أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بركات معبد - رقصات جنائزية














المزيد.....

رقصات جنائزية


بركات معبد

الحوار المتمدن-العدد: 3048 - 2010 / 6 / 29 - 00:06
المحور: الادب والفن
    



رقصات جنائزية
تلك التى تملأ المكان
فقط بإمكانكِ اختيار نوع الموسيقى وموعد الرقص
كونى لطيفة قدر ما نظن
انسلخى ببطء
فاختيار واحد يؤكد أن قلبك ينبض بالرفض
تحررى من لوازم الوضع السيئ
ومن " بزة " الرقص
فعلى خصرك عاصفة تتكسر
النهارات مستعدة لقتل الحقائق فيكِ
لتتقمصي دوركِ طيلة ليل كامل
أو تحاولين الخروج
من المكان الأكثر حراسة والأقل أمناً
ربما أتيح لكِ العيش
مثل طفلة أو حيوان أليف
فتُسقطين بمهارة أشياءكِ المؤنثة
انفعلي بعنف
فالقميص الجاف
لا يحفظ الجسم من برودة الشتاء
يمتد عزمكِ عبر المحيطات المقامة على صدرك
دون قصد
ودون غطاء للرأس يتدافع الجند
نحو سفينة معدة للوصول إلى حدكِ الفاصل
وبلا مبرر يدفعون الجياد
لبلوغ كمونكِ البارد بعض الشيء
فالذي بينكِ وبين دافن الموتى علاقة ضارة
سائلة كأكياس البشاعة
راكدة كغموض العناكب
الذي بينكِ وبين حامل الجثث
واشية تحاول طرح إدراكها لغاية باهتة
وبوسيلة التأملات
تضرب عمق غيابكِ بالضعف
تقتسم خصوبة الأحداث وعقم المواقيت
تنفلتين لمثواكِ الأول
تاركة جسدا واحدا لمنازلة المشيعين
بينما الشموس الصغيرة ضارية
ككلاب قُطِعت ذيولها لتسعر
وعلى هيئة الطير تلقن الأبناء
لهاث التواشيح وطقوس المضاربة
تنفلتين بقصد نحو جحيم التوقعات
وبلا تعب تدفعين بالتي هي أشقى
فإذا الذي بينكِ وبينه عداوة
يساق إلى الموت فوق وسائد من عراك التأكد
قد ينحني الضوء عند أول شهقة للشواطئ الضالة
أو يفتش عن لذة
تجهلها الغيوم الرابضة عند حد التسكع
فلأنه يشتهيكِ
ولأنكِ غنية بالتفاصيل
مليئة بمساحيق التقاليد على وجهك
منحت الأخاديد لذة التصوف
مستسلمة للضرورة
والعلاقة التقريبية الموازية لجراحك
مكللة الجهود بالحزن ومشاكسة الطالع
بينما الأشياء حبلى بأسرارك
تتوالد كلما انشق الليل
لإفراغك في غفلة من الشواطئ الضالة
فينحني الضوء عند أول رقصة جنائزية






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذكرياتها التي لا أنعم
- بعيدا عن غرف التفتيش
- المسافة الواقية من الرجم
- رغبة
- عفويات
- يد مرتعشة
- غد قابل للكسر
- قدح ثالث من الرغبة


المزيد.....




- نتائج انتخابات مجلس العمالة تهدد تحالفات طنجة
- في اجتماع طارئ للمكتب السياسي..الاتحاد يعود إلى صف المعارضة ...
- حزب الاحرار يحصد نتائج انتخابات المجلس الاقليمي لتارودانت
- اقتسام البام والأحرار والاستقلال مقاعد مجلس عمالة الدار البي ...
- حقيقة إصابة الفنان عادل إمام بفيروس كورونا
- افتتاح مهرجان بكين السينمائي الدولي
- مصر.. تفاصيل اللحظات الأخيرة من حياة المخرج الشاب الراحل سام ...
- كاريكاتير القدس: الأربعاء
- أسرار -بليغ حمدي .. سلطان الألحان- لأيمن الحكيم
- فيديو.. رقصة مثيرة لمحمد رمضان مع فاشينيستا كويتية (فيديو)


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بركات معبد - رقصات جنائزية