أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - التيار اليساري الوطني العراقي - نداء إقامة الجبهة اليسارية العراقية من اجل عراق حر موحد و شعب ينعم بالرفاه و الحرية














المزيد.....

نداء إقامة الجبهة اليسارية العراقية من اجل عراق حر موحد و شعب ينعم بالرفاه و الحرية


التيار اليساري الوطني العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 3228 - 2010 / 12 / 27 - 07:58
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    



نـــــــــــداء

إقامة الجبهة اليسارية العراقية من اجل عراق حر موحد و شعب ينعم بالرفاه و الحرية


كان إحتلال العراق مخططا له منذ أمد بعيد ضمنالإستراتيجية الأميركية ، وليس له أية علاقة بالأسباب التي أعلنت لشن الحرب عليه تحت ذريعة إنقاذ الشعب العراقي من جور الطاغية وإقامة نظام ديمقراطي ليكون نموذجا ً يحتذى به في المنطقة ، وهو كهدف كان مثبتا ضمن مخططاتها الرامية للسيطرة على المنطقة ومنابع النفط فيها ، وتفتيت دولها لصالح المشـروع الصهيوني، فهو بطبيعة الحال لم يكن سوى امتداد لسياستها الاستعمارية في نهب ثروات الشعوب.


وعند مطالع القرن الحادي والعشرين ، لم يكن الشعب العراقي يعاني من اضطهاد مزدوج على يد النظام البعثي الفاشي والحصار الامبريالي فحسب ، بل إن الشعب العراقي قد ولج القرن الجديد ، حاله تماما كما كان عند حلول فجر القرن العشرين ، جريحا ،جائعا،منهكا ،ليسقط تحت جور الاحتلال في الحالتين ، الاحتلال الاستعماري البريطاني1917 والاحتلال الامبريالي الأمريكي عام 2003 ، وقد رفع المحتلون ذات الشعار في الحالتين ( جئنا محررين لا محتلين )، ليقع الشعب العراقي بين مطرقة الامبريالية الأمريكية وسندان قاذورات القاعدة صنيعة أميركا والمليشيات الفاشية .وكان الأمل يحدو جموع الشعب في الخلاص من حياة لا روح فيها ، وتفاءل الشعب العراقي خيرا حين أقترب موعد تصادم الأسياد الأمريكان مع خادمهم النظام البعثي الفاشي ، هذا الأمل المتمثل في قدرة المعارضة الوطنية العراقية على إمكانية التقاط الفرصة التاريخية لإنقاذ البلاد من قدوم الأسياد كمحتلين وطرد الخدم في آن واحد والعمل على إقامة نظام وطني ديمقراطي في ربوع بلاد الرافدين المتعطشة للحرية والعدالة الاجتماعية.


أما اليوم، وبعد أن خابت آمال الجماهير العريضة ، بالتغيير الذي تم بالحرب ولم يجلب سوى التدمير والخراب ومن ثم الاحتلال ، فأن هوة واسعة تفصل الشعب اليوم عن النظام الحالي ، وكأنهما ، أي ، الشعب والنظام، ينتميان إلى عالمين يكادان أن يكونا مختلفين جذريا ً،فالشعب و الأرض في واد القهر والظلم والإبادة والتصحر والدمار والحكومة الحالية في واد المنطقة الخضراء .وبإشراف السفير الأمريكي الحاكم الفعلي للبلاد.


إن خوض الشعب العراقي الانتخابات مرة تلو الأخرى، والقيام بالاحتجاجات الجماهيرية هي أعمال وطنية واعية كبرى، تشكل امتدادا للتاريخ الوطني للشعب والدورالكفاحي الطليعي للطبقة العاملة العراقية ، في الكفاح السلمي من أجل تحقيق الاستقلال الوطني وإقامة جمهورية العدالة الاجتماعية في وطن حر موحد و شعب ينعم بالحرية والرفاه . كما ان استخفاف القوى الاستغلالية المبرقعة بالشعارات القومية تارة والاسلاموية تارة أخرى هو الآخر ليس بالجديد ، فالصراع بين قوى التقدم والخير والعدالة من جهة وقوى التخلف والشر والاستغلال ، متواصل منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921 حتى الاحتلال الأمريكي الراهن.


