أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمود يوسف بكير - أن تكون متديناَ














المزيد.....

أن تكون متديناَ


محمود يوسف بكير

الحوار المتمدن-العدد: 3241 - 2011 / 1 / 9 - 21:45
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


كل ما هو إلهي نور وسلام ومحبة وليس ظلام وغدر وكراهية ، أقول هذا لمن خططوا ونفذوا الهجوم الدنيء على أشقائنا الأقباط المصلين في كنيسة القديسين بالإسكندرية ومن قبلها على أشقائنا المسيحيين في كنيسة سيدة النجاة في العراق منذ حوالي شهرين .

هؤلاء المتطرفون حسبوا أنهم في مهمة دينية وأنهم يقدمون أرواح هؤلاء الأبرياء قرباناَ إلى الله وأن جزاءهم الجنة ،وهم يؤمنون بأنه يتعين على جميع البشر أن يكونوا مسلمين حتى ولو استدعى الأمر استعمال القوة والقتل ونسوا أن الله يقول " ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة " وإنه يقول " لا إكراه في الدين " ويقول "ولتجدن أقربهم مودة للذين امنوا الذين قالوا إنا نصارى"

أن المتطرفين في كل الأديان هم عادة أقل الناس فهماَ لدينهم ناهيك عن ديانة الآخرين، والمتطرف الديني لا يرى إلا اللونين الأسود والأبيض ولا يؤمن بالاختلاف فإما أن تكون معه أو ضده وهو يكره حتى أبناء دينه ممن يؤمنون بالاعتدال والتنوع وحرية الاعتقاد ويتهمهم بالضلال والانحراف عن صحيح الدين وفقاَ لفهمه السقيم.

لابد أن نعترف أن التطرف الديني أصبح مشكلة خطيرة في مصر وهي في تفاقم خاصة مع انخراط بعض المثقفين والبرامج التليفزيونية في إزكاء نارها سواء بحسن نية أو نية مبيتة .

وقد كنت في مصر أثناء الهجوم الغادر ولاحظت أن الحساسيات الدينية بين المسلمين والأقباط تتجه من سئ إلى أسوء وسط الأوساط الشعبية وأدعياء التدين، بينما لازالت العلاقة بين الطرفين علاقة ممتازة و تسودها المحبة والاحترام والمجاملات في الأوساط الثقافية و الفنية وهو ما يرجح أننا إزاء مشكلة ثقافة دينية مشوهة.

ولن أمل من تكرار مقولتي أن تركيزنا على الخلافات الدينية لن يوحدنا أبداَ وإنما هي الإنسانية التي توحدنا، ولذلك يتعين على أجهزة الإعلام والمؤسسات الدينية لدى الدولة أن تقوم بحملة تنوير وأن تؤكد وتكرر أن الدين مسألة شخصية وأنه لا يحق لأحد أن يهاجم معتقدات الآخرين علناَ أو أن يحاول فرض معتقداته أو فهمه الخاص للدين على الغير ،وقتها سوف نتمكن من العيش المشترك في محبة وسلام واحترام كما كنا عبر القرون الماضية .

إنني أسأل هؤلاء المتطرفين هل أصبحت البطولة هي الهجوم على كنيسة تضم أناساَ أبرياء يصلون إلى الله ؟
هل أصبح الجهاد في سبيل الله هو قتل الأبرياء العزل غيلة ؟

إن ما قمتم به لا يشرف أي مسلم ولا يشرف أي دين ويمثل إساءة بالغة للإسلام والمسلمين .

إن المتدين الحق هو إنسان نزيه وأمين ورحيم ويحمل على عاتقه مسئولية كبيرة نحو كل ما هو حوله سواء كان إنساناَ أم حيواناَ أم نباتاَ أم طبيعة ، إن المتدين الحق لا يقتل ولا يعتدي بغير حق على كل ما سلف ولا يستضعف الآخرين أو يستخدم الكثرة العددية لإرهابهم أو إذلالهم ، إن المتدين الحق يمد يده للضعفاء لمساعدتهم ونصرتهم لا لقتلهم والتنكيل بهم .

إنني أتقدم بخالص العزاء لكل إخوتي وأخواتي الأحباء أقباط مصر ومسيحيو العراق وكل مسيحي في العالم العربي تعرض لأي نوع من الاضطهاد أو الإرهاب .

وإنني لأدعو الله أن يشملكم برعايته من كل سوء وأن يحفظكم لأوطانكم وأن يهدي هؤلاء المتطرفين إلى الفهم الصحيح للدين الإسلامي.

محمود يوسف بكير
مستشار اقتصادي مصري






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,954,380
- اللغة العربية تحتضر
- عرض مبسط لآخر تطورات الاقتصاد العالمي
- نداء إلى المسلمين والمسيحيين في العالم العربي
- صراع العلم والدين..الى أين؟
- خريف الرئيس
- وفاة أعظم مفكر عربي معاصر د.محمد أركون
- عودة الحمار ( الجزء الثاني )
- عن الكرة و السياسة والفساد في مصر
- الشعوب العربية ومعضلة رجال الدين
- البرادعي والسفيرة الأمريكية
- الاقتصاد والعولمة
- البقاء للأقذر
- ذكريات حب الطفولة
- البرادعي و الإخوان المسلمون
- خناقة على من يركب الحمار
- هل يمكن أن يأتي الإصلاح في مصر من الداخل؟
- نصيحة مخلصة إلى الإخوان المسلمين
- مقدمة في الغدر والتملق عند العرب
- حقيقة دور المضاربين وأزمة النظام الرأسمالي
- الإسلام ما بين التقدم والتخلف


المزيد.....




- بريطانيا: مقابلة تلفزيونية منتظرة للأمير هاري وزوجته ميغان ب ...
- العثورعلى أنياب ماموث عمرها 40 ألف عام في سيبيريا
- زلزال بقوة 5.5 درجة يضرب قرب سواحل نيوزيلندا
- شاهد.. مبنى سكني يتحول إلى كهف جليدي في مدينة روسية
- خفر السواحل الإسباني ينقذ أكثر من 100 مهاجر قبالة جزر الكنار ...
- خفر السواحل الإسباني ينقذ أكثر من 100 مهاجر قبالة جزر الكنار ...
- كولون يفلت من فخ الهزيمة وينتزع تعادلا ثمينا أمام بريمن
- بعكس التوقعات... مجلة: إيران طورت -صاعقة- من المقاتلات في ال ...
- وزير الطاقة الإسرائيلي يزور مصر وقبرص لبحث مشاريع طاقة بالمن ...
- تم تحميله أكثر من 100 مليون مرة... تطبيق خطير على الهاتف يسر ...


المزيد.....

- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمود يوسف بكير - أن تكون متديناَ