أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد الاخرس - سقوط عدو آخر للديمقراطيه














المزيد.....

سقوط عدو آخر للديمقراطيه


عماد الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 3248 - 2011 / 1 / 16 - 21:19
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


بعد ان سقطت قلعة الدكتاتوريه فى العراق ورحل العدو الأول للديمقراطيه الدكتاتور ( صدام ) عام 2003 جاءت البشرى ولو متاخره فى بداية عام 2011 لتسقط واحدة اخرى من قلاع الدكتاتوريه فى تونس ويرحل بلا عوده عدو آخر للديمقراطيه الدكتاتور ( بن على ) .
وليس غريبا ان يسقط النظام الدكتاتورى فى تونس ويفر رئيسه الى الدول الاخرى متوسلا وطالبا حق اللجوء بعد ان رفع راية العداء للديمقراطيه فى بلده ومارس كل اشكال القمع ضد شعبه لأكثر من عقدين متواصلين من الزمان .
وسوف لن تكون مفاجأه ان تتساقط قلاع اخرى للدكتاتوريه فى البلدان العربيه مادام حكامها من الملوك والامراء والرؤساء الجمهوريون الوراثيون مستمرون فى رفع راية العداء السوداء للديمقراطيه .
ان جميع الانظمه فى البلدان العربيه هى اوتوقراطيه تم استلام السلطه فيها عن طريق الانقلابات الدمويه اوبالمساومات على حساب القضايا العربيه وشعوبها أو الانتخابات المزيفه.
اما توريث كراسى الحكم فاصبح نهج ثابت مخالف لكل التشريعات الدستوريه التى بدأ اغلب الحكام تغييرها والتلاعب بها وبما يتلائم مع ضمان بقائهم فى الحكم الى الابد !
ان هؤلاء الحكام مازالوا يمارسون ابشع وسائل القتل والقمع والترهيب وزج انصار ومحبى الديمقراطيه فى السجون ومصادرة حقهم فى التعبير والخرق المستمر للدستوربلا أى احترام لحقوق الانسان .
لقد صرفوا مبالغ طائله فى شراء ذمم المفكرين والمشرعين والمفتين من اجل ترسيخ مفهوم خاطىء وخطيرلدى الشعوب العربيه بان الديمقراطيه نهج غربى دخيل لايصلح للواقع العربى مطلقا !
وجاءت التجربه العراقيه لتحطم اقوى القلاع قمعاً وحباً للدماء ولتفتح الطرق على مصراعيها لديمقراطية العالم المتحضر ويمارس العراقيون الانتخابات الحره وعلى كافة المستويات لتكون حافزا للشعوب العربيه من اجل الثوره ضد طغاتها اعداء الديمقراطيه .
لذا بدات محاولات اعداء الحياة الحره للنيل منها وتشويهها بمختلف الوسائل واقذرها تشجيع الارهاب .. الا انهم لم ينجحوا فى تحقيق اغراضهم بعد ان ضرب العراقيون مثلا رائعا فى الصمود والتصدى من اجل حماية ونجاح تجربتهم وعودة الامن والسلام والاستقرارلبلدهم.
وكما متوقع بدأت الشعوب العربيه ثورتها فى تونس والجزائر ومصر والاردن والسودان واليمن .. الخ .
ونجح الشعب العربى التونسى فى دك قلاع حكم ( بن على ) الشمولى واجباره على رفع راية الاستسلام بعد ان عانى العوز والفقر والجوع والبطاله وعلى عكس ذلك تُكَدَسْ الاموال فى خزائن عائلته واقربائه وأزلامه .
هذا هو المصير المحتوم لكل الانظمه التى تقمع شعوبها وتمارس الخنق والتضييق على حرياتها وتخرق دساتير بلدانها.
هذا هو مصير كل من يعتدى على الديمقراطيه ولازال يعيش فى عقلية القرون الوسطى من الجهل والتخلف وسياسة الهيمنه والتسلط وحب التفرد بالسلطه .
هذا مصير كل من يفكر بفرض ايديولوجيته ويلغى ويقصى الآخر.
هذا مصير كل من يتحايل على نصوص الدستور ويفسر فقراته بما يتلائم مع اهوائه ومزاجه ليعتدى على الحقوق الشخصيه للاخرين .
وعسى ان يتعظ اعداء الديمقراطيه اينما وجدوا ويؤمنوا بأن خيار التراجع عن الدساتير التى تحمى حقوق الانسان وحريته الشخصيه اصبح امرا مستحيلا .
اخيرا اقولها .. ان الشعوب لن تسكت بعد اليوم لمن يُعادى الديمقراطيه ويخرق الدستور ويُضَيِق الخناق على الحريات الشخصيه ولايحترم حقوقها وستطارد وتعاقب كل من يجرأ على ذلك ليكون مصيره الموت او الفرار!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صورتان متناقضتان عن الاحتفال بعيد الشرطه فى ديالى !
- مطالب مشروعه للمفصولين السياسيين فى ساحة الفردوس
- إخراج العراق من البند السابع .. وهم أم حقيقه!
- الهاتف النقال وكشف المستور !!
- الشيوعيون العراقيون والثقافه
- تشكيله وزاريه بلا كفاءات!!
- حكومة شراكه وطنيه بلا شيوعيين !!
- رئيس مجلس محافظة بغداد يعتدى على المثقفين !!
- حضور متميز وفاعل للوطنيين الديمقراطيين فى ديالى
- جامعة ديالى تفرض ضوابط طلبانيه على طلبتها !!
- أُمسية ( التحدى ) فى اتحاد ادباء ديالى
- مجلس محافظة بغداد والحمله الايمانيه للمالكى
- نقطة نظام سيدى رئيس البرلمان
- من اجل النهوض بالتيار الديمقراطى العراقى
- التصرف المسؤول للنجيفى وحكمة العلوى
- ليس عدلاً التفكير بتهميش الشيوعيين
- المراهنون على إفشال العمليه السياسيه يعلنون حِدادُهم
- مجالس محافظات تُسىء لسُمعَة العراق الدوليه
- رساله مفتوحه للحكام العرب
- وقف التنفيذ لاعدام طارق عزيز!


المزيد.....




- روحاني يرحب بمواقف الدوحة الإقليمية باتصال مع أمير قطر
- -أول إشارة- مرور للإبل بالعالم..في الصين
- لقاح -جونسون آند جونسون- هل يسبب جلطات دموية.. ما هي الأعراض ...
- قرار بايدن في أفغانستان: هل يفتح الباب لتنظيم القاعدة لإعادة ...
- روحاني يرحب بمواقف الدوحة الإقليمية باتصال مع أمير قطر
- ناسا تكتشف الخلل الذي منع المروحية المريخية من الإقلاع
- روحاني لنظيره العراقي: الأمريكيون يلعبون لعبة مزدوجة في محار ...
- الرئيس الإسرائيلي: بالنسبة لي إسرائيل أمر ليس بديهيا
- إصابة 19 مدنيا جراء إطلاق نار من قبل جنود إرتيريين في تيغراي ...
- فيديو: روبوت يعمل في مركز روسي ويوفر 43 دقيقة من العمل اليوم ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد الاخرس - سقوط عدو آخر للديمقراطيه