أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - التيار اليساري الوطني العراقي - الوثيقة الأساسية للتيار اليساري الوطني العراقي : كل الجهود الوطنية من أجل طرد وإنهاء الاحتلال وبناء العراق الوطني الديمقراطي المزدهر















المزيد.....

الوثيقة الأساسية للتيار اليساري الوطني العراقي : كل الجهود الوطنية من أجل طرد وإنهاء الاحتلال وبناء العراق الوطني الديمقراطي المزدهر


التيار اليساري الوطني العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 2841 - 2009 / 11 / 27 - 10:13
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


الوثيقة الأساسية للتيار اليساري الوطني العراقي : كل الجهود الوطنية من أجل طرد وإنهاء الاحتلال وبناء العراق الوطني الديمقراطي المزدهر



اليسار الوطني العراقي، قوة رئيسية وحقيقية في الحركة السياسية والثقافية والاجتماعية والنقابية في بلادنا، وقوة رئيسية وراسخة في المجتمع العراقي. ساهم بفعالية ونشاط في رسم ملامح الحركة السياسية منذ بداية القرن العشرين الى الآن، بما يملك من برامج وشعارات وتجارب وتاريخ وطني ومواقف وطنية هامة ومعروفة. وهو حاجة اجتماعية وسياسية، في دفاعه عن الوطن وفقراءه وكادحيه، ضد الدكتاتورية والاستبداد، وفي حالة الاحتلال والأزمات والكوارث الوطنية الكبرى، مثل التي مررنا ونمر بها اليوم، من خلال برنامجه السياسي الوطني الديمقراطي، ومواقفه الوطنية الثابتة، التي يدافع فيها عن الاستقلال والتحرر والديمقراطية والحريات الأساسية، والموقف من طبيعة السلطة، وتبني قضايا الحريات والتنمية والتقدم، كذلك في البرامج والحلول الاقتصادية ومسائل الصناعة والزراعة وأزمة المياه الخطيرة ومشكلة البطالة، وحل المسائل القومية، وفي قضايا تحرر ومساواة المرأة، وحماية ورعاية الطفل، وعموم حقوق الإنسان، وقضايا البيئة وشروط حياة الإنسان الصحية والطبيعية، والاهتمام بالثقافة والتعليم، وتوفير الخدمات الأساسية.



وبذلك تكون توجهات اليسار الوطني العراقي متميزة عن الحركات السياسية الأخرى، بقربه من طبقات وفئات اجتماعية واسعة، يستطيع العمل بينها وتمثيلها، الى جانب القضايا الوطنية الأساسية والعامة، التي تتمثل حالياً في رفض ومواجهة الاحتلال الأمريكي لبلادنا، والعمل على تحقيق الاستقلال والسيادة الوطنية، والمساهمة في أعادة بناء الدولة والمجتمع على أسس وطنية وديمقراطية واضحة، وتطبيق برنامج وطني عام.

لا تزال الجهود اليسارية الوطنية الحثيثة والجدية متواصلة، في المجالات الفكرية والسياسية والإعلامية, في الداخل والخارج، للوصول الى صيغة جديدة مشتركة، لتشكيل تجمع أو تيار يساري وطني ديمقراطي واسع، يضم أوساط واسعة من هذا التيار الكبير والعريق، تتناسب مع مكانة ومهام وواجبات وإمكانيات اليسار الوطنية والديمقراطية، في بلد محتل.



لقد جربنا أشكالاً عديدة، وقامت حوارات ومحاولات كثيرة ومتواصلة، وطرحت أفكار وآراء ومبادرات عديدة، لتجميع اليسار في شكل مناسب يتلاءم مع الظروف العصيبة التي يمر بها وطننا ومجتمعنا، ويستوعب التغيرات التاريخية الكبيرة، الداخلية والخارجية. لكن تلك الجهود لم تثمر عن شيء جدي ومؤثر مع الأسف الشديد، بسبب الخلافات الموضوعية والشخصية، وعدم استيعاب التغيرات العميقة السياسية والاجتماعية، وتأثير النزعات المنغلقة والخاطئة، والخلافات الشخصية القديمة والجديدة، والتباعد والتخندق (المفتعل والشكلي أحياناً) بين الداخل والخارج، ومحاولة فرض آراء مسبقة أو قديمة على التجارب الجديدة، وصعوبة اللقاء المباشر والدائم بين الداخل والخارج، وعدم اهتمام أو جدية البعض في الوصول الى صيغ مشتركة تتطور تدريجياً، وتنهض بحالة اليسار الحالية وتنقله من التبعثر والتشتت والضعف، الى حالة جديدة من الحضور والنشاط المؤثر والمتصاعد، يستوعب فيها أسباب وأشكال الأزمة العامة والخاصة، التي نمر بها، لمواجهة الكارثة والمأزق الوطنيين اللذين يواجهما شعبنا ووطننا.



