أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - اسلام احمد - قراءة في بيان المجلس العسكري














المزيد.....

قراءة في بيان المجلس العسكري


اسلام احمد

الحوار المتمدن-العدد: 3427 - 2011 / 7 / 15 - 05:19
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


أخيرا جاء بيان المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذى طال انتظاره ,الحقيقة أننى لم أهتم كثيرا ببياني الدكتور عصام شرف لثقتي أنه ليس صاحب الشأن وأن الغرض منهما مجرد محاولة لتسكين الناس بينما انتظرت الكثير من المجلس العسكري اذ تعد الكرة في ملعبه , وقد تنوعت آراء وردود فعل المحللين إزاء بيان المجلس الأعلى وفي تقديري أن الخطاب كان حاسما وقاطعا اذ تكفل بوضع كثير من النقاط على الحروف وان لم يخل من سلبيات وفي هذا الصدد فقد سجلت عدة ملاحظات :

أولا أعلن المجلس العسكري تمسكه بإدارة شئون البلاد خلال المرحلة الانتقالية الى أن يتم نقل السلطة الى سلطة مدنية منتخبة كما أعلن أنه لن يسمح بالقفز على السلطة وهو ما فهمت منه رفض المجلس الرئاسي

ثانيا أكد المجلس العسكري تمسكه بالخطة المعلنة لإدارة المرحلة الانتقالية وفق شرعية الاستفتاء , المتمثلة في اجراء انتخابات برلمانية أولا ثم وضع الدستور ثم انتخابات رئاسية وان لم يحدد جدول زمني واضح لتلك الخطوات

ثالثا أكد أيضا على السماح بحرية الرأي والتظاهر ولكن في حدود القانون

رابعا شدد البيان على إعمال أحكام القانون عند المحاكمات , في إشارة لطمأنة ضباط الشرطة الغاضبين من بيان عصام شرف الذي أعلن فيه وقف خدمة الضباط المتهمين بقتل الثوار

خامسا قام المجلس العسكري بالتأكيد على دعم حكومة عصام شرف وإعطاءه الصلاحيات اللازمة للقيام بهمام المرحلة الانتقالية , وهو ما كنا نطلبه ونتمناه

سادسا أهم ما جاء في البيان أنه حسم الجدل الدائر بين القوى السياسية حول موضوع الدستور أم الانتخابات أولا وذلك بموافقة المجلس الأعلى على تبنى خيار وضع مبادئ حاكمة للدستور الى جانب وضع ضوابط ومعايير لتشكيل الجمعية التأسيسية التى ستتولى وضع الدستور على أن يصدر بها اعلان دستوري , وبذلك يكون المجلس العسكري قد استجاب لأول مرة لآراء القوى السياسية متخليا عن عناده , وهى خطوة كبيرة على الطريق الصحيح

غير أن الخطاب لم يخل من سلبيات تمثلت في حدة وصرامة اللهجة التى ألقى بها اللواء محسن الفنجري البيان , وبينما اعتبرها بعض الخبراء العسكريين لهجة عادية في الأوساط العسكرية فقد أعتبرها كثير من المحللين في غير محلها لاسيما أن اللواء محسن الفنجري يخاطب مدنيين وليس عسكريين , فيما رآها البعض وأنا منهم بمثابة تهديد واضح لشباب الثورة خاصة أن اللواء الفنجري استخدم أصبعه في التلويح أثناء إلقاء البيان! , مما تسبب في خسارته الكثير من شعبيته التى اكتسبها منذ إلقائه البيان الثالث بعد أن أدى التحية العسكرية لأرواح شهداء الثورة اذ تم حذف صفحته من على موقع الفيس بوك التى كان بعض الشباب قد أسسها وفي المقابل تم إنشاء صفحات أخرى منددة ببيان اللواء الفنجري!

المتابع للبيان يجد أنه استخدم كثيرا تعبيرات من قبيل الشرعية والقانون والدستور , ربما سعيا من المجلس الأعلى للقوات المسلحة للتأكيد على شرعيته في إدارة شئون البلاد خلال المرحلة الانتقالية , غير أن المجلس الأعلى ليس بحاجة الى استخدام كل تلك التعبيرات للتأكيد على شرعيته الدستورية إذ أن المجلس العسكري لديه شرعية ثورية أقوى من أي شرعية دستورية أكتسبها منذ قيامه بخلع النظام وحماية الثورة , وهي شرعية تخول له اتخاذ قرارات على أعلى درجة من الثورية وهو ما لم يحدث خلال الست شهور الماضية!

