أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - تحية لثورة شباب مصر1/2














المزيد.....

تحية لثورة شباب مصر1/2


صلاح الدين محسن
كاتب متنوع الاهتمامات

(Salah El Din Mohssein‏)


الحوار المتمدن-العدد: 3264 - 2011 / 2 / 1 - 00:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


( قبل نشر هذا المقال بوقت قليل استمعنا الي بيان جيش مصر . الذي أعلن وقوفه بجانب أهله وناسه : الشعب .. وتأييد مطالبه .. فتحية كبيرة لهؤلاء الأبناء البررة . تحية لجيش مصر العظيم . وباقي أن يسمع الشعب بيانا فاصلا . يقطع الشك باليقين . باستئصال وازاحة رؤوس الفساد ومن أجرموا في حق الوطن بعيدا عن السلطة . وتحويلهم للمحاكمة . الشعب يريد سماع قرارات واجراءات عملية فعلية . لتدخل الطمأنينية الي القلوب . لكي تنفض المظاهرات والاعتصامات وينصرف كل مواطن لأشغاله ) .
----
لا تنكر المعارضة المصرية التقليدية . ان ثورة شعب مصر المندلعة الآن بكل مدنه ومحافظاته . أشعلها ويقودها الشباب المصري ..
تلك المعارضة المصرية التقليدية . هي كما هو معروف ، ومنذ نشأت . جزء من النظام . وفي نفس الوقت . فان تلك المعارضة الكرتونية . باقية كما كانت لا تعرف ، أو لا تريد توحيد صفوفها . وكلما حاولت . أثبتت عدم اخلاصها وعدم جديتها في التوحد والتآلف . فلا تلبث أن تجتمع حتي تنفض بلا عمل فعال وبلا حركة لها قيمة ..

ولا تريد تلك المعارضة أن ترتقي لمستوي الأحداث المروعة الجارية حيث الوطن يحترق .. و لا تزال تلك المعارضة .. تجري نفس مناوراتها ومزاعم عمل ائتلاف .. . ولا تريد الجنوح لانكار الذات وتكفر عن خطيئتها لعبها علي مسرح النظام الاجرامي . لعبة : ( حكومة ومعارضة ...! ) .

شاهدت بالأمس اثنين من المعارضين باحدي الفضائيات – العربية – ولا داعي لذكر الاسماء ..
يعبرون عن رفضهم للبرادعي . الذي رشحه الشباب ، والبرادعي لم يتقدم الا تلبية لطلبهم الذي لا يجوز لمصري محب لوطنه أن يرفض تلبية مثل ذاك النداء .

حجة احدهم ، التي أذهلتني بعدما تكلم بطريقة تهمش دكتور البرادعي . كانت : " لا يجوز أن يمثل المعارضة شخص واحد " ..! ...
أدهشني قوله !! .. مما يثير سؤالا : اذا كم شخصا يريده تمثيل المعارضة ، وفي مثل تلك الظروف البالغة الصعوبة والحساسية ...؟!
ويتكلمون عن تآلف وتحالف للمعارضة ..!

لقد أعادت ثورة الشباب – 25 يناير 2011 - للانسان المصري . كرامته وسط العالم . بعدما كانت تلك الكرامة قد وصلت للأرض .. فالمصري بخارج مصر كان يشعر بالخجل من القول بانه مصري .. أما الآن وبفضل ثورة الشعب الباسلة التي يقودها شباب مصر .. فقد عاد للانسان المصري اعتباره ..

الشباب الذي أشعل ، ويقود الثورة . رشح دكتور البرادعي . رئيسا لمرحلة انتقالية .
فلماذا لا يكون .. ولحين اجراء انتخابات عامة ؟؟
هذا ما تأباه المعارضة وكأنها تساند النظام الاجرامي وتساعده علي البقاء ..!

وها هم الناصريون في احدي نشراتهم سمحوا برسالة تتهم كل من العالم الكبير أحمد زويل ، ودكتور البرادعي بالعمالة والخيانة ...!

To: [email protected]
From: [email protected]
Subject: [جماعة يوليو] لا لزويل ولا لبرادعي لا للعملاء واشباههم
Mona Smma posted in جماعة يوليو.

Mona Smma
12:02pm Jan 30
‫لا لزويل ولا لبرادعي لا للعملاء واشباههم‬

واتهامات العمالة والخيانة .. من السهل جدا رشق أي انسان بها ..
أنتم هكذا تساعدون النظام علي البقاء وتعوقون الخلاص من الحكم العسكري الفاسد الاجرامي ..

في مثل تلك الظروف المصيرية وفي ذروة ثورة الشعب بأكمله يجب تحالف الجميع مهما بلغت الخلافات الايدولوجية بينهم .. وليس التراشق بالاتهامات بالعمالة والخيانة ..!
ان كان لدي كل قوي المعارضة التقليدية المصرية . ثمة بقية من ماء الوجه . ألا يجب عليهم السير مع ثورة الشباب والشعب . كجنود ولا أكثر ، وبدون أن نسمع لهم ثمة صوت آخر من أي نوع . ولا مطالبة بثمة دور بخلاف دور الجنود ... ان كانت لديهم بقية من الوطنية ، ويريدون التكفير عن سنوات طويلة من تواجدهم العقيم والمعوق لقيام ثورة حقيقية كتلك الثورة التي أشعلها ويقودها الآن شباب مصر الرائع . وبشكل وبصمود واصرار وتواصل فاق كل التوقعات .. فاق كل التوقعات ، ونال اكبار العالم ...

الوطن يحتضر ، يحترق .. وهؤلاء عيونهم تحدق في الميراث ، وتحسب نصيبها في تركة السلطة ....! .

أيها الآدميون ..المعارضون القدامي التقليديون المحترمون ..
المطلوب الآن ، مخرج للوطن من ورطته وأزمته الحارقة . والحديث اليوم عن اختيار رئيس مدني ( مدني بعد 60 سنة من الحكم العسكري ) لمرحلة انتقالية ( انتقالييييية ) .. تجري بعدها انتخابات عامة باشراف دولي .
ويمكنكم ترشيح أنفسكم في الانتخابات . لتتولوا السلطة - التي تتلمظون لها ويسيل لعابكم عليها - .
فطالما حدث تحول وقامت بمصر حياة ديموقراطية حقيقية ، وتداول للسلطة وانتخابات نزيهة .. كانت الفرصة متاحة لكم ولغيركم .. فان انتخبكم الشعب للجلوس علي كراسي الحكم.. فهنيئا لكم ما تحلمون به . وليتحمل الشعب مسئولية اختياره ، ويجربكم .. فان اختاركم . نتمني أن نري خيرا لمصر . يأتي علي أياديكم الكريمة .

دعوا النظام يتحول من الحكم العسكري للحكم المدني . ودعوا الشعب يجرب من اختارهم الشباب وتتهمونهم بالعمالة والخيانة ، فان خبرهم واكتشف عكس ما اعتقده فيهم . نبذهم ، وبتداول السلطة ديموقراطيا ، يأتي دوركم أنتم أيها الملائكة الاطهار الابرار...

يا سادة يا كرام
قليل من الزهد في السلطة
قليل من العفة
قليل من الرحمة بوطنكم وشعبكم ...
***********




#صلاح_الدين_محسن (هاشتاغ)       Salah_El_Din_Mohssein‏#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شكرا للرئيس التونس الهارب - بن علي -
- هذا من فضل بورقيبة لا عبد الناصر
- من حوارات الانترنت - 1
- توابع زلزال تونس – ثورتها الشعبية -
- الاله القصاب -1
- منوعات - 6
- الله في مصر والعراق
- النقد اخلاص وأمانة
- الاعلامي والراقص والشيخ
- مشكلة المرأة مع خلل التوازن العددي بين الاناث والذكور
- الكلاسيكية في التنوير ، والفن ، والأدب
- أكذوبة الطمع في نفط العراق
- تصحيح التاريخ
- العوربة والأسلمة ، غلط لحقائق التاريخ والجغرافيا
- ابنة نجيب الريحاني
- كلاكيت 3- لا ديموقراطية مع - ريا و سكينة -!!
- كلاكيت 2 - من خيرات الاسلام
- ربنا .. ربنا
- تركيا . الديناصور العثمانلي ، يصحو ويتلمظ
- ردود علي تعليقات مقالنا السابق - هل نفصل حرية التعبير عن حري ...


المزيد.....




- وزير الدفاع الأمريكي السابق يكشف لـCNN عن السلاح النووي المح ...
- أزمة الودائع في لبنان: نائبة برلمانية تعتصم في مصرف للحصول ع ...
- الانتهاكات الجنسية: حالات اعتداء رجال دين في كنيسة انجلترا ع ...
- زيادة جديدة في أسعار الدولار.. العملة الأمريكية تقترب من 19. ...
- الكويت تعلن تشكيل حكومة جديدة.. وزيرا دفاع ونفط جديدين.. وإع ...
- أيقونات الأغنية المغاربية في عرض -- لا تحرروني سأحرر نفسي -- ...
- قالوا لكم عن الطمث
- واشنطن تتساءل: هل يخرج الرئيس الصيني أكثر قوة بعد مؤتمر حزبه ...
- بتكلفة 16 مليون دولار ومساحة 2300 متر.. الإمارات تفتتح أول م ...
- دبابات وأباتشي وطائرات بدون طيار.. شاهد أسلحة كوريا الجنوبية ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - تحية لثورة شباب مصر1/2