علي عبد الله صالح العودة لليمن؟
• ان يحرق غالبية الشعب كما احرقوه
• مشاركة طيران دول المنطقة في قصف و حرق الاعتراضات
• ان لا يطالب اي يمني باقتصاص الدول التي دعمت بن صالح
• ان يبادر بإجراء عملية تجميل ليتحول الى الأخت بنت صالح!

• ما هو المتوقع لمستقبل "القاعدة"؟
• يتحالف التنظيم مع الناتو ضد أمريكا!
• قد يتحالف مع روسيا و الهند ضد باكستان و أفغانستان
• قد ينقل عملياته و تفجيراته الى القطب الشمالي بعد السويد
• قد تلدغ أفعى الإرهاب أصحابها بعدما قطعت رؤوسها في العديد من الدول
9ـ ما هو البديل في حالة فشل الانتفاضات الجماهيرية؟
• القبول بأنظمة "انا ربكم الأعلى"
• الرضاء بالمشروع الإقليمي و الدولي "لكل مواطن مصاصة"!
• الاعتذار من بن علي و مبارك والقذافي وبن صالح و آخرين
• الاقتناع بان المواطنين مجرد "قطيع ماعز وخرفان" وان السلطة للأقوى والأكثر استبداداً

10ـ ما هي السبل لتنمية طاقاتنا الذاتية و الإنسانية؟
• ان نزيد من مسابقات للزمن ثمن و حروف و ألوف
• ان نواصل الإدمان الفكري و الجسدي على الـ " mbc"
• ان نكثر من شوارع "الحمرا" و "الهرم" و النوادي الليلية
• ان نقنع أنفسنا بالاعتماد على الذات ونطالب بمزيد من الحريات

كنا أمل بمساهمتكم وإبداء وجهات نظركم والبدء بإيجاد تغيير بأنفسنا قبل غيرنا، وكل عام و انتم بألف خير

[email protected]






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قرار المحكمة الدولية الاتهامي و إعلاميون شوهوا الحقيقة من ور ...
- آل سعود يحتلون الجزيرة و قطر تغزو شمال أفريقيا
- صفات حكام تجنن و تهبل و ألقاب إعلاميين بحجم الزبل
- قمع الجماهير من المنامة الى اغادير و من صنعا الى درعا
- لا مكانة للأنظمة العسكرية في المجتمعات المدنية
- ستلاحقكم الشعوب و لو كنتم في بروج مشيدة
- طاعة و مذلة للرئيس كلنا عملاء و جواسيس!
- افضل الطرقات لتأديب الحكومات!
- ابشر يا بشير تقسيم السودان مؤكد
- ملكنا والدنا قائدنا،اشتقنا إليك!
- مقارنة الحرية والإعلام لدينا و لديهم
- مفاخر الدول العربية في ألعاب القوى
- النظام السعودي و خطة الجيوب المنفتحة
- الحرب على الأبواب ، وهذه هي الدلائل
- حقيقة اختيار الملك عبد الله قائداً يحترمه العالم
- هذه هي الجهة التي اغتالت الحريري
- الطريقة الأمثل لحل الأزمة السياسية في العراق


المزيد.....




- الخارجية الأردنية: اليونسكو تتبنى قرارًا جديدًا بشأن الإجراء ...
- كاميرا مراقبة ترصد لحظة انفجار نيزك فجأة في سماء فلوريدا
- الخارجية الأردنية: اليونسكو تتبنى قرارًا جديدًا بشأن الإجراء ...
- محكمة أمريكية ترفض طلب تبرئة قاتل جورج فلويد
- أردوغان: تصريحات دراغي -وقاحة ما بعدها وقاحة-
- مذيعة إيطالية تعتذر عن إساءة عنصرية للآسيويين
- بايدن يرافق زوجته للخضوع لـ-إجراء طبي-
- 4300 عام من براز الخفافيش من أعماق كهف جامايكي يكشف عن ماضي ...
- المنفي: سيادة ليبيا مرتبطة بالخروج النهائي لجميع المليشيات
- بدلا من -الانفراج- يمكن للولايات المتحدة أن تثير فضيحة جديدة ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل الفائزي - مسابقات وهدايا للحكام والمسئولين والرعايا!