أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أميرة عبد الرازق - لا وقت لتقسيم الثورة!



لا وقت لتقسيم الثورة!


أميرة عبد الرازق

الحوار المتمدن-العدد: 3311 - 2011 / 3 / 20 - 18:22
المحور: المجتمع المدني
    


لقد قالها وائل غنيم " ليس هذا وقت تقسيم التورتة" وكان يعني بالتورتة مصر، وبالتقسيم هؤلاء الذين ركبوا موجة الثورة ليكون لهم كلمة مؤثرة على الشباب ونفوذا في العهد المصري الجديد.. والآن نسمع عن آخرين ركبوا موجة أخرى ورفعوا شعار" هذه الثورة ملكي" ليرد عليهم فريق آخر "أنا صنعتها وحدي" مثل هؤلاء يحتاجون لنصيحة أخرى وهي " ليس هذا وقت تقسيم الثورة".

لقد فاجئنا جميعا عبود الزمر حين خرج من السجن ليعلن أن ثورة يناير هي امتداد لأهداف الجماعة الإسلامية حين اغتالوا السادات، فالتخلص المسلح من السادات –في رأيه- كان خروجا على حاكم فاسد قمع الشعب وكمم أصواته، وثورة يناير السلمية بشهادة العالم كله هي أيضا خروج على حاكم فاسد!
ويزداد عبود إصرارا على أن الجماعات الإسلامية تمتلك نصيبا وافرا من الثورة بعد أن شاركت فيها بشكل ملحوظ أعاد له حلم الدولة الإسلامية.

ثم يأتي الدكتور عصام العريان ليفجر مفاجأة أن عبد الرحمن منصور " الأدمن الثاني لصفحة كلنا خالد سعيد" يعود انتمائه السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، وأن وائل غنيم نفسه التحق فترة بالإخوان كمحب.
وتعرفون جيدا الدور الذي لعبته صفحة " كلنا خالد سعيد" في توجيه الشباب لثورة يناير... ويأتي شباب الإخوان ليؤكدوا بفخر- استنادا لكلام عصام العريان- أن الإخوان هم صانعوا الثورة الحقيقيون.

والذين يرتجفون رعبا من فزاعة الإخوان مؤمنون بأن الثورة هي تدخل من إيران لتتحول مصر لدولة إسلامية، وإلا فما هو تفسير حدوث ثورات منتظمة وبنفس الأسلوب في المنطقة العربية بدءا من تونس مرورا بمصر فليبيا ثم البحرين .. وهكذا!

و في المقابل يأتي أصحاب الدكتور البرادعي ليؤكدوا على أنه الأب الروحي للثورة، وأن تأثير الإخوان فيها كلام فارغ .. فحين جاء البرادعي إلى مصر قبل عام وأخذ يدعوا لضرورة التغيير ويبعث برسائل لاذعة تؤرق مبارك ونظامه في جرأة لم نعتدها على المعارضين، هذا كله - في رأي مؤيدي البرادعي- هو من بعث الأمل في نفوس الناس من جديد الذين يبحثون عن قائد بطل ليلتفوا حوله، ومن هنا بدأ الطريق نحو ثورة غير متوقعة جاءت نتيجة شحن النفوس ضد النظام السابق.

وبين كل هذه الاتجاهات يصرخ من يسمون أنفسهم بشباب 25 يناير في استماته ليؤكدوا أن الثورة ملك لهم، فهم وحدهم من يمثلون الشعب بجميع فئاته الدينية والفكرية والسياسية ولا ينحازون لفئة على حساب الشعب.

ورغم أن الكثيرون يؤيدون هذا الرأي الأخير، لكن انظر إلى الآراء السابقة وحاول أن تستنتج من هو صانع الثورة .. كل منهم يجادل ويدعي أنه يحمل دليلا على صدق كلامه .. وفي النهاية ما الذي استفدناه من هذا الجدل غير وجع الرأس وتشتيت تفكيرنا في متاهة كبيرة.
لا يهم من الذي فجر الثورة أو من دعا إليها أو من قادها، فالأهم هو النتيجة التي أمامنا الآن .. جائتنا فرصة لنتخلص من نظام فاسد وعلينا أن نكف عن النظر إلى الوراء والانشغال بجدل لن يفيد إلا أن يشغل عقولنا ووقتنا بلا جدوى و يعطلنا عن إصلاح ما أفسده النظام السابق .. فاحترسوا، فلا وقت لتقسيم الثورة!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما هو مصير الرئيس المنتظر؟
- عندك أميّة سياسية؟
- الذين قالوا .. لا
- دين فوبيا
- أنا مش آسف يا مصر .. قصة قصيرة من وحي أيام الغضب


المزيد.....




- مصدر: بن سلمان يرفض طلب عوائل أمراء معتقلين بزيارتهم
- أم شريف ذوقان.. -أم وشقيقة الأسرى- تروي 4 عقود من الطواف بين ...
- مجلس أوروبا يمنح لجين الهذلول جائزة -فاتسلاف هافيل- لحقوق ال ...
- مجلس أوروبا يمنح لجين الهذلول جائزة -فاتسلاف هافيل- لحقوق ال ...
- مصر: مقتل ثلاثة مسلحين تورطوا في إعدام قبطي
- مصر: مقتل ثلاثة مسلحين تورطوا في إعدام قبطي
- -الأونروا- تطلق منصة رقمية مركزية للتعلم الذاتي تخدم نصف ملي ...
- يعملون في مهن مختلفة.. لاجئون أفارقة قرروا الاستقرار في ليبي ...
- الحكم بإعدام 92 مصرياً والتنفيذ بحق 37 منهم خلال ثلاثة أشهر ...
- هيئة الأسرى ترصد شهادات لأسرى وأطفال تعرضوا لاعتداءات وحشية ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أميرة عبد الرازق - لا وقت لتقسيم الثورة!