إن المهمة التي تواجه اليسار العراقي حاليا ً تتمثل بإستكمال تحرير العراق وإقامة جمهورية العدالة الاجتماعية ، والتي ما هي إلا امتداد للأهداف الكبرى، التي نشأ اليسار العراقي موضوعيا و تاريخيا من اجل تحقيقها ، وليس أمام اليسار العراقي، أحزابا ً وقوى ً وشخصيات، من خيار سوى خيار تنسيق وتوحيد الجهود الكفاحية، وصولا إلى تحقيق أهداف جماهير العراق المضطهدة، في إقامة مجتمع التحرر والتقدم والعدالة الاجتماعية، خصوصا وان المرحلة الراهنة، يتهدد فيها العراق بالتجزئة والتفتيت، ويتعرض فيها الشعب العراقي لمخاطر الانزلاق في الحرب الأهلية من جديد.


إن التيار اليساري الوطني العراقي والاتحاد العام للمجالس والنقابات العمالية في العراق ، إذ يطلقان النداء من أجل إقامة الجبهة اليسارية العراقية ، يحدوهما الأمل في دفع الجهود المبذولة منذ سقوط الفاشية واحتلال العراق من اجل أوسع تعاون يساري عراقي يدفع بالأمور نحو الأمام لما فيه خدمة الصالح العام ، و بما يتناسب مع المكانة التاريخية التي يحتلها اليسارالعراقي.


إن الدعوة هذه ، لا تستثني أي فصيل يساري ، ما دام لا يتجاوز الخطوط الحمراء المعمدة بدماء شهداء الشعب والوطن ، خط رفض الاحتلال الامبرياليلبلادنا - خط تحميل النظام البعثي الفاشي المسؤولية الأولى فيما آلت إليه أوضاع العراق وشعبه - خط إدانة القوى الطائفية العنصرية الإرهابية المعادية للشعب والوطن.


إن تبني قوى اليسار العراقي لرؤى" نظرية" متنوعة ، وأساليب عمل تنظيمية مختلفة ،واستخدام تكتيكات سياسية مستقلة ، لا تشكل جميعها في وجهة نظرنا عائقا أمام المطلب الملح والمتمثل في إقامة الجبهة اليسارية، وفق البرنامج السياسي الطبقي والوطني المقترح ، ولنا في قواعد العمل نظاما مشتركا لإدارة الصراع على مختلف المستويات ، وعلى سوح المعارك الطبقية والوطنية في مواجهة العدو الطبقي الدولي والمحلي ، تتقلص مساحات الاختلاف لصالح الأهداف الطبقية والوطنية المشتركة…………………..والى أمام


التياراليساري الوطني العراقي

الاتحاد العام للمجالس والنقابات العمالية في العراق

بغداد 26/12/2010






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,248,850,413
- عدنا تاريخ اليعرفه اهل العقل.. وتشهدنا ال 91 والبعث المجرمين
- رسم استراتيجية يسارية ثورية عربية موحدة
- تقرير موجزعن مساهمة التيار اليساري الوطني العراقي في اللقاء ...
- اللقاء اليساري العربي- مداخلة وفد التيار اليساري الوطني العر ...
- اللقاء اليساري العربي : ورقة التيار اليساري الوطني العراقي ا ...
- البلاغ -النظام الداخلي -البرنامج السياسي -الجبهة اليسارية
- ورقة التيار اليساري الوطني العراقي : من أجل إقامة الجبهة الي ...
- مشروع النظام الداخلي
- التيار اليساري الوطني العراقي - مشروع البرنامج السياسي
- الوثيقة الأساسية للتيار اليساري الوطني العراقي : كل الجهود ا ...


المزيد.....




- فتح ترحب بتوجيه مصر دعوة لاستكمال مباحثات الفصائل الفلسطينية ...
- رصيف الصحافة: القوات المسلحة الملكية تغلق جميع المنافذ أمام ...
- صدور العدد 76 من المناضل-ة/ مارس 2021
- جامعة دمشق تحيي ذكرى رحيل تشافيز... صور
- إصابة شابين فلسطينيين خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي جنوب ...
- نائب حزب التجمع وكيلًا للطاقة.. التشكيل النهائي لهيئات مكاتب ...
- السنغال... إغلاق كل المدارس ووسيط الجمهورية يدعو الرئيس إلى ...
- الثامن من آذار.. نكافح من أجل عالم دون جائحة، ودون تمييز جنس ...
- حركة أمل تحذر من إستغلال موجة الاحتجاجات الشعبية في لبنان
- السنغال: وسيط الجمهورية يدعو الرئيس إلى الحديث للمتظاهرين وس ...


المزيد.....

- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - التيار اليساري الوطني العراقي - نداء إقامة الجبهة اليسارية العراقية من اجل عراق حر موحد و شعب ينعم بالرفاه و الحرية