أننا ندعو الى تشكيل تيار يساري وطني واسع، كشكل مرن وواسع، يستوعب ويتناسب مع الظروف والتغيرات الجديدة، على أساس الموقف السياسي والفكري الوطني، المناهض والرافض للاحتلال و(للعملية السياسية الأمريكية) وللطائفية والإرهاب وفرق الموت والفساد السياسي والمالي وتخريب الدولة والمجتمع والانفلات الأمني، والانهيار الاقتصادي والاجتماعي، وتفاقم مشكلة البطالة، واتساع ظاهرة الجريمة المنظمة، والفشل والعجز في تقديم الخدمات الأساسية، ويعمل على معالجة آثار سياسات القمع والاستبداد وحروب الحقبة الدكتاتورية المدمرة. وهو بذلك يكون أقرب الى التجمع اليساري الوطني، الذي يضم مجموعات وشخصيات وأطياف يسارية وطنية، سياسية وثقافية واجتماعية ونقابية، دون أن يجمعها في أطار تنظيمي أو حزبي محدد. وسيكون لهذا التيار أو التجمع، نشاط سياسي وفكري وأعلامي، الى جانب النشاطات والفعاليات السياسية والنقابية والجماهيرية واللقاءات السياسية، في الداخل والخارج، وسيكون له منبر أعلامي رسمي، يعبر عن توجهاته اليسارية الوطنية والديمقراطية.



كما ندعو ونلتزم بالحوار الجاد والمفتوح، الذي لا يستثني ولا يستبعد أحد من اليساريين الوطنيين، حول جميع قضايا وملفات اليسار الوطني القديمة والجديدة، لتحديد شكله ومهامه وأفقه القادم. فالتيار اليساري الوطني العراقي الذي نراه مستقبلياً وفاعلاً وقادراً على البقاء وتحقيق أهداف الشعب في تحرير الوطن وإقامة دولة القانون والعدالة الاجتماعية, الوطن المتحرر من الطائفية والعنصرية والإرهاب والتسلط الشمولي, يجب أن يقوم برنامجه ونظامه الداخلي على المنطلقات الفكرية والسياسية الأساسية التالية.



المنطلقات الأساسية للبرنامج السياسي


نعمل من أجل بناء تيار يساري وطني:-

يعتمد المنهج الماركسي النقدي وقوانينه العامة، في النظرية والتطبيق، ويستفيد من تاريخ العراق القديم والحديث، ومن التراث العربي، ومن كل النظريات والمنجزات العلمية والأفكار الإنسانية التقدمية، التي تدافع عن العدالة الاجتماعية والحريات والتقدم وتمجد الإنسان.



يطرح ويتبنى برنامج وطني ديمقراطي عام في بلد محتل، وفق الفكر السياسي الوطني والرؤية الوطنية، لطرد الاحتلال والتخلص من عمليته السياسية وآثاره، بكافة الأساليب المناسبة. ومكافحة الإرهاب والطائفية والعنصرية والأفكار الدكتاتورية.

يتوجه للعمال والكادحين وفقراء الفلاحين والكسبة والمهمشين والفئات الشعبية كافة وشغيلة اليد والفكر، ولكل من يرى في العدالة والحرية حقاً وواجباً. جميع هؤلاء يشكلون نسيجه الاجتماعي والتنظيمي والفكري والحاضنة التي ينطلق منها لمعالجة مشاكل العراق، ويدافع عن مصالحهم وحقوقهم العادلة.



يعالج مشكلة فشل وانهيار الدولة، ويحترم خيارات الناس بالتعددية وبالديمقراطية وبالتداول السلمي للسلطة، ويصون الحريات العامة والشخصية الأساسية، من خلال دستور وطني دائم، ويدافع عن القضاء المستقل والنزيه والفعال.

يعالج جميع المشاكل الاقتصادية والاجتماعية المتفاقمة، القديمة والجديدة، من خلال عملية أعادة البناء الحقيقية، ومن اجل بناء اقتصاد وطني متطور.

يعالج مشكلة انهيار الزراعة، ومشاكل جفاف وشح وتلوث مياه الأنهر والأهوار ومشكلة التصحر الواسعة.

يطالب بإدارة وتطوير الثروات النفطية والطبيعية الأخرى، وفق قانون وطني يعتمد ويحقق المصالح والحاجات الوطنية.

يعمل على توفير الأمن والأمان لجميع المواطنين، ومكافحة الجريمة المنظمة.

