أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى الحاج صالح - هل يحتاج الإسلام إلى إخوان له وهل يحتاج الله إلى حزب له؟














المزيد.....

هل يحتاج الإسلام إلى إخوان له وهل يحتاج الله إلى حزب له؟


مصطفى الحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 3224 - 2010 / 12 / 23 - 23:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عنوان طويل يعكس إلى حدا ما حالنا، نحن العرب المسلمين؛ سواء كنا مسلمين حقيقين نتبع العقيدة الإسلامية ونقيم الشعائر والعبادات أو كنا مسلمين بالهوية كما يقال عادة فالملحد والعلماني رغم اتباعهما عقائد مختلفة ورغم عدم إقامتهما للشعائر والعبادات يظلان مسلمين فالإسلام بالنسبة لهم هوية وشبكة قيم لا يستطيعون نزعها أو التنازل عنها بسهولة بل ولا يستطيع خصومهم نزعها عنهم لمجرد التكفير هذا يعني أن السؤال يعنيهم كما يعني المسلم الحقيقي على مختلف درجاته من المسلم البسيط واللصيق إلى حد ما بالعلماني والملحد من حيث تدينه وإقامته للشعائر إلى المسلم المسيس المنتمي إلى فصيل سياسي قائم على أسس دينية مرورا بالمسلم العادي وهو من يقيم الشعائر ويلتزم العقيدة في سلوكه وقوله بغض النطر عن طائفته ومذهبه فالشيعة مسلمين وكذلك العلويين والدوروز والإسماعليين وليس السنة فقط كما يرى بعض من أهل السنة والإسلام في عصرنا بل ربما كان كذلك منذ زمن بعيد جزء من هوية المرء المركبة وفقا للمكان والزمان؛ للحالة السياسية والاجتماعية فالمرء على سبيل المثال بعثي علوي سوري عربي مسلم من كذا أو كذا وقد يكون شيوعيا علويا سوريا عربيا مسلما مع تغير عنصر واحد من تشكيل الهوية وبالطبع لا توجد نسب فالمرء ذاته هو من يحدد موقفه بالتعريف فقد يسقط عنصرا أو يبدل ترتيبا حسبما يرى والخلاصة أننا جميعا مسلمون بهذه النسبة أو تلك ولن يجدي لا التكفير ولا نزع الصفات والهويات عن هذا أوذاك ولأننا جميعا (مسلمون) بما في ذلك أكثرنا إلحادا وإنكارا لوجود الله فالشأن الإسلامي شأننا جميعا فما يجري علي الأرض هنا وهناك لا يقع على كتاب أو على طقوس والدم الجاري هنا وهناك ليس دم الجامع بل دم المصلين في الجامع والمصلون أولا وقبل كل شيء بشر ومن حق البشر وفق معظم الشرائع الدينية والدينوية العيش بوفاق وسلام فهل تحقق الأحزاب الدينية مثل هذا المطلب بغض النظر عن موقعها في خريطة العالم، شرقا وغربا.

في أوربا التي تعتبر إطارا مرجعيا عند كثيرين ومقياسا عند آخرين والقياس هنا في معظم الأحوال سلبي تتواجد أحزاب سياسية ذات أسماء دينية وليست أحزابا دينية فبرامجها المعلنة ليبرالية ولا تحوي تفضيلا دينيا مباشرا كالحزب الديمقراطي المسيحي في هولندا وحتى هذا يقبل في عضويته مسلمين وغير مسلمين والمقصود هنا وعلى حد علمنا المتواضع أنْ لا وجود في أوربا لأحزاب دينية تتبنى المسيحية مثلا وتدعو إلى قيام مملكة المسيح كما تدعو أحزاب دينية في عالمنا العربي إلى إقامة دولة الخلافة وتطبيق الشريعة الإسلامية كذلك الأمر في أمريكا وفي بلاد الدنيا الأخرى فما السبب الذي يدعو إلى تميزنا على هذا النحو بحيث يصبح الإسلام والدين الإسلامي برنامج عمل لأحزاب سياسية ومنطلق لدعواتها ولشعاراتها في حين يفرض الواقع على هذه الأحزاب التعامل مع قضاياه المختلفة في السياسة والثقافة فهل يلبي الإسلام بوضعه الحالي معالجات من هذا النوع .؟

وفي تقديرنا لا يحتاج الله سواء كان محايثا أو متعاليا إلى حزب يـُسمى باسمه على الأخص في عصرنا فلديه في الحالة الأولى من القدرات ومن الملائكة لفعل ما يريد دونما حاجة إلى أحزاب تنتحل اسمه لأسباب سياسية وطائفية وكان الجدير بها تنزيه اسمه عن أمر فيه جدل وخلاف وفيه أيضا تشويه لصورة الله كما حاول الإسلام الأول تأكيدها فلا يمكن عزل الاسم عن الصورة ولا يمكن عزلهما معا عن واقع المسلمين المعاش بما فيه من تعدد أولا واختلاف ثانيا ولكأن الإسم هنا سلاح أو سيف مسلط على أعناق من يرى رأيا مخالفا ومغايرا لرأي مستخدم الإسم فمن يحب إلهه ويدعو إليه لا يبتذل اسمه سواء بسبب ارتباط الأسم بسياسات معينة وبممارسات ميدانية مختلفة ومختلف فيها أو بسبب ما يستدعيه اسم الحزب السياسي ومواقفه من أراء وتصورات عند الآخرين، آراء وتصورات تقرن عن جهل أو عن وعي بين اسم الله والحزب الممثل له على الأرض. أم تعالى الله ونأى بنفسه عن الأرض ومن فيها تاركا للناس ما يشاءون من أسماء وصفات في حروبهم السياسية والطائفية.