ولعل أهم ما تم أخذه على البيان أنه جاء متأخرا للغاية بعد أن وصلت الأمور الى ذروتها , ما يذكرنا بتعامل مبارك مع تظاهرات يناير! , فضلا عن أنه لوح باستخدام العنف ضد المتظاهرين حال تعطيلهم للحياة العامة ومرافق الدولة! , ناهيك عن دعوته الغير مباشرة للشعب المصري للوقوف الى جانب القوات المسلحة ضد الثوار! , وهو ما كان يجب أن ينأى عنه المجلس العسكري فلسنا في حرب وانما كلنا في مركب واحدة , إذا نجت سننجو جميعا وإذا غرقت لا قدر الله فلن يسلم منها أحد

وإذا وضعنا بيان المجلس العسكري بجانب بياني الدكتور عصام شرف سنجد أننا حصلنا على الوعود آلاتية :

1_ تعديل وزاري وحركة تغيير محافظين يقوما بتطهير الوزارة والمحافظات من رموز النظام السابق

2_ حركة تطهير بوزارة الداخلية تشمل الضباط المتورطين في قتل المتظاهرين الى جانب كثير من القيادات

3_ضمان محاكمات عادلة وعلنية لرموز النظام السابق مع تفريغ تلك القضايا للإسراع في المحاكمات

4_ تأسيس صندوق لرعاية أسر الشهداء برئاسة الدكتور عصام شرف شخصيا مع إعطائه الصلاحيات اللازمة لتنفيذ مهام المرحلة الانتقالية

5_ وضع مبادئ حاكمة للدستور بالإضافة الى وضع ضوابط ومعايير لتشكيل الجمعية التأسيسية

بقى أن يتم إعادة هيكلة جادة للأجور بوضع حد أدنى وحد أقصى بما يحقق العدالة الاجتماعية إلى جانب إجراء حركة تطهير مماثلة داخل القضاء بغية تطهيره من القضاة الفاسدين تبدأ بنادي القضاة وأن يتم تنحية المستشار عادل عبد السلام جمعة من نظر قضية حبيب العادلي , فضلا عن تقديم مبارك ورموز نظامه الى محاكمة ناجزة وسريعة يحبذ أن تكون عسكرية , ولأن هناك أزمة ثقة متبادلة بين الشعب من جانب والمجلس الأعلى والحكومة من جانب آخر ترسخت عبر الست شهور الماضية فيتعين على المجلس الأعلى للقوات المسلحة تنفيذ تلك الوعود على الأرض بشكل سريع وذلك تحقيقا لأهداف الثورة وحفاظا على استقرار البلاد.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المخرج لحل أزمة الدستور والانتخابات
- كشف حساب حكومة عصام شرف
- محطات على طريق الثورة
- سياسة مصر الخارجية
- تصحيح مسار الثورة
- أسطورة أسامة بن لادن
- ملف المصالحة الفلسطينية
- إعادة بناء الدولة المصرية
- محاكمة مبارك
- أسس بناء الدولة
- حول العلاقة بين الشرطة والشعب
- حتمية الضغط الشعبي
- يا عزيزي كلنا طائفيون!
- ماذا بعد الاستفتاء؟
- حول التعديلات الدستورية
- السلفيون والثورة
- حادث كنيسة صول واللعبة القذرة
- العنف فى المجتمع المصرى
- عن الظلم فى مصر
- نظام ايل للسقوط


المزيد.....




- أيقونة معمارية تزين قناة دبي المائية..ما سرها؟
- بقايا الصاروخ الصيني تسقط في المحيط الهندي
- شاهد: بمناسبة الذكرى السنوية الـ85 لتأسيسها.. مسلة بوينس آير ...
- عائلة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما تودّع الكلب -بو-
- -معظمهن فتيات-.. ارتفاع عدد قتلى انفجار المدرسة بأفغانستان إ ...
- بقايا الصاروخ الصيني تسقط في المحيط الهندي
- اليمن.. إحباط هجوم حوثي بطائرة مسيرة على جنوب السعودية والمع ...
- أردوغان: إسرائيل الوحشية والإرهابية تهاجم المسلمين في القدس ...
- الصين تقول إن الصاروخ -التائه- سقط في بحر العرب
- مصر تكشف حقيقة احتمالية سقوط الصاروخ الصيني -التائه- على أرا ...


المزيد.....

- عن أصول الوضع الراهن وآفاق الحراك الثوري في مصر / مجموعة النداء بالتغيير
- قرار رفع أسعار الكهرباء في مصر ( 2 ) ابحث عن الديون وشروط ال ... / إلهامي الميرغني
- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - اسلام احمد - قراءة في بيان المجلس العسكري