يعمل على حل القضية القومية، في بلد عربي متعدد القوميات، حلاً سلمياً ديمقراطياً كاملاً، على أساس الحقوق الوطنية المشتركة والمتساوية.

يدافع عن حقوق المرأة وعن حقوق الطفل، ويدعو الى حرية المرأة ومساواتها الكاملة في جميع حقوق المواطنة.

يهتم اهتماما استثنائيا بقطاع الطلبة والشباب بما يؤمن مستقبل أفضل لهم.

يحترم ويدعم الثقافة والفنون، وإرادة المبدع بالتعبير الحر. ويجعل من الثقافة والجمال والإبداع قيمة إنسانية راقية، فردية وجماعية، ويساهم بقوة في تطوير التعليم بجميع مراحله، ويشجع البحث العلمي.


يحترم مصالح الناس الذاتية، من حق الحصول على العمل والتعليم والتدرج السياسي، واعتبار الذات الفردية مشروعا ثمينا يجب العمل عليه وتطويره وتنميته وليس إلغائه مقابل قضايا غير عملية.


المنطلقات الأساسية للنظام الداخلي



تيار يساري وطني فيه تعددية سياسية وفكرية وطنية، يختار أطار وشكل تنظيمي جديد ومناسب، يربط بين العمل السياسي والجماهيري والإعلامي، وبين العمل العلني والعمل السري، حيثما يتطلب الأمر وحسب الظروف المحددة، ويضمن فيه عمل وعلاقة الأقلية بالأكثرية، وحقوق الأقلية. فالأكثرية هي التي تقود سياسة التيار بين مؤتمرين، لكن عليها واجب احترام حق الأقلية باستخدام كافة وسائل التيار من صحافة وأدبيات ووسائل إعلامية لشرح والدفاع عن وجهة نظرها، كما يجب أن يكون هذا الشكل من التجاذب ايجابيا وقائم على الاحترام المتبادل وتبادل الأفكار والأدوار والجدل الجاد والنافع، والحرص على وحدة التيار التنظيمية.



تيار يساري وطني عراقي ينتمي له الناس كافة، وفق الشروط والمعايير الوطنية المطروحة، بغض النظر عن اصولهم الدينية والقومية والطائفية والعرقية. تيار طوعي يجد كل عراقي فيه شيئا ما من احتياجاته ومشاغله، ويرفض بشدة أي منطلقات لتشكيل فروع قائمة على أسس عرقية أو قومية أو طائفية أو دينية أو مناطقية أو عشائرية، ويرفضها في السلوك وفي الأداء الفكري والسياسي والأخلاقي.



تيار يلغي تماما الموقف المتناقض بين القناعة الفعلية وما يسمى (الموقف الرسمي) للتيار، كما يجب أن يكون هناك سعي لبلورة موقف أكثر شعبية عبر الإقناع والنقاش والحوار الحر والديمقراطي والمنفتح.



المؤتمر أعلى سلطة في التيار، ويعقد كل أربع سنوات، وان تجري انتخابات شاملة في هيئات التيار لتجديدها، وكذلك لانتخاب مندوبي المؤتمر دون استثناء، وأن لا يكون هناك أي استثناء يتجاوز شرعية الانتخاب الحر والديمقراطي أبدا.



تكون الفترة بين مؤتمرين لا تتعدى الأربع سنوات.

أن ينتخب سكرتارية التيار مباشرة وبالاقتراع السري وبالأكثرية



وان لا يجري التجديد لها لأكثر من مؤتمرين أي ثمان سنوات.
أن يجري تجديد قيادة التيار بعناصر جديدة في كل مؤتمر وحيثما يتطلب العمل.



أن تجري انتخابات في كل هيئات التيار ومؤسساته، وان لا يجري التجديد لأي مسئول هيئة أكثر من ثمان سنوات

يشجع النقد ويجعله ممارسة اجتماعية وسياسية واجبة وملزمة ومعيار لتطور الكفاءة في كوادره العاملة. يشجع البحث النظري والفكري والثقافي والسجال والحوار، وان تكون لديه مؤسسات ومدارس وهيئات تشجع وتنظم ذلك.

يدعو للمراجعات الدائمة، ويمارس النقد الفكري والسياسي، مهما كان ومن أية جهة كانت، لسياسته ولشخصياته العاملة وقياداته، لكونها شخصيات تتصدى للعمل العام، وعليه واجب نشر هذا النقد في سائر وسائل الإعلام التي يديرها، وبهذا يقدم مدرسة للإشعاع الديمقراطي على المجتمع برمته.



