أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - ما هي الشيوعية ؟ ما هو تاريخها الحقيقي؟ ما هي علاقتها بعالم اليوم؟( من الفصل الثاني من كتاب - عالم آخر، أفضل ضروري و ممكن، عالم شيوعي ... فلنناضل من أجله!!!-















المزيد.....

ما هي الشيوعية ؟ ما هو تاريخها الحقيقي؟ ما هي علاقتها بعالم اليوم؟( من الفصل الثاني من كتاب - عالم آخر، أفضل ضروري و ممكن، عالم شيوعي ... فلنناضل من أجله!!!-


شادي الشماوي

الحوار المتمدن-العدد: 3306 - 2011 / 3 / 15 - 08:38
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ما هي الشيوعية ؟ ما هو تاريخها الحقيقي؟ ما هي علاقتها بعالم اليوم؟( من الفصل الثاني من كتاب - عالم آخر، أفضل ضروري و ممكن، عالم شيوعي ... فلنناضل من أجله!!!-
-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------
فهرس كتاب " عالم آخر، أفضل ضروري و ممكن، عالم شيوعي ... فلنناضل من أجله!!!"
- مقدمة
- الفصل الأول : عالم آخر ، أفضل ضروري
1- عبودية القرن الواحد والعشرين .
2- بيع النساء : تجارة البشر العالمية.
3- الإمبريالية و الأيدز فى أفريقيا.
4- كوكبنا يصرخ من أجل الثورة .
- الفصل الثانى : عالم آخر، أفضل ممكن: عالم شيوعي.
1- الشيوعية تصوروها بألوان حقيقية .
2- تعتقدون أن الشيوعية فكرة جيدة لكنها غير قابلة للتطبيق؟ قوموا بهذا الإختبار القصير و أعيدوا التفكير .
3- ما هي الشيوعية ؟ ما هو تاريخها الحقيقي؟ ما هي علاقتها بعالم اليوم ؟
4- الشيوعية ليست إيديولوجيا "أوروبية" و إنما هي إيديولوجيا البروليتاريا العالمية.
5- مقياس من مقاييس تقدم المجتمع : من تجارب دكتاتورية البروليتاريا بصدد تحرير المرأة .
- الفصل الثالث: الإشتراكية أفضل من الرأسمالية و الشيوعية ستكون أفضل حتى !
مقدمة الفصل
1- الإشتراكية و الشيوعية.
2- الثورة التى هزت العالم بأسره هزا.
3- تجربة أولى فى بناء الإشتراكية .
4- الثورة الصينية تنجز إختراقا آخر .
5- القطع مع النموذج السوفياتي.
6- الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى صراع بين الطريق الإشتراكي و الطريق الرأسمالي.
7- هزيمة الصين الإشتراكية و الدروس المستخلصة للمستقبل.
8- البناء على أساس الموجة الأولى من الثورات الإشتراكية .
خاتمة :
- هدف الماركسية هو الشيوعية.

