أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فرات إسبر - يجرحني الهواء إذ لم أكن فيه إليكِ














المزيد.....

يجرحني الهواء إذ لم أكن فيه إليكِ


فرات إسبر

الحوار المتمدن-العدد: 3334 - 2011 / 4 / 12 - 16:08
المحور: الادب والفن
    



لا تعبري في الظل ،
كي لا تموتي
يا بلاداً بطعم الأسى
كوني خبزاً
كوني مسيحاً
كوني دما ً
قسميه
فداءً لنا .

بلادي الملئية بالعصافير
أحبك .
بلادي التي تسقط فيها العصافير
احبك .
بلادي التي لا تغني فيها العصافير
أحبك .

طعمك المَر
لا يشبه
طعمك الحلو
فكوني مذاقاً للحياة
وارتفعي مثل النجوم .

يا بلادي التي تسقط فيها العصافير
لأشجارك العالية،
أصلي.
لأمراة تغلق عينيها على ولدٍ مفقودٍ،
أصلي .
لأمراة تغلق شباكها خوفاً من الفتنة والرصاص،
أصلي .

يشيعون البلاد .
يشيعونها بالفتنة والرصاص ،
كيف لأحلامي أن تركض بعد اليوم ؟
كيف لها ان تأكل الخبز،
وتزرع الاحلام ؟

يا صديقتي
التقينا في دنيا ،فرقنا فيها دين !
اليوم، بقلبينا
طائفة
طائفة
نهفو إلى وطن تفتته الجراح
هل تذكرين بيتنا؟
كنتِ تعبرين الدرب إلينا
وانا أقطع البحر إليك
ونقرأ في ا لكتب المقدسة :
الناس سواسية
والله واحد .

يا بلادي
سأكتبُ شعراً لك ِ
فالشعر صلاة
ضمي براحتيكِ الحياة
فأنت خبزٌ
ومعبدٌ
وماء .
يا بلادي ،يجرحني الهواء إذ لم أكن فيه إليك .





لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,003,695
- حبيبتي سورية
- تحية إلى نساء مصر
- أزرعُ عطرا ًَََ وأطّيرُ الورَد إليكَ
- طفلة تنام بشهواتها المكسورة!
- بستان من الا صدقاء -تحية للحوار المتمدن بمناسبة فوزه بجائزة ...
- كلما أ تسعت عزلتي أ رتفعتُ
- كل يوم أستيقظ مع ا لهواء
- مهزومةُ مثل حروب قديمة
- حدث في مثل هذا اليوم
- لا أحد يقرأ الفاتحة
- في بغداد لا تنام النساء
- أول النار وأول الوعد
- أغلب الشاعرات العربيات وقعن في فخ التفجع والرثاء
- ترسمين شاطئا وتبكين حصى
- جمر الرُّوح
- سجن برج العرب
- مهزوم ومعتقل
- أشتاقُ ولا مُشتاق
- السر ليس في الشعر بل في حياتنا المشعة
- حديث الرقة - صباح زوين تكتب عن فرات إسبر


المزيد.....




- هل أصيب الممثل المصري عادل إمام بفيروس كورونا؟
- وزيرة الثقافة ومحافظ بورسعيد يطلقان فعاليات “بورسعيد عاصمة ا ...
- دبي تعتزم منح 1000 فيزا ثقافية طويلة الأمد لمبدعين وفنانين م ...
- معاناة الفلسطيني تدق باب هوليوود.. فيلم -الهدية- لفرح النابل ...
- معاناة الفلسطيني تدق باب هوليوود.. فيلم -الهدية- لفرح النابل ...
- أسرة فنانة مصرية تخفي عنها نبأ وفاة عزت العلايلي
- الفنانة الإماراتية أحلام تتقدم بطلب إلى عقيلة سلطان عمان
- مصر.. صورة نادرة لابنة الفنان يوسف شعبان من الأميرة المصرية ...
- فرقة كرافانا.. توليفة غنائية مميزة تمزج بين الجاز والموسيقى ...
- المالكي يثمن جهود الرميد في تعزيز التعاون بين المجلس والحكوم ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فرات إسبر - يجرحني الهواء إذ لم أكن فيه إليكِ