أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أميرة عبد الرازق - عن إنصاف السلفيين .. أتحدث



عن إنصاف السلفيين .. أتحدث


أميرة عبد الرازق

الحوار المتمدن-العدد: 3329 - 2011 / 4 / 7 - 01:15
المحور: المجتمع المدني
    


رأيتها بعيني مع الواقفين في الميدان بهيئتها المميزة جدا، في البداية اندهشت لرؤيتها في مثل هذا الوقت الذي يثور فيه العالم ضد كلام بعض رجال الدين الذين جرموا التظاهر والخروج على الحاكم .. فماذا رأيت ؟

سيدة منتقبة تهتف في ميدان التحرير ضد الرئيس السابق مبارك، وتحمل لافتة تطالبة بالرحيل .. استأذنتها برهة كيما التقط لها صورة للذكرى.
والحقيقة أنها لم تكن للذكرى فقط، ففي نيتي أن أثبت للعالم أنه ليس كل السلفيين بهذا الشر الذي يصورونه، فيهم من هو إيجابي ويحب هذا الوطن ويريد له الخير.

وتوالت الأدلة التي تثبت أنه ليس كل السلفيين سواء .. فيديو ينتشر على الفيس بوك لشاب سلفي يبدو من كلامه أنه مثقف يستنكر صراع الطوائف الدينية حول التعديلات الدستورية، ويرفض موقف شيوخ السلفية بأن التصويت بنعم واجب شرعي، ويرد عليهم ببساطة أن المادة الثانية غير مطروحة للتعديل، فلماذا كل هذا الضجيج!

فيديو آخر بثه شاب سلفي عبر موقع حريتنا، ويعلن فيه من خلال لافتات رفضه للعنف وكره الآخر ويطالب بدولة مدنية ذات مرجعية إسلامية، تقوم على أساس المواطنة واحترام الآخر، ثم يستنكر في النهاية موقف الليبراليين الذي يعادون السلفية على طول الخط حتى المعتدلين منهم!
دعونا نعترف بشيء؛ ليس كل السلفيين على درجة التشدد الأعمى وكره الآخر، منهم المثقفون وإن كانوا قلة، ومنهم أيضا المتسامحون وإن كان الإعلام لا يعرف عنهم شيئا.

اعتراض!
ألمح اعتراضا طبيعيا على ما سبق، سوف تتسائل الآن كيف يكون السلفيون معتدلين، وها هم قد ظهروا على حقيقتهم .. يهدمون أضرحة الصوفيين، ويقطعون أذان القبطي، يصفون غير المحجبات بالكافرات، ويعلنون في جرأة غير معهودة عليهم في أيام أمن الدولة أنهم يريدونها دولة إسلامية، وعلى المسيحيين أن يتكيفوا على هذا الوضع، ثم يصرخ شيوخهم في لهجة منذرة أنه إذا تم المساس بالمادة الثانية فسوف يعلنون الجهاد .. جهاد ضد من؟
سوف تردد مثل الجميع: أريد ردا حاسما من هؤلاء الذين يدعون التسامح والاعتدال.

وجوابي عليك هو أننا أخدنا السلفيين جميعا بذنب شيوخهم .. أعترف، صورناهم على أنهم كائنات سلبية لا تنوي شيئا سوى الدمار لكل من يخالفهم .. أعترف، بعض منا كان يتمنى أن يمحوهم جميعا من على الأرض .. أعترف، وصفناهم جميعا بالتشدد وتحجر العقل، وأغفلنا تماما مجموعة نادرة منهم .. سلفيون نعم، لكنهم معتدلون.

لحظة من فضلكم ..
لحظة أيها الليبراليون فالغالبية المتشددة من السلفيين لا تعني أن جميعهم هكذا، وسبق وقدمت الأدلة ودورالإعلام أن يحاول تسليط الضوء قدر الإمكان على هؤلاء المتنورين الذين ظلموا وضاع صوتهم وسط صراع الفضائيات المتطرفة.

من المستحيل أن تبرمج عقول الناس جميعا ليفكروا كما تفكر، فمن حق أي شخص أن يكون سلفيا، فليعتقد الجميع ما يريدون وإن كنت تراه تشددا، وليرتدوا ما يريدون وإن كنت تراه زيا رجعيا ..هذه هي الحرية الشخصية!

مع التنبيه أنه ليس من الحرية أن يكون الشخص متطرفا يفرض آرائه على الغير بالترهيب الفكري أو بالعنف أو حتى باستغلال تعاطف البسطاء مع الدين فهذا فيه تعدي على حرية وثقافة مجتمع كامل.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لنقل خيرا أو لنخرس!
- ديمقراطية الجهلاء .. أهلا!
- لا وقت لتقسيم الثورة!
- ما هو مصير الرئيس المنتظر؟
- عندك أميّة سياسية؟
- الذين قالوا .. لا
- دين فوبيا
- أنا مش آسف يا مصر .. قصة قصيرة من وحي أيام الغضب


المزيد.....




- مصدر: بن سلمان يرفض طلب عوائل أمراء معتقلين بزيارتهم
- أم شريف ذوقان.. -أم وشقيقة الأسرى- تروي 4 عقود من الطواف بين ...
- مجلس أوروبا يمنح لجين الهذلول جائزة -فاتسلاف هافيل- لحقوق ال ...
- مجلس أوروبا يمنح لجين الهذلول جائزة -فاتسلاف هافيل- لحقوق ال ...
- مصر: مقتل ثلاثة مسلحين تورطوا في إعدام قبطي
- مصر: مقتل ثلاثة مسلحين تورطوا في إعدام قبطي
- -الأونروا- تطلق منصة رقمية مركزية للتعلم الذاتي تخدم نصف ملي ...
- يعملون في مهن مختلفة.. لاجئون أفارقة قرروا الاستقرار في ليبي ...
- الحكم بإعدام 92 مصرياً والتنفيذ بحق 37 منهم خلال ثلاثة أشهر ...
- هيئة الأسرى ترصد شهادات لأسرى وأطفال تعرضوا لاعتداءات وحشية ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أميرة عبد الرازق - عن إنصاف السلفيين .. أتحدث