=======================================================================
سؤال1: ما هي الشيوعية ؟
جواب1: الشيوعية مجتمع عالمي يتم فيه تجاوز كافة الطبقات و كافة الإختلافات الطبقية ، و يتم فيه القضاء على كافة الأنظمة و العلاقات الإستغلالية و يتم فيه وضع حد لجميع المؤسسات الإجتماعية الإضطهادية و علاقات اللامساواة الإفجتماعية مثل التمييز العنصري و هيمنة الرجال على النساء ، و يتم فيه نبذ الأفكار و القيم الإضطهادية و المتخلفة . الشيوعية عالم الوفرة حيث يسيّر الناس معا و بصورة مشتركة موارد المجتمع . و الشيوعية تعود كذلك على النظرة الشاملة و المنهج العلمي للبروليتاريا فى فهم العالم و تغييره.
سؤال 2 : لكنى غالبا ما أسمع أن الشيوعية مملّة و تبعث على الكآبة.
الجواب2: تصوروا مجتمعا حيث يدرس الناس بوعي العالم و تغييره ، وحيث لم يعد الناس سجناء سلاسل التقاليد و الجهل و حيث لا يعمل الناس من أجل إنتاج ضرورات الحياة فحسب و إنما يعتنون بالفن و الثقافة و العلم و يمرحون و هم يقومون بذلك و حيث تعزز النظرة العلمية و شرود الخيال و يُلهم أحدهما الآخر ... حيث توجد وحدة و تنوع و نقاش لا ينقطع و نضال إيديولوجي حول توجه المجتمع و تقدمه لكن النقاش و النضال الإيديولوجي غير مطبوعين بالعداء الإجتماعي ، و حيث يتعامل الناس معا على أساس الإحترام و العناية و حبّ البشرية المتبادلين .عالم يعتنى بالبيئة . هذه هي الشيوعية .
سؤال3 : فيما تختلف الإشتراكية عن الشيوعية ؟
جواب3 : الإشتراكية مرحلة حيوية فى التقدّم نحو الشيوعية ،ينبغي بلوغها بعدُ فى العالم . تطيح الثورة الإشتراكية بالطبقة الرأسمالية و تركز نظام حكم سياسي للطبقة العاملة هو دكتاتورية البروليتاريا . و تشرع البروليتاريا سويّة مع حلفاءها المكونين للأغلبية الساحقة للمجتمع فى تحويل المجتمع . و تشيد الثورة الإشتراكية إقتصادا معتمدا على الملكية الإشتراكية و تلبية الحاجيات الإجتماعية . بيد أن الإشتراكية ترث اللامساواة الإجتماعية و الإقتصادية من الرأسمالية و خلالها تبقى موجودة طبقات و يوجد بعدُ صراع طبقي حول قيادة المجتمع. و لبعض الوقت ، ستواجه المجتمعات الإشتراكية القوى الرأسمالية المعادية لها . و الإشتراكية مرحلة تاريخية من مواصلة الثورة و التقدم العالمي نحو الشيوعية معقّد و سيرورة طويلة الأمد من الثورة و الثورة المضادة .
سؤال 4 : ألم تخلق الحركة الشيوعية وجوها دكتاتورية مثل ستالين ؟
جواب 4: إن التشويه و الأكاذيب الواسعة المنتشرة حول ستالين تقف حجر عثرة أمام الحصول على الفهم الحقيقي للدور التاريخي الذى لعبه و للمكاسب الكبرى للإتحاد السوفياتي . إثر وفاة لينين فى 1924 ، نهض ستالين بالقيادة و فى العقد اللاحق صار الإتحاد السوفياتي مجتمعا مثيرا و تحرريا . و قاد ستالين نضالات إنجاز مشركة الفلاحة و مشركة ملكية الصناعة . و ركزت الثورة إقتصادا إشتراكيا معتمدا على ملكية الدولة العامة و التعاون الإشتراكي و التخطيط الواعي . و هذا لم يحدث من قبل أبدا. خلال قيادة ستالين ، تعرض الإتحاد السوفياتي إلى ضغوطات لا تتصور : الثورة المضادة و محاصرة القوى الإمبريالية المعادية و الغزو النازي إبان الحرب العالمية الثانية .
و قاد ستالين الشعب ليواجه كل هذا . إلا أنه كانت لستالين كذلك نواقص حقيقية . مثلا ، حينما تعرضت الثورة إلى ضغط أكبر فى الثلاثينات ، عوّل أقل فأقل على النشاط الواعي للجماهير و أكثر فأكثر على الإجراءات الإدارية . وقد كان من الضروري قمع القوى المعادية للثورة لكن مع تنامي التهديدات فى الثلاثينات إضطهد ستالين أناسا كانوا فقط يعبرون عن إختلافات فى الرأي و معارضة... يدافع الثوريون عن ستالين و فى الوقت نفسه ينقدونه و يتعلمون من أخطاءه أيضا.
سؤال 5 : ماذا عن ثورة ماو الثقافية ؟
جواب 5 : لقد كان ماو يعالج مشكل ظهور فئة برجوازية جديدة فى صفوف الحزب أرادت إعادة الرأسمالية معمّقة المظاهر البرجوازية فى المجتمع. و على سبيل المثال ، غداة الثورة الثقافية ، كانت عديد المصانع تسيّر حسب الإدارة الفردية و أنظمة العلاوات التنافسية التى كانت تضرب العمال بعضهم ببعض و كانت الموارد التعليمية و الصحية متمركزة فى المدن. فدعا ماو الشعب للنهوض ضد القادة و الهياكل النظامية الإضطهادية . و أخذ مئات ملايين العمال و الفلاحين يناقشون مسائل إتجاه المجتمع و ينقدون الموظفين السامين و يبدعون أشكالا مساهمة فى الإدارة و التصرف و دخول مجالات العلم و الثقافة. و شُرع فى الإطاحة بالإنقسامات بين العمل الفكري و العمل اليدوي و بين المناطق المدينية و الريفية و إرتفع عدد المسجلين فى المعاهد الوسطى فى الريف من 15 مليون إلى 58 مليون ! و كانت للثورة الثقافية أهدافا منسجمة و تحررية هي تثوير مؤسسات المجتمع بما فى ذلك الحزب الشيوعي و تحدى الطرق القديمة فى التفكير و بإختصار المضي قدما بالثورة الإشتراكية و تعميقها .
سؤال 6 : ألم يحدث عنف كبير و تعسف على المثقفين و الفنانين ؟
جواب 6 : لم يكن العنف المظهر الأساسي للثورة الثقافية التى كانت بالأساس صراعا سياسيا و إيديولوجيا . و الكثير من العنف الذى حدث دفع إليه فعلا معارضو الثورة الثقافية . و لم يجرى التعسف على المثقفين كفئة إجتماعية لقد جرت دعوتهم للإندماج فى صفوف الجماهير الكادحة لا سيما بالريف و التعلم منها . و قد بذلت جهود مثيرة لإبداع ثقافة و أعمال فنية ثورية يمكن أن تستعمل كنماذج يحتذى بها . و ثانويا وجدت نواقص و أخطاء فى كيفية التعاطى مع الفنانين و المثقفين و هذه المسائل ينبغى الإمساك بها بشكل أفضل فى المجتمعات الإشتراكية المستقبلية .
سؤال 7 : أين يمكن أن نجد الإشتراكية فى عالم اليوم ؟
جواب 7 : لم تعد توجد أية بلدان إشتراكية اليوم فقد جرى الإنقلاب على الثورتين السوفياتية و الصينية و هزمهما حراس النظام القديم غير أنه هنالك أحزاب و منظمات ماركسية –لينينية – ماوية فى العديد من أنحاء العالم ملتزمة بمبادئ الشيوعية و تبنى على أساس "الموجة الأولى " من الثورات الإشتراكية فى القرن العشرين ...
سؤال 8 : أليست الماركسية دوغما ؟
جواب 8 : الماركسية علم خلاّق ، ناقد لنفسه و متطوّر. على الناس أن يدرسوا كتابات الماويين التى تلخص بصورة نقدية الدروس العميقة للمجتمعات الإشتراكية الماضية و تحلّل التغييرات الكبيرة فى العالم مّذاك و توسّع آفاق الماركسية . إنها تطوّر نموذجا من الإشتراكية و الشيوعية النابضة للقرن 21.
سؤال 9 : لكن ألم ينقض عهد الشيوعية مع العولمة و التكنولوجيا الجديدة التى سوّت الإختلافات الإجتماعية و إضمحلت الطبقة العاملة ؟
جواب 9 : إن الحاجة إلى الثورة الشيوعية و أساسها أكبر من أي وقت مضى . إذ إتّسع البون بين الأغنياء و الفقراء فى العالم بصورة ضخمة منذ كتابة ماركس و إنجلز "بيان الحزب الشيوعي". يملك الثلاثة الأمريكيين الأغنى ثروات تتجاوز مجمل الإنتاج القومي الخام ل 48 دولة أقل تطوّرا . و يموت عشرة ملايين طفل سنويا من أمراض يمكن الوقاية منها و من سوء التغذية . و مرض نقص المناعة [الأيدز ] يضجر العالم بينما تحتفظ الشركات الصيدلية بحقوق الملكية الفكرية و فوائدها . و الطبقة العاملة لم تضمحل يتاتا بما فى ذلك فى الولايات المتحدة الأمريكية . أنظروا إلى العلامات على أحذيتكم الرياضية و قمصانكم أو إلى مكونات حواسيبكم. إنها نتاج العمل المستغَل إستغلالا هائلا عبر أنحاء العالم .
سؤال 10 : كيف يمكن للشيوعية أن تكون لازمة لمجتمع غني و متقدم تكنولوجيا مثل الولايات المتحدة الأمريكية ؟
جواب 10 : بالولايات المتحدة هنالك طبقة وسطى عريضة . إلا أن العديد يعيشون حياة إغتراب و النظام يمنع الناس من تطبيق مهاراتهم و خبراتهم ليستفيد المجتمع و تستفيد الإنسانية و قد كشف إعصار كاترينا المظاهر العميقة للإستغلال الطبقي و التمييز العنصري فى الولايات المتحدة . يتضمن المجتمع الأمريكي عددا من المفقرين (40 مليون ) و عمالا فقراء ... الرعاية الصحية فى المجتمع غير مناسبة و غير متساوية بشكل فظيع ...مجتمع نظامه يقبع فى سجونه عدد ضخم من الشباب السود و رجال من أصل أمريكي لاتيني . و رغم تطوره التكنولوجي و مراكمته للمعرفة ، لا يستطيع النظام أن يستنهض الشعب لمعالجة المشاكل الأساسية مثل الإسعافات إبان كارثة الإعصار . و رئيس الولايات المتحدة لا يقبل حتى بالتطوّر كحقيقة علمية !



