أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد الاخرس - إخراج العراق من البند السابع .. وهم أم حقيقه!














المزيد.....

إخراج العراق من البند السابع .. وهم أم حقيقه!


عماد الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 3239 - 2011 / 1 / 7 - 21:29
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


ليس غريبا ً ان يُشَكِكْ أى مواطن عراقى فى مصداقية قرار إخراج العراق من طائلة عقوبات البند السابع ويَتَسائَل إن كان ذلك وهم أم حقيقه ؟
لأنه اذا كان حقيقه فهذا بالتاكيد أمر مُفْرِحْ ولكنه يريد ان يلمس الانعكاس الايجابى لهذا الانجاز فى العهد الجديد على ارض الواقع .. أما غياب ذلك فهذا يعنى وهم ومصيبه لأنها عوده الى العهد البائد والعيش فى زيف الانتصارات الاعلاميه المفبركه .
بعدهذه المقدمه اعود لمقالى الذى يختص باحد هذه العقوبات التى لها مساس مباشر بحياة المواطن العراقى وهى حرمانه من حق الحصول على الفيزا ( تأشيرة السفر ) .
فرغم التطبيل الاعلامى الكبير لرفع العقوبات عن العراق الا ان الحصار على سفره لازال قائما ولم يستطع الحصول على فيزا لأى دوله لغرض السياحه أو العلاج أو التجاره أوغيرها اسوة بمواطنى دول العالم الاخرى .
والعجيب هو ان دول اوربا واميركا التى وافقت على اصدار القرار ترفض العمل به وهذا يُفَسَرْعلى انه للاستهلاك الاعلامى فقط.
ومن المعروف بان منع منح الفيزا للعراقى مرتبط بقرارات الامم المتحده التى صنفت العراق كدوله مصدره للارهاب .. ولكن بعد ان تشكلت حكومه انتخابيه ديمقراطيه اثبتت حُسن نواياها فى التعامل مع جميع دول العالم من المفروض ان تكون حجه الارهاب قد انتهت ويصبح هذا المنع ملغياً وتنفتح للعراقى كل طرق السفر .
لذا فأسئلتى الى المسؤولين فى وزارة الخارجيه العراقيه باعتبارها الجهه المسؤوله عن متابعة هذه القضيه .. أبدأها .. ماذا يعنى استمرار الدول فى رفض منح الفيزا للعراقيين وعدم السماح لهم فى النزول فى مطارات الترانزيت والاستمرار فى التعامل بخصوصيه ودقه مع الجواز العراقى وكأنه لازال مشبوهاً رغم رفع العقوبات ؟ الم يخرج العراق من قائمة الدول المصنفه بالارهاب وألم تُرفع تُهمة الارهاب عن العراقى ؟ ماهوالدورالحالى او المستقبلى لوزارة الخارجيه فى حسم هذه القضيه ؟ هل هناك جهود استثنائيه وافق قريب لحل هذه القضيه ؟ واذا كان ذلك غير ممكنا .. الايحق للعراقى توجيه الاتهام لكم بالعوده الى اعلام العهد البائد والتباهى والعيش الوهمى باحلام النصر ؟
لقد عانى المواطنون العراقيين عقود من الغربه والتشرد وتشتت الاسر وقطع صلة الرحم بسبب الوضع السياسى المضطرب والعقوبات التى فرضتها الامم المتحده على العراق .. لذا فالواجب الانسانى يفرض على جميع المسؤولين السياسيين العراقيين المعنيين بهذ القضيه الإسراع فى ايجاد حل لها واستغلال فرصة الاعمارورغبة الدول فى فتح افاق التعاون الاقتصادى مع العراق بعدم منح الفيز لمواطنى من ترفض التعامل بالمثل ومنح الفيز للعراقيين .
اخيرا اقولها .. ستبقى الملايين من العراقيين تنتظر اليوم الذى سَتُفْتَحْ به ابواب السفر لهم على مصراعيها وتعاد الكرامة لهم فى المطارات والهيبه لجوازهم حينها تزول الشكوك عن رفع عقوبات البند السابع وتصبح حقيقه وليس وهماً !!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الهاتف النقال وكشف المستور !!
- الشيوعيون العراقيون والثقافه
- تشكيله وزاريه بلا كفاءات!!
- حكومة شراكه وطنيه بلا شيوعيين !!
- رئيس مجلس محافظة بغداد يعتدى على المثقفين !!
- حضور متميز وفاعل للوطنيين الديمقراطيين فى ديالى
- جامعة ديالى تفرض ضوابط طلبانيه على طلبتها !!
- أُمسية ( التحدى ) فى اتحاد ادباء ديالى
- مجلس محافظة بغداد والحمله الايمانيه للمالكى
- نقطة نظام سيدى رئيس البرلمان
- من اجل النهوض بالتيار الديمقراطى العراقى
- التصرف المسؤول للنجيفى وحكمة العلوى
- ليس عدلاً التفكير بتهميش الشيوعيين
- المراهنون على إفشال العمليه السياسيه يعلنون حِدادُهم
- مجالس محافظات تُسىء لسُمعَة العراق الدوليه
- رساله مفتوحه للحكام العرب
- وقف التنفيذ لاعدام طارق عزيز!
- الإعلان عن دولة بابل الاسلاميه !!
- لن تتوقف عجلة الإبداع العراقي
- نصف ساعة تكفى لإعادة السلطة !!


المزيد.....




- حادث تصادم طريق أسيوط- البحر الأحمر: مصرع 20 شخصا على الأقل ...
- الاتفاق النووي الإيراني: فرنسا تنسق مع قوى دولية لمواجهة خطط ...
- سد النهضة: رئيس الوزراء السوداني حمدوك يدعو نظيريه المصري وا ...
- مصرع 20 شخصا بعد احتراق حافلة إثر اصطدامها بسيارة نقل في مصر ...
- المغرب يعلق الرحلات الجوية مع تونس
- هونغ كونغ تحظر الحملات الداعية لمقاطعة الانتخابات
- حصيلة وفيات كورونا في الولايات المتحدة تسجل 559741 حالة
- الرئاسة الفلسطينية تدعو المجتمع الدولي لوقف عدوان إسرائيل عل ...
- اتهام رئيس بوركينا فاسو السابق بقتل الزعيم توماس سانكارا
- بايدن يرسل وفدا غير رسمي إلى تايوان لتأكيد دعم الجزيرة


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد الاخرس - إخراج العراق من البند السابع .. وهم أم حقيقه!