أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نور الدين بن خديجة - جريدة السلام تحاور الشاعر محمد نور الدين بن خديجة















المزيد.....

جريدة السلام تحاور الشاعر محمد نور الدين بن خديجة


محمد نور الدين بن خديجة

الحوار المتمدن-العدد: 3224 - 2010 / 12 / 23 - 20:39
المحور: الادب والفن
    


جريدة السلام في حوار مع الزجال والشاعر والمسرحي :
محمد نور الدين بن خديجة / أجرى الحوار : عبد العزيز أبو الصواب .

* مادا تعني للفنان محمد نور الدين بن خديجة قهوة الصباح ؟ .



- مادا يعني الصباح أو استقبال أي صباح جديد .. هدا هو السؤال ومن ثمه فلتأتي القهوة أو الشاي أو التشرد ...


*ادن كيف ترى علاقة المواطن بالصحافة المغربية ؟ .



- أنا أتساءل عن علاقة الصحافة بالمواطن المغربي.. بل أتساءل عن الجريدة هته التي أسماها الفيلسوف الألماني ب : " صلاة الفجر العصور الحديثة ". هل استطاعت أن تربط علاقة ايمان متبادل بهدا المواطن..هدا هو السؤال..فحين نلتمس الحقيقة فيها نستطيع أن نستعد لصلاة الفجر بقلب خالص.


* الملاحظ..أن هناك غياب تام للاعلام الخاص بالابداع..أليس كدلك ؟.



-هناك الملاحق الثقافية الحزبية.. ومجلة بيت الشعر وبعض الاضاءات التي تلمع وتخفت. كما أن هناك عدد لا يستهان به من المبدعين شعراء وفنانون وتشكيليون مغيبون وليسوا غائبين عن هدا المشهد ويشتغلون بصمت. الى متى: الله أعلم . فان كانت هته المؤسسات والهيئات تعرفهم فتلك مصيبة..وان كانت لا تعرفهم فالمصيبة أعظم .


* نستشف من اجابتكم ..ان هناك اقصاء لعدة تجارب ابداعية. كنمودج جمعية الحياة المسرحية. في اعتقادكم ما هي دواعي تغييب مثل هده التجارب دات الأعمال الملتهبة ؟.



*ان تغييب وليس غياب هدا النوع من العمل الجاد ليس بالشيء الجديد ولم يكن بالعامل المثبط للحركة المسرحية " الهاوية ". لانها كانت حركة ثقافية مناضلة تلتقط بوعي نبض المجتمع المغربي. وفي التقاطها وانغراسها وسط هموم وتطلعات الشعب كانت تتجدد وتفرز الأسئلة الابداعية المشتعلة بشكل دائم. ولم تكن تنتظر دعما أو أي شيء آخر حيث كانت تجد الرعاية والتضامن من داخل الشعب المغربي. الآن ورغم ما يقال وما قيل ..أين هي تلك الأسئلة الثقافية المسرحية الشائكة ؟...
أقول : ان السمكة تم اخراجها من البحر المظطرب والمتلاطم للحياة لتوضع في قنينة زجاجية مصطنعة .أكيد أن الفرق شاسع ما بين البحر والقنينة .


*لمادا لم تعمر هده الجمعية الفولادية الطموحة في خريطة المشهد المسرحي المغربي.. وما هي الحالة الصحية للاتحاد الاقليمي لمسرح الهواة ؟.



- في الحين الدي توقفت فيه العديد من الجمعيات ظلت الحياة المسرحية من الجمعيات القليلة التي استمرت في عملها الى حدود سنة 2002 وكان التوقف اضطراريا نظرا للوضع الداتي لا غلب العاملين بها. والدين عانوا من العطالة بشكل مرير. فكان البحث عن بناء الدات .أما الاتحاد الاقليمي لمسرح الهواة فالحديث عنه كالحديث عن انسان مات. والموت يأتي بعد استفحال المرض من الداخل أو الاغتيال المدبر. وكلا العاملين متداخلين .


* لنسافر الى عالم الزجال محمد نور الدين بن خديجة. ولنتسائل عن اخفاق مشروعه المستقبلي المعنون باصدار دواوين زجلية.. ترى لمادا هدا التوقف ؟ والارتكاس عن طبع أعمالك في دواوين ؟ .



- لازلت أكتب بغزارة وبنفس الحماس. لا بالنسبة لقصيدة الزجل أو الفصحى أو المسرح. وأنشر أحيانا ببعض الصحف الوطنية ولكن بشكل مقل . فانا أجد داتي أكثر في اللقاء المباشر والحي مع الجمهور.والقصيدة وهي تقرأ..هي حياة تتجدد وتستمر مع انفعالات وتفاعلات المتلقي. والقصيدة كما قال عنها لوركا الشاعر الاسباني : " كائن يمشي في الشارع ". وادا لم تستنبط من الشارع فهي مجرد تداعيات ولغط لغوي. أما عن طبع أعمالي فهي مسألة مادية بالأساس .


*ومادا عن قرار التوقف هن الممارسة الثقافية ؟.



- أنا في حالة عطالة عن الفعل المسرحي وليس الفعل الثقافي .لأ ن المسرح يحتاج الامكانيات والالتزام .اما عن التوقف الثقافي فهدا غير وارد. أنا أشارك في أنشطة شعرية عديدة. بل وغنائية مع الفنان " صلاح خالوب" وهو فنان ملتزم وجاد .


* كيف ترى دور العلام في حياة ومسار الفنان الدي يتقوقع في المغرب غير النافع ؟ .



أولا كل مناطق المغرب نافعة..شريطة التفكير في استثمار نهوض تنمية جهوية تكون تنمية الانسان اساسها. فالانسان بخلاصة هو الثقافة..غيابها هو غياب للانسان ..للمواطن. ولكن الصورة يراد لها أن تطبع كتركة استعمارية لتقسيم المغرب. أقول أن الاعلام يمكن أن يقوم بأدوار طليعية وتنموية وخاصة على المستوى الثقافي شريطة الالتزام بشرط الديموقراطية. أكