أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=253700

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حنان بديع - مسرحية (قلة أدب)














المزيد.....

مسرحية (قلة أدب)


حنان بديع
كاتبة وشاعرة

(Hanan Badih)


الحوار المتمدن-العدد: 3327 - 2011 / 4 / 5 - 15:24
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


مسرحية (قلة أدب)

يقول شكسبير " أن الحياة مسرحية وكلنا ممثلون"
هي تبدو كذلك ، مسرحية ألفها الزمن ،أخرجها القدر ومثلها البشر ، عبثها بلا حدود وضحاياها بلا عدد ..
ثم في كل الأحوال فإن الجميع يمثل دوره بإتقان ، بكل صدق وإحساس فهناك من يلعب دور العاشق المجروح وتلك من تلعب دور المرأة اللعوب وهذا يلعب دور الأب المكافح وذاك يلعب دور الخائن المحتال ، أدوار كثيره تصنعها الأقدار ونكملها نحن بإخراجنا ولمساتنا الشخصية حينما بين ركام الأقنعه تبقى لدينا حرية الأداء بأي طريقة نشاء طالما لم ينزل الستار بعد ..
هذا يحدث على خشبة مسرح حياتنا أما على خشبة مسرح المجتمع فلهذا المسرح صورة ودور يختلف باختلافه يشهد على ذلك تاريخه ونشأته ، هو الذي كان بالنسبة الى المصريين الأوائل (الفراعنه) عبارة عن نص ديني أما الرومان فقد حولوه الى لون من ألوان الإمتاع الحسي مما يتلائم وطبيعة الحضارة الرومانيه القديمة ،وهكذا الى يومنا هذا ، يرى البعض في المسرح وسيلة ترفيهية فيما يرى البعض الآخر فيه طريقة لكسب لقمة العيش ، وآخرين يرون فيه فن من فنون الكشف عن طبيعة الإنسان والتعرف عليه أما علماء الاجتماع فيرون فيه وسيلة تعليميه وأخرى لكشف خفايا المجتمع وعمل تطهير غير مباشر للنفس البشريه.
ربما لهذا احتفظ المسرح على مر العصور بمكانته كونه أبو الفنون ووسيلة الإنسان للتعبير الفني إضافة الى تعرية أخطاء مجتمعاتنا للتعديل منها .
وإذا كانت فنون المسرح كثيره منها القديم والحديث مما نسمع عنه كالمسرح الأسود ومسرح الطفل والمسرح التعليمي ومسرح العرائس فإن أكثرها رقيا ورهافه من وجهة نظري هو المسرح الشعري أو الشعر المسرحي ..
أما الفرق بينهما ، فالمسرح الشعري تكون حوار شخصياته بالكامل شعرا ولأحمد شوقي مسرحيات شعريه كهذه مثل (عنتره وعبله) ، في حين الشعر المسرحي عباره عن قصائد وأشعار تقال أثناء المسرحية وهذا كثير في مسرح شكسبير .
ما يحيرني أني لا استطيع أن أجزم حتى الآن إلى أي نوع من فنون المسرح تنتمي مسرحية (قلة أدب) التي ستنفخ الروح قريبا في قصائدي الشعرية وتحولها الى حوارات تنبض بالحياة من خلال شخوص مسرحية تتناول العلاقة الأزلية ما بين الرجل والمرأة .
في كل الأحوال أتوقع كما غيري كثيرون من المسرح أن لا يعبر عنا ويمتعنا فقط بل يدهشنا كما الأطفال الصغار أمام حقيقتنا العارية .



#حنان_بديع (هاشتاغ)       Hanan_Badih#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل تقبل الزواج من وحده عندها (بلاك بيري) ؟!
- كل يوم عدس !!
- الأحلام أيضا تثور!
- الزوج يريد إسقاط المدام
- هل أنت رجل جذاب؟
- ثورة العاشقين
- لحظة قرار
- فلسفة الانتحارحرقا
- طفل شرعي بدون زواج !
- لنا الحق ان نصبح أشرار
- سلة المؤآمرة
- هل من يجرؤ؟
- الموبايل العاطفي
- الفيس بوك طفولة متأخره
- 2 ديسمبر يوما عالميا للاحترام والتسامح
- لماذا تلجأ المرأة الى النكد؟
- وراء كل ناجحه حب فاشل!!
- جيل الأجنة المجمده
- إن غاب القط .. .. إلعب يا فأر
- خرافات علميه!!


المزيد.....




- فضحتها كاميرا مراقبة.. شاهد ما فعلته موظفة أمازون بعد وضعها ...
- -اتفاق سياسي-.. رئاسة اللجنة المالية لدولة القانون والنزاهة ...
- البرلمان العراقي يخفق في عقد جلسته والكشف عن السبب
- أكثر من 136 ترليون دينار حجم الإيرادات المالية العراقية
- العتبة الحسينية المقدسة تكشف رؤية المرجعية العليا في بناء ال ...
- -فاينانشيال تايمز- تنشر تفاصيل عن حزمة العقوبات الأوروبية ال ...
- -تعزيزا للشراكة الاستراتيجية المتميزة-.. السعودية تؤكد زيارة ...
- عراك تحت قبة البرلمان التركي أثناء مناقشة الميزانية (فيديو) ...
- العراق.. مقتل عنصر من الحشد الشعبي وانتحاريين من -داعش- في ع ...
- وزير الخارجية التركي: من المهم جدا تصدير الحبوب والأسمدة الر ...


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حنان بديع - مسرحية (قلة أدب)