سؤال 11 : الإشتراكية يمكن أن تكون فكرة جيدة لكن هل نجحت فعلا فى التطبيق؟
جواب 11 : أنجزت الثورات الإشتراكية فى الإتحاد السوفياتي ( 1917-1956) و الصين (1949-1976) خطوات ضخمة نحو تحرير العالم . ماسكين بسلطة الدولة ، سيّر المعدَمون المجتمع و غيروه . فجرى القضاء على حكم الربح و الإستغلال . و تمت تلبية الحاجيات الإجتماعية الأساسية . و تضاعف أمل الحياة فى الصين الماوية بين 1949 و 1976 ، من 32 إلى 65 سنة .
و حدثت خطوات غير مسبوقة فى إجتثاث إضطهاد النساء و الأقليات القومية من الجذور . هذه الثورات لم تخفق و إنما هزمتها القوى البرجوازية الرجعية .
سؤال 12 : أليست الإشتراكية و الشيوعية ضد طبيعة الإنسان و الأنانية ؟
جواب 12: لا وجود "لطبيعة إنسانية " فطرية أو غير متحوّلة . إن تفكير الناس و سلوكهم و قيمهم تشكلها الهيكلة الإقتصادية و المؤسسات و الثقافة المناسبة لمجتمع ما . فقد كان المجتمع اليوناني القديم و "الآباء المؤسسون " للولايات المتحدة الأمريكية يعتبرون العبودية "طبيعية " تماما. و تقوم الرأسمالية على المراكمة الفردية للربح و على التنافس الإقتصادي . الأنانية و الجشع و الفردية تكافؤهم الرأسمالية و تشجعهم مؤسسات المجتمع الرأسمالي . إنها ليست "مزروعة " فى جيناتنا لا هي و لا العنصرية و لا التفوّق الذكوري.
سؤال 13 : فى ظلّ الإشتراكية ، هل سيتمكّن الناس من ممارسة الدين ؟
جواب 13: نعم . سيتمتع الناس بحق العبادة و القيام بالطقوس الدينية ( و كذلك بحق عدم الإيمان بإلاه) . إلا أن المعاهد و الحكومة عموما سيشجعون فهما علميا – ماديا لطبيعة العالم و المجتمع الإنساني . و لن يجبر الناس على التخلي عن الدين و إنما سيخاض صراع إيديولوجيا عبر المجتمع بأسره لمساعدة الناس على نبذ الإعتقاد الديني الإستعبادي.
سؤال 14 : فى ظلّ الإشتراكية ، هل ستكون للناس ممتلكات شخصية ؟
جواب 14 : نعم . لكن الإشتراكية لن تشبه نوع " المجتمع الإستهلاكي " الذى نعيش فيه اليوم . مثلا ، سيقع تجاوز " ثقافة السيارات " المحطّمة للبيئة . و سيكون للناس فى الطبقات العاملة و الوسطى حق العيش فى المساكن التى يقطنونها فى الوقت الحاضر . غير أنه سيتم القضاء على أسواق العقارات و السمسرة و المضاربة و ستعطى الأولوية للمسكن الصحي للذين يوجدون فى أسفل السلم الإجتماعي .
سؤال 15 : فى ظلّ الإشتراكية، هل ستوجد ديمقراطية و إنتخابات و هل سيسمح بالمعارضة؟
جواب 15 : ستوجد ديمقراطية حقيقية لم يسبق لها مثيل بالنسبة للجماهير الشعبية . و ستمارس الدكتاتورية على المستغٍلين القدامى و الذين يُعدّون للإطاحة بالنظام الجديد . للجماهير توفر دكتاتورية البروليتاريا الحق و القدرة على تغيير العالم و المساهمة فى المجتمع بصورة شاملة . ستحرر القيادة الشيوعية التفكير و النشاط المختلفين من الأسفل إلى الأعلى و فى كل مكان آخر. و ستشجع أيضا المعارضة بما فى ذلك معارضة الحكومة ذاتها و ستوفر وسائل و تدابير سماع وجهات النظر هذه . و ستكون للإنتخابات دور وسيلة إختيار و تطوير القيادة و إبقاءها خاضعة لمحاسبة الجماهير . بيد أنه ثمة شأن لن يكون خاضعا للإنتخابات هو عودة المجتمع إلى الرأسمالية . و يتطلب التغيير الشامل للمجتمع قيادة صلبة و حالمة تسمح للجماهير بأن تمسك السلطة و تقودها فى صراع تحدّى و تحرير لبلوغ عالم شيوعي أين سيتم نهائيا تخطى إنقسام الناس على حاكم و محكوم و قادة و مقودين . /.



