أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أميرة عبد الرازق - حتى لا تضيع الثورة .. التعليم هو الحل














المزيد.....

حتى لا تضيع الثورة .. التعليم هو الحل


أميرة عبد الرازق

الحوار المتمدن-العدد: 3379 - 2011 / 5 / 28 - 07:22
المحور: المجتمع المدني
    


ثورة بلا وعي وبنسبة أمية تصل إلى الأربعين في المائة، هي في الحقيقة فوضى في صورة ثورة؛ ذلك أن الثورات انقلاب شعبي على نظام فاسد، يأتي هذا الانقلاب بما يرتقي بالبلد في كل مجالات التنمية، وبما أن التغيير لن يتحقق سوى بثورة تعليمية وفكرية، وهو ما لم يحدث حتى الآن، فلنقل مطمئنين أن نتائج 25 يناير لن تتحقق قبل أن يتم الإصلاح التعليمي و التوعية الفكرية أولا، هذا إن لم تتكفل الأمية المتفشية في مجتمعنا بأن تردنا على أعقابنا إلى ما هو أسوأ من النظام السابق.

قبل 25 يناير بأيام قليلة كان رأيي أننا بحاجة إلى تنمية تعليمية، أن يرتقي الوعي ثم تكون النتيجة هي الإصلاح السياسي، وحيث أننا متفقون على أن الإصلاح التعليمي لن يأتي إلا بثورة على نظام سياسي فاسد يتعمد مع سبق الإصرار والترصد أن يجعل هذا الشعب جاهلا بما يكفي لكي يكون عاجزا الإطاحة بعصابة الفساد؛ لذلك كله يمكننا أن نقول مطمئنين أننا قطعنا نصف المسافة نحو نهضة تعليمية.

والشيء الأهم هو أن ندرك أن كلمة تعليم لا تقتصر فقط على معرفة القراءة والكتابة، فلطالما وجد هؤلاء الذين يتخرجون في أرقى الجامعات لكن عقولهم خواء، من أسهل ما يمكن أن ينقادوا كالقطيع وراء كل من يدعي العلم، أو يتشابكوا بألفاظ نابية حين تكون المناقشة والجدال، أو يقعوا في خطر التطرف الديني وكراهية الآخر، أو حتى يبادلون غيرهم الكراهية والاحتقار حين يظنون أنهم أرقى منهم علما.. كان التعليم فيما سبق مرادفا للوعي والثقافة و الوطنية والأخلاق الرفيعة، وهكذا ينبغي أن يعود مفهومه.

ستقولون أن الشباب الآن أكثر نضجا مما كنا نظن، ولم يعد هذا الذي نصفه بالتفاهة وعدم المسئولية، إنه يعي واجبه الوطني ويتفهم الواقع السياسي دون أن ينقاد لأصحاب المصالح الشخصية، والدليل أنه نحج بجادرة في قيادة ثورة لم يكن لها قائد غير جموع الشباب، وتحمل بمسئولية صابرة رصاص البلطجية والدفاع عن البلد حين فرت الشرطة حتى تمت الثورة بنجاح .. كل هذا صحيح تماما، لكن كم نسبة هذا الشباب الواعي في المجتمع ككل؟

عندما اندعلت الاشتباكات حول كنيسة أطفيح والمقطم وانتهاء بأحداث إمبابة وعين شمس أين كان شباب الثورة الواعي ؟ وحين انقسم الناس ما بين من إخوان وسلفيين ومسيحيين كل منهم له مطالبه الفئوية ويريد أن يلتهم أكبر قدر من نتائج الثورة .. أين كانت روح التسامح التي رأيناها في الميدان عندما كان المسلم يتوضأ من يد المسيحي؟
وحين خضنا لأول مرة تجربة الديمقراطية في استفتاء مارس، ماذا فعل الشباب الواعي أمام محاولات بعض رجال الدين استغلال الجهل العام، أو أمام إغراءات أصحاب المصالح للفقراء بالأموال والطعام كي يضمنوا أصواتهم في الانتخابات؟

و الإجابة أنه قد اتضح أخيرا أن شباب الثورة الناضج يمثل أقلية صغيرة جدا وسط الجماهير غير الواعية.

ولأجل هذا كله لابد أن نقلق كثيرا ويدفعنا ذلك القلق إلى فعل شيء إيجابي ينهض بالتعليم والوعي والفكر .. لا بد أن يقتنع الشعب بجهله أولا .. عفوا لا أتهم الشعب المصري بشيء مشين يسيء إلى كرامته، ولكن إدراك المشكلة هو نصف العلاج؛ أن يقتنع الناس بخطورة الأمية على الثورة وعلى الديمقراطية وعلى البلد كلها، ويشق بسطاء الناس طريقهم بحماس نحو التعليم، بمعنى أوضح أن يؤمنوا بأن التعليم لم يعد مجرد رفاهية يحظى بها القادرون بل هو واجب وطني، وهنا يأتي دور الدولة الجديدة في وضع سياسات تعليمية ناجحة، تكفل للناس هذا الحماس، قبل أن يتحول 25 يناير من ذكرى لثورة إلى ذكرى لفوضى نتأسف معها على العهد السابق.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حادثة إمبابة والأيدي الخفية
- بعد حبس آل مبارك .. هل ستنتهي الثورة المضادة؟
- عن إنصاف السلفيين .. أتحدث
- لنقل خيرا أو لنخرس!
- ديمقراطية الجهلاء .. أهلا!
- لا وقت لتقسيم الثورة!
- ما هو مصير الرئيس المنتظر؟
- عندك أميّة سياسية؟
- الذين قالوا .. لا
- دين فوبيا
- أنا مش آسف يا مصر .. قصة قصيرة من وحي أيام الغضب


المزيد.....




- اعتقال الأسرى الستة يقتضي مواصلة العمل من أجل انتزاع حريتهم ...
- -فخر كوريا- ينال المديح بعد خطابه في الأمم المتحدة... فيديو ...
- وكالة الأنباء السودانية: اعتقال جميع المشاركين في المحاولة ا ...
- وكالة: اعتقال 40 ضابطا لتورطهم في -المحاولة الانقلابية الفاش ...
- بوريل: لا اجتماع مع إيران في الأمم المتحدة بشأن الاتفاق النو ...
- وزير الخارجية يلتقي المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئ ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يحذر من -كارثة مناخية-
- إلى مجلس حقوق الإنسان الأممي: جدّدوا ولاية بعثة تقصّي الحقائ ...
- اجتماع وزاري محتمل في الأمم المتحدة هذا الأسبوع حول النووي ا ...
- شاهد: اليونان تبدأ نقل طالبي اللجوء إلى مخيمات شديدة المراقب ...


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أميرة عبد الرازق - حتى لا تضيع الثورة .. التعليم هو الحل