أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العظيم فنجان - كن عاشقا عالميا ، كالتراب ..














المزيد.....

كن عاشقا عالميا ، كالتراب ..


عبد العظيم فنجان

الحوار المتمدن-العدد: 3289 - 2011 / 2 / 26 - 22:29
المحور: الادب والفن
    


يمنحكَ الطينُ حرية أن تخلق منه تمثالا ، يعكسك عاشقا هائما في حب صبية رأيتها في منام ، ثم تجلّت لكَ عارية كالصباح ، فاصنعه سهل الكسر ، لكن من الصعب تقليده .

مَن سواك يعرف أن حبكَ ينحدرُ من هذا التناقض بين الحقيقة والخيال ؟ مَن غيرك يعلم يقينا أنه ينحدرُ من هذا التوافق أيضا ؟

إن خطرَ لكَ أن تصلي خاشعا لصبيتكَ ، فدع تمثالكَ يسجد ، إنما بشرط أن يبقى رأسه مطروحا ، بلا حراك ، على الأرض ، بعد القيام .

اتركْ جذعه ، بعد الركوع ، ممتدا مثل جسر ، لتعبر كل آهات العالم إلى تلك الضفة التي لا تُرى من كل نهر ، وحين ينتهي من الدعاء ليكن هشا ، حتى تنفصل عنه اليدان .

لقد نفختَ من روحكَ في التمثال ، فكانكَ .

آه ،
النثرُ كالطين ، إن ذهبتَ به إلى الشِعر : يمنحكَ أن تخلق منه ما تريد إن نفختَ فيه ما نفخت في التمثال من روحكَ .

حاذر أن تتلبس إفقا ليس فيكَ منه شيئا :
لا تكن رومانيا ، فارسيا ، أو بوذيا أو ..
اكتبْ نفسكَ دائما :
وكن عاشقا عالميا ، كالتراب .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رأيتُكِ في البلدة التي لا اسم لها ..
- احبكِ قبل أن يبتكروا الكتابة ..
- كيف تولد المعجزة .. ؟!
- كان عليَّ أن أهربَ منكِ ..
- الشاهد .. !
- قصيدة نثر عن الحب والزمن
- اغنية جان دمو
- اغنية السيدة ذات القلب الأعظم ..
- نظفوا الورقة .. !
- ديموزي : بورتريه شعري
- لا ملاك ، لا شيطان ، لا أحد ..
- لعبتُ معكِ لعبة الغرق ..
- عشتار : بورتريه شعري ..
- المثقف النظير ، الشاعر النظير ، الصعلوك النظير .. إلخ
- تعَ ولا تجي / في الذكرى السنوية لعيد ميلاد السيدة فيروز ..
- اغنية فقدانكِ ..
- لمعانُ غيابكِ يدلّ على أنكِ اللؤلؤة ..
- مو سيقى سومرية ..
- عندما طعنتُ قلبها ..
- ... معنى أن تكون شاعرا


المزيد.....




- حفل الأوسكار ينطلق من محطة قطارات بلوس أنجليس
- مغنية راب أمريكية تنتقد عضوا بالكونغرس وصف أداءها بغير المحت ...
- سفير المغرب بالمكسيك يتباحث مع رئيس مجلس الشيوخ
- بعد خرجة وهبي.. رسالة توضيحية مشفرة من اخنوش الى مهاجميه
- صور عن وجع عوائل سجناء فلسطينيين تفوز بجائزة عالمية
- أولمبياد طوكيو 2020 : لماذا استبدلت روسيا نشيدها الوطني ب ...
- شاهد: بثوب من القبلات الحمراء.. فنانة صينية تنشر الحب والوعي ...
- -مقدمة لدراسة بلاغة العرب- تأليف أحمد ضيف
- موقع محتويات.. مرجع المواطن الأول في السعودية
- تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة.. والفضل لجائحة كورو ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العظيم فنجان - كن عاشقا عالميا ، كالتراب ..