#شادي_الشماوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين حول الحرب الاسرائيلية على غزة، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أساس الاقتصاد السياسي لحرب الشعب فى النيبال( من كتاب – لندرس ...
- الماركسية-اللينينية-الماوية :من وثائق أحزاب شيوعية ماوية( ال ...
- الحركة الأممية الثورية : بيان سنة 1984 و بيان سنة 1993( الفص ...
- مشاركة النساء فى حرب الشعب الماوية فى النيبال (الفصل الثالث ...
- لنكسر القيود ، لنطلق غضب النساء كقوّة جباّرة من أجل الثورة ! ...
- الثورة البروليتارية و تحرير النساء (الفصل الخامس من كتاب - ت ...
- الإعداد للثورة الشيوعية مستحيل دون النضال ضد إضطهاد المرأة! ...
- تشانغ تشنغ : الطموحات الثورية لقائدة شيوعية ( الفصل الثاني م ...
- بقية (الفصل 5) : الماوية: نظرية و ممارسة -8- تحرير المرأة من ...
- الماوية : نظرية و ممارسة - 8 -تحرير المرأة من منظور علم الثو ...
- بصدد التطورات فى النيبال و رهانات الحركة الشيوعية = نقد الحز ...
- ثورة النيبال: نصر عظيم أَم خطر عظيم!(من كتاب - الثورة الماوي ...
- من تمرّد نكسلباري إلى الحزب الشيوعي الهندي (الماوي) ( مقتطفا ...
- لنقاتل من أجل إنقاذ الثورة فى النيبال! _ من كتاب -الثورة الم ...
- ليس بوسع أي كان أن يغتال أفكار -آزاد- ! ليس بوسع أي كان أن ي ...
- رسالة مفتوحة إلى الحزب الشيوعي النيبالي الموحّد (الماوي) من ...
- عملية الصيد الأخضر : إرهاب دولة فى الهند. (مقتطف من كتاب -مد ...
- شبح الحرب ضد إيران و التكتيك الشيوعي الماوي (الفصل الثاني من ...
- إنتفاضة شعبية فى إيران : وجهة نظر شيوعية ماوية(الفصل الثالث ...
- الإسلام إيديولوجيا وأداة في يد الطبقات المستغِلّة (الفصل الر ...


