أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بركات معبد - عطلة سنوية للحصار














المزيد.....

عطلة سنوية للحصار


بركات معبد

الحوار المتمدن-العدد: 3434 - 2011 / 7 / 22 - 22:50
المحور: الادب والفن
    


ما كان أبي امرأ سوء
وما كانت أمي تجري لمستقر لها
لتخبئ رائحة البرتقال المتسللة من صدرها
في عيون اللصوص الواقفين على أبواب المعابر
كانت تبلل أنفاسها
بدم المسافات المباحة من وريد الليل
تبحث عن هوية صالحة
للمرور عبر ثقوب المدينة
وعن وتر تشد عليه عطش الصغار
في مواسم الجفاف
قلبها ملأته الشعارات والنوم المحلي بالوعود
عرب هنا
عرب هناك
عرب تساف بطونهم وحل الحياة
من هنا مر المسيح حين سرى الظلام وليدا وئيدا
ومريم العذراء هزت أصابع الأرض فشقَّ الفضاءُ
ممرا من الغيب استقر صوتا يؤنس ركب المسيح
ليمد الفراش جناحه إلى مقلة البحر
ويدخل المدن القادمة من نافذة البسملة
وجه يوسف يطفو على الماء
كلما ألقيت دلو الحقيقة في بئر ذكري الطفولة
أو حين أولي وجهي هاربا من مناقير العشيرة
تحيطني وساوس الذئاب
وعلى فمها قطعة من قميصي المقدد
هنا أخ لأم
وآخر أخ لأب
وثالث شقيق المواجع في ليالي الغزو
يدفن أسراره في غابات المساءات الضريرة
ويمني نفسه بعطلة الحصار السنويةِ
قبل أن ينوء بحمله بين صخور التغرّب
وتنهش أظافر الخراب الزاحف ملامح الرجوع
أعمارنا تغادر مداراتها
والحياة تتخلص من دورتها الصغيرة
قبل أن تتراكم برودة الساعات على أجسادنا النحيلة
الصباحات التي تتفجر
لم تنزل عن صهوة الشمس الهاربة
ولم تحمل
هوية الأشجار الغارقة في منازل الضباب
فكيف لنا أن نرتويَ
من ثدي الأنهار الجافة كالحليب الفاسد
وكيف لمثلنا أن يلوك صمته مرة بعد أخرى
ويغمض عينيه عن ضجيج النعال فوق أعناقنا
أحزاننا غدت شابَّةً
مورقة كشجرة التوت
مفتولة كجزع النخيل
تحاصر أحلامنا من الخليج الكهل
إلى المحيط النائم تحت ألسنة الهويات الشواذ
لذا سأسند موتي إلى ظل شجرة عجوز
لأستريح قبل مواصلة التعبِ
على شواطئ تتنفس هياكل الظهيرة المحللة
وأتحرر من مظاهر العيش بين فلول العظام الناجية






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذات أمس 2
- ذات أمس
- قليل من الحلوى لا يكفى
- غير كافٍ لحمل أحزان أخرى
- امرأة من حمأ
- تحت طائلة المطر
- رقصات جنائزية
- ذكرياتها التي لا أنعم
- بعيدا عن غرف التفتيش
- المسافة الواقية من الرجم
- رغبة
- عفويات
- يد مرتعشة
- غد قابل للكسر
- قدح ثالث من الرغبة


المزيد.....




- كاريكاتير القدس: الإثنين
- صدور ترجمة رواية -زمن عصيب- لماريو بارجاس يوسا
- مهرجان افريقيا .. حكايات وإبداعات ثقافية وفنية
- تتويج بطل الدورة الخامسة من تحدي القراءة العربي غداً
- أحمد بدير يعلق على قرار السيسي بدعم الفنانين في مصر
- -صدى البلد-: نجل طارق العريان يجري 3 عمليات إثر مشاجرة في لب ...
- المجلس الوطني للاتحاد الاشتراكي يعقد اجتماعا لمناقشة موقعه ف ...
- من أجل ولادة ثالثة لحزب العدالة والتنمية
- الفنان المصري كريم فهمي يخرج من المستشفى... هذه أول رسائله
- رؤساء لم يحلموا بعمودية طنجة


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بركات معبد - عطلة سنوية للحصار