يحرص على الربط بين النظرية والتطبيق، والعلاقة المبدعة وغير الجامدة بينهما، لبناء حركة جماهيرية، والوصول الى المجتمع والناس.



يقوم على العلنية والشفافية والجماعية، في صياغة كافة سياساته ومقرراته ونشاطاته، والعلنية لا تعني بالضرورة كشف كل عناصر التيار، مع استخدام التقنيات الحديثة في العمل الجماعي، والحفاظ على السرية حيثما تطلب الأمر، ويجب أن يكون في المقام الأول الحوار الجماعي وان يتحقق ذلك بكل الوسائل والطرق الممكنة.

يكافح الترهل والبيروقراطية في الأداء، ويبتعد عن الإشكال التقليدية في العمل.



يحافظ على هويته الفكرية والسياسية واستقلاليته من كل التجاذبات والصراعات السياسية، وان يضع في المقام الأول المصالح الوطنية، وتبني المواقف المبدأية الواضحة، ومعايير الكفاءة، والسيرة الحسنة، ويرفض المعايير المزدوجة، ويقدم أداءاً سياسيا متكاملا لا يخضع للمساومات الوقتية كمعيار وحيد وأساسي في الحوار الهادف والبناء مع الآخر.



يتخلص بسرعة من كل العناصر الطارئة والسيئة وذات السلوك الرديء في التعامل مع الناس، وان توضع ضوابط صارمة في محاولة استخدام جسد التيار لقضايا ذاتية ومشبوهة، عليه أن يتابع بشفافية سلوك أعضاءه مع الوطن ومؤسساته وأخلاقياته وضوابطه الاجتماعية والقيمية المتعارف عليها.



يركز على الطاقات الشابة ويعطيها حق المبادرة والقيادة والتدريب الفعلي للعمل بين الناس.



يلتزم التيار بتطبيق وتنفيذ النظام الداخلي بدقة وإبداع.



أن تكون مالية التيار اليساري الوطني ومصادرها معروفة، وان تشرف على ذلك هيئة مالية خاصة، تنتخب من قبل المؤتمر، وتقدم جردا سنويا عن ذلك، ومعرفة المصادر المالية، وأن يرفض كافة المساعدات المشروطة.

التيار اليساري الوطني العراقي

اللجنة القيادية



أيلول 2009






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295


المزيد.....




- هنأ بحلول رمضان ورحب بالافراجات عن معتقلين ” التقدمي ” يدعوا ...
- الحركة التقدمية الكويتية: لا أفق جدياً لتصحيح المسار عبر الا ...
- النهج الديمقراطي يطالب بألغاء قرار الحجر خلال رمضان
- النهج الديمقراطي ببني ملال يدين القمع المخزني للاحتجاجات
- ? ? النبي المسلّح: تروتسكي إبّان ثورة أكتوبر ج 10 (66)
- كيف تكون المناهضة التقدمية للإمبريالية؟
- حزب ماكرون: ندعم مغربية الصحراء .. والبوليساريو خارج السياق ...
- تيسير خالد : يدعو للتكافل وإلى الرقابة الصارمة لضمان عدم رفع ...
- ثروة المليارديرات تزيد بأكثر 60% رغم أزمة كورونا
- مدرس من أقصى اليسار يتصدر انتخابات بيرو الرئاسية


المزيد.....

- مَدْخَل لِتَقْوِيم أحزاب اليَسار / عبد الرحمان النوضة
- -برنامج الحرية السياسية -برنامج إصلاحي / محمد علي الماوي
- فيدرالية اليسار الديمقراطي: واقع التجربة، في أفق الاندماج. / محمد الحنفي
- لائحة حزب العمال الشيوعى المصرى ( 1970 ) / سعيد العليمى
- نَـقد تَعاون اليَسَارِيِّين مع الإسلاميِّين / عبد الرحمان النوضة
- من أجل تثوير عمل الحزب، نص بابلو ميراند* ترجمة مرتضى العبيدي / مرتضى العبيدي
- هل التناقض بين اليساريين والإسلاميين رئيسي أم ثانوي؟ / عبد الرحمان النوضة
- انقسام سبتمبر 1970 / الحزب الشيوعي السوداني
- بصدد حزب البروليتاريا بقلم بابلو ميراندا / ترجمة مرتضى العبي ... / مرتضى العبيدي
- لأول مرة - النسخة العربية من كتاب الأعمال الكاملة للمناضل م ... / ماهر جايان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - التيار اليساري الوطني العراقي - الوثيقة الأساسية للتيار اليساري الوطني العراقي : كل الجهود الوطنية من أجل طرد وإنهاء الاحتلال وبناء العراق الوطني الديمقراطي المزدهر