المزيد.....




- غزة بين القصف والحصار
- مصر تدعم فلسطين.. مصر العِشة ولا القصر؟
- النّدوة الدوليّة للأحزاب والمنظّمات الماركسيّة اللينينيّة تد ...
- انتخابات الرئاسة المصرية: -الفقراء منسيون-
- ندوة مباشرة حول: طوفان الأقصى “السياق والانعكاسات ومهامنا”
- مداخلة الرفيق عبدالله الحريف خلال الندوة المباشرة حول: طوفان ...
- مداخلة الرفيق جمال براجع خلال الندوة المباشرة حول: طوفان الأ ...
- مسيرة احتجاجية حاشدة مؤيدة لفلسطين وسط لندن (فيديو)
- الجيش الإسرائيلي يعلن حصيلة جديدة لجنوده القتلى في القتال مع ...
- عشرات المتظاهرين يلصقون أفواههم بشريط -غزة- و-فلسطين- وينصبو ...


المزيد.....

- رسالة استقالة إيمي سيزير من الحزب الشيوعي الفرنسي / إيمي سيزير
- الناجون والأنظمة - جول دين / ريم حزان
- اليهودية والصهيونية والإبادة الجماعية النازية / ساي إينغلرت
- اليسار الجديد: الأفكار المواقف / مالك ابوعليا
- معاداة الشيوعية ومئات الملايين من ضحايا الرأسمالية / طلال الربيعي
- عودة صعود الصين الى أحد المراكز العالمية / حازم كويي
- كتاب المنهج الماركسي وأزمة الرأسمالية / تاج السر عثمان
- الماركسية والنضال ضد الاضطهاد القومي والاستعماري / الرابطة الأممية للعمال
- الاتجاهات الفلسفية كموضوع بحث: مسألة قوانين تاريخ الفلسفة / مالك ابوعليا
- نظرية ماو تسى تونغ حول حرب الشعب / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - ما هي الشيوعية ؟ ما هو تاريخها الحقيقي؟ ما هي علاقتها بعالم اليوم؟( من الفصل الثاني من كتاب - عالم آخر، أفضل ضروري و ممكن، عالم شيوعي ... فلنناضل من أجله!!!-