أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غياث نعيسة - الى الحاكم العربي..... ارحل














المزيد.....

الى الحاكم العربي..... ارحل


غياث نعيسة

الحوار المتمدن-العدد: 3258 - 2011 / 1 / 26 - 15:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ارحل...
إلى الحاكم العربي
منذ منتصف الشهر الحالي (يناير) واندلاع انتفاضة الشعب التونسي المجيدة ضد النظام الديكتاتوري رافعة شعار الحرية والكرامة والعدالة، وضد البطالة والفقر هبت رياح الحرية عاصفة بقبضات شعوب منطقتنا ولم تتوقف بعد لتشمل الجزائر وموريتانيا والأردن وليبيا ومنذ 25 يناير تجتاح مصر. ولا يمكن لسياسات الاعتقال والسجن وكبت الحريات والافقار مثلما هو حاصل في سوريا أن تكون ناجعة للأنظمة في حجب رياح الحرية (وهنا نوجه تحية إلى المناضلين اليساريين عباس عباس، أحمد النيحاوي، غسان حسن، توفيق عمران التي وجهت إليهم محكمة استثنائية أحكام جائرة بالسجن من أربع إلى سبع سنوات ونصف فقط لمجرد "جريمة الكلام" وتحية كذلك إلى كافة معتقلي الرأي في سوريا).
الرايات والشعارات المرفوعة من الجماهير الغاضبة هي نفسها "إرحلوا !" هكذا تتوجه الجماهير العربية الغاضبة إلى حكامها اليوم . ولم يعد يجد الحاكم العربي ملجأً له حتى عند أسياده (فرفض فرنسا لاستقبال بن علي الهارب ماثل لدينا)، إذ لا الإدارات الأمريكية ولا الحكومات الغربية عادت تطيق هذه الأنظمة المتكلسه والمستبدة التي دفعت بسياساتها الرعناء إلى استبعاد شامل لشعوبها عن المشاركة السياسية، بل دفعت بها إلى فقر مدقع وحولت بلدانها إلى مناطق قابلة للتفجر في كل لحظة، كما فقدت فزاعة الاصولية الاسلامية من قوتها كمبرر تقدمها الانظمة العربية المستبدة للحكومات الغربية لاستمرار تلقيها للدعم منها والتعامل معها وكأنها البديل اللائق الوحيد والمتاح، فلا تونس كانت ثورة أصولية إسلامية ولا الجزائر ولا مصر ولا الأردن ولا ليبيا....إن رهانات الحكام العرب على دعم الغرب لهم بدأت تتآكل، فليس فقط أن مصالح الحكومات الغربية أصبحت تفضل حكومات تقوم على اللعبة الديمقراطية مما يسمح لها بنفوذ حقيقي أكثر في مجتمعات أكثر استقراراً مثلما أن هذه الحكومات الغربية ترى أن ديمومة الرأسمالية كنظام عالمي لم تكن موضع خطر "حتى الآن" في هذه الانتفاضات، بل أيضا لأن الرأي العام الغربي بدأ يعبر عن قرفه واحتجاجه على دعم حكوماته لأنظمة مترهلة ومستبدة وفاسدة..
فارحلوا أيها الحكام...اليوم قد تجدون ملجأً في مكان ما ! أما غداً.. فمن يدري؟
ارحلوا اليوم أيها الحكام فقد طفح الكيل لشعوبكم المفقرة والمضطهدة وطاف...واليوم هو يوم كشف حسابكم أمام الجماهير الغاضبة والطامحة لتعود إلى مسرح التاريخ والفعل برغم كل ما فعلتموه من جرائم بحقها.
فارحلوا....لقد دقت ساعة التغيير الشعبي






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفهم الماركسي للامبريالية اليوم
- في اشكالية مفهوم الدولة...-المدنية الحديثة-
- التنوير: قراءة اشتراكية
- اليسار ، في التجربة والآفاق
- الموقف الماركسي من -الظاهرة- الدينية
- فلسطين .. الى أين؟ نهاية مشروع -الدولتين-
- الاشتراكية أو البربرية ، دفاعا عن الماركسية الثورية
- انتصار أوباما ، التقاط للمزاج العام الداعي لتغيير حقيقي - ال ...
- على طريق الحل الاشتراكي للقضية الفلسطينية
- بعض ملامح الصراع الطبقي في سورية
- اليسار و اشكاليات المعارضة السورية
- من اجل حريتكم وحريتنا .. في سوريا
- الأزمة والنضالات الجماهيرية الناهضة في سوريا
- اليسار وحركة مناهضة العولمة الرأسمالية - تحديات وافاق
- سوريا : الثمار المرة للسياسات الليبرالية
- دراسة حول (الماركسية و - قاطرات التاريخ - ) -الجزء الاول
- دراسة حول ( الماركسية و - قاطرات التاريخ ) - الجزء الثاني
- وحرب امبريالية ايديولوجية أيضاَ..
- مواقف حول العدوان الصهيوني ودعم المقاومة
- الإعلانات السياسية وصراع الاستيراتيجيات في سورية


المزيد.....




- يحتوي على عظام طفل.. اكتشاف أقدم مدفن بشري بأفريقيا داخل كهف ...
- جهاز مكافحة الإرهاب في كردستان العراق ينفي تورطه بعملية اغتي ...
- لوكاشينكو يحدد من سيستلم السلطة في بيلاروس حال وفاته
- ملك الأردن عبدالله الثاني يؤدي صلاة ليلة القدر في مسجد الهاش ...
- أردوغان يتهم الاتحاد الأوروبي بـ-العمى الاستراتيجي-
- ظريف يصف ترامب بـ-مهرج- ويطلب من بايدن اتخاذ قرار
- روحاني يكشف عن أولويات بلاده في الوقت الراهن
- مجلة تتحدث عن أسباب قوة الجيش الإسرائيلي
- الكشف عن حذاء ذكي يولد ثورة حقيقية لمساعدة فاقدي البصر
- تضامنا مع أحداث القدس... فريق عالمي يرتدي -الكوفية- الفلسطين ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غياث نعيسة - الى الحاكم العربي..... ارحل