أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمر قاسم أسعد - الحاكم الطاغية














المزيد.....

الحاكم الطاغية


عمر قاسم أسعد

الحوار المتمدن-العدد: 3334 - 2011 / 4 / 12 - 01:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد ابتلانا الله في كثير من الأمور ليرى مقدار تحملنا وصبرنا على البلاء ، والصابرون لهم أجر عند ربهم .

ابتلانا بالفقر والمرض والجوع والجهل والمرض ، ورغم ذلك نحن صابرين ، بعضنا صابر ينال الأجر والثواب من الله ، والبعض صابر مكرها لأنه ليس بيده حيلة ، ولكن لحكمة أرادها الله تم ابتلائنا بحكامنا الطغاة ، ونحن ـ كشعوب ـ ساهمنا على زيادة هذه البلوى والمصيبة التي حاقت بنا .

من المفروض أن الحاكم هو مخلوق وهبه الله العقل وبعض السمات الشخصية التي أهلته ليكون حاكما وعلى قمة هرم الدولة ليحكم بين الناس بالعدل ويعمل على نشر المحبة وإسعاد الناس.

إلا أن الله سبحانه وتعالى يسر لنا ـ من فضله ـ بعض الحكام ولم يوهبهم أي ميزات تختلف عن الآخرين وبعض منهم يتسم بالغباء والبلاهة ولكنه يجد أناس على شاكلته يناصرونه ويعملون على تحويل الغباء والبلاهة إلى ذكاء وعبقرية ، فيصبح الحاكم هو الأول في كل شيء ، هو المعلم الأول والمفكر الأول والسياسي والرياضي والمثقف ... الخ الأول ، ولم يكتف بعض حكامنا بصفات الغباء والبلاهة بل أضافوا لأنفسهم صفة الإجرام والقتل وأصبحوا الحكام الطغاة ،

وهذا ما فسره ( أرسطو ) حول الطغاة فقال : الحاكم يحكم حكما مطلقا بلا رقيب أو حسيب ولا مسؤولية من أي نوع ، إنه السيد الأوحد الذي يحكم لمصالحه الشخصية ولأهدافه الخاصة وحدها ، ولا يكترث لشيء ، إنه حكما بالإكراه واغتصاب للسلطة دون وجه حق ويسخر كل شيء لإرادته ورغباته ( وهو لا يسأل عما يفعل وهم يسألون ) .

والحاكم الطاغية لا يثق بشعبه ولهذا يعمل على تدمير روح الشعب وزرع بذور الفتنة والشك ويوصلهم لمرحلة من العجز عن فعل شيء ويعودهم على الذل والهوان والعيش بلا كرامة ، ويقضي على كل أصحاب العقول والمفكرين والمثقفين ، كما يعمل على تجنيد جواسيس لجمع المعلومات عن شعبه ومحاولة إغراء بعض النفوس الذليلة لنشر الفساد والخلاف بين أفراد الشعب .

والأمر المهم لعمل الحاكم الطاغية هي محاولاته إفقار شعبه وفرض الضرائب التي تثقل كاهلهم حتى ينشغل الناس بالبحث عن قوت يومهم فلا يجدون الوقت للتأمر عليه ، كما ويعمد الحاكم الطاغية إلى محاولات إشعال الحروب وافتعال المشاكل مع الدول المجاورة لضمان المزيد من انشغال الشعب ـ وشعار الحاكم الطاغية ـ إن جميع الشعب يودون الإطاحة بي ـ ولهذا نجد الحاكم الطاغية يختار الفاسدين ليكونوا عونا له لأنهم عبيد النفاق والتملق والمداهنة ، والحاكم الطاغية يكره الرجل صاحب الكرامة والشرف والسمعة الطيبة لأنه سيزاحمه في هذه الصفات ، فالحاكم الطاغية هو صاحب الشرف والكرامة وإن امتلاك غيره لهذه الصفات هو اعتداء على شخص الحاكم .

كما ويصف ( أرسطو ) طغيان الحكام الشرقيين بأنه نموذج حقيقي للطغيان وهذا ما يؤكده الأوربيون عندما يشتمون حاكما لديهم يصفونه بأنه أقرب إلى ( الطاغية الشرقي ) فالحاكم الطاغية الشرقي يعامل شعبه معاملة السيد للعبيد ، وكما قال ( هيغل ) إن الشرقيين كانوا جميعا عبيد للحاكم الذي ظل هو وحده الرجل الحر في الدولة .

زين العبدين بن علي كان الأول والأخر والظاهر والباطن والشرف والكرامة، وبقدرة الله والشعب الثائر أصبح شين العابدين وكل ما تحمله صفات الذل والهوان والخسة والاحتقار.

وفرعون مصر مبارك الذي كان كثير من الشعب المصري يسبح بحمده ها هو مطلوب للعدالة على جرائمه وما زال يتجرع كأس الذل والانكسار ، وبعده ملك ملوك إفريقيا وإمام المسلمين والمفكر ألأممي ، وبعده من يدعي أنه موحد اليمن ... الخ والمسبحة قد انفرط عقدها .

ابتلانا الله بطغاة وأمرنا أن نغيرهم ، ولا يطمئن أي حاكم أنه بمأمن من شعبه وإن قرأ أو سمع أو شاهد أن لديه مؤيدين وموالين له فلا يثق بمن يزين له هذه التفاهات من الموالاة والمؤيدين لأنها لا تنبع من قلب ووجدان شعبه وليعلم أنهم مكرهون على ذلك ....

وكل سقوط طاغية والشعب العربي بألف ألف خير




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,009,623
- جلالة الملك الشعب يريد سماعك
- أنا الحاكم النائم
- أمن الدولة والمخابرات ،،، أجهزة إجرام وانتهاكات
- انتماء قهري
- مولانا الحاكم ( جل جلالك ولك الأسماء الحسنى )
- لن أعلق صورة الحاكم في بيتي
- القذافي و( مهشة ) الذباب
- وانتصر الجيش على الشعب !!!
- مهزلة مسيرات تأييد أنظمة الحكم
- استنتاجات في غباء الحكومات


المزيد.....




- أمريكا تعتمد سياسة -حظر خاشقجي- لتقييد تأشيرات من يهددون الم ...
- السناتور مينينديز لـCNN عن تقرير خاشقجي: لا يمكن خرق القانون ...
- شميمة بيغوم “عروس داعش” تخسر محاولة قانونية للعودة إلى بريطا ...
- كل ما تحتاج معرفته عن تقرير الاستخبارات الأمريكية بشأن مقتل ...
- أمريكا تعتمد سياسة -حظر خاشقجي- لتقييد تأشيرات من يهددون الم ...
- شميمة بيغوم “عروس داعش” تخسر محاولة قانونية للعودة إلى بريطا ...
- كل ما تحتاج معرفته عن تقرير الاستخبارات الأمريكية بشأن مقتل ...
- مجلس الأمن الدولي يطالب بوقف إطلاق النار في مناطق النزاعات ل ...
- 27 عاما على مجزرة الحرم الإبراهيمي
- كيف تمكن بن سلمان من امتلاك سلطة ونفوذ -استثنائيين- في وقت ق ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمر قاسم أسعد - الحاكم الطاغية