يعتقد الإخوان من خلال اسمهم أولا ومن خلال منطوقهم وبرامجهم أنّ الإسلام والمسلمين بحاجة ماسة لهم وأنّ حال العرب والمسلمين لن يستقيم من دونهم ويكفي في هذا المجال تسويق الإسم كي يكتسبوا عددا من الأفضليات بين جماهير الطبقة الوسطى من أهل السنة فهم أخوة وهم مسلمون وهم أيضا إخوة للمسلمين ونا صرين لهم فمن استفتوا كي يحصل على هذا الإسم المجاني في اتخاذه والغالي الثمن في تطبيقه أكانوا واعين ومازالوا لمعنى الإسم ولمكانته كما لخطورته فكيف يتخذ حزب سياسي من هذا النوع وهو يدعي الدفاع عن الإسلام والمسلمين ..؟ ألا يشكل خوض المعارك السياسة المختلفة من الحروب الأهلية إلى المراهنة على الخارج " الصليبي" مرورا بالتكتيكات والحرتقات حطا من شأن الإشلام والمسلمين عندما يكون أخوانهم من هذا النوع المعروض على مدى الأرض العربية، فمن يبحث عن رفعة المسلمين والإسلام عليه أنْ يربأ بهما عن إسفاف السياسة، عن التفافها وواقعيته؛ عن أجهزتها وأدواتها التي لا يمكن أن تكون إلا ملوثة.

فكما يعتقد من اتخذ من اسم الله حزبا أنّ حزبه هو حزب الله الغالب وأنّه هو الفئة الناجية القائمة على الحق والصواب كذلك يعتقد من جعل نفسا أخا للمسلمين " أخ كبير راشد" أنّ حزبه هو الفئة الناجية القائمة على الصواب والحق وبين الناجيين الشيعي والسني يزداد المسلمون هوانا وتزداد الشقة اتساعا بين الطائفتين كما يزداد في نفس الوقت الطلب على التاريخ وعلى النصوص لتطويعها في خدمة أغراض الصراع فمن هو أشد وبالا على الإسلام وعلى الدين الإسلامي..؟ من يستخدمه سلاحا في حروبه الطائفية والسياسية أم من يحاول تنزيهه وعزله عن غمار معارك السياسة وعن تغول السلطات والدول..؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,237,794,952
- بين هنا وهناك
- صناعة الخوف/ الخوف مطلب للمستبدين والطائفيين
- في بيان الطائفية
- آفات الجزيرة الثلاث
- العلمانيه المنافقه
- هز البطن على إيقاع النشيد الوطني/ حماة الديار
- قدر سياسي
- جعلوني خروفا .. يًما أو انتخابات الرئاسة في السجن
- من تجارب السجن الإضراب
- البيان في أحوال الإنسان
- نقد الشعب أولا نقد المرأة
- تأسيس الصراع العربي الإسرائيلي ؛ الإنسان أولا
- نص انفعالي تجريبي
- من أوراق السجن جماعة ( أبوصالح )
- رهائن
- المسلسل السوري - طل الملوحي- سيناريو رديء وإخراج سخيف


المزيد.....




- الكنيسة تعترض والرئيس يدعمها.. ترشيح أغنية -الشيطان- لمسابقة ...
- جامعة طيبة السعودية تنظم ندوة عن «خطر جماعة الإخوان المسلمين ...
- قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي الخامنئي ينعى رئيس ...
- قائد الثورة الاسلامية يقدم برسالة الى الأمين العام لحزب الله ...
- ضجة في مصر... مسؤول يكشف مفاجأة بشأن بناء منازل فوق المساجد ...
- المرشد الأعلى الإيراني يبعث برسالة تعزية إلى حسن نصر الله
- اللواء صفوي: التعبئة تحولت الى انموذج فاعل للدول الاسلامية
- خلاف بين الكنيسة والحكومة في قبرص بسبب أغنية الشيطان
- بابا الفاتيكان ملتزم بزيارته للعراق رغم الهجمات الأخيرة
- الشيخ قبلان يرحب بزيارة البابا فرنسيس للعراق: تؤسس لنمط ضد ا ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى الحاج صالح - هل يحتاج الإسلام إلى إخوان له وهل يحتاج الله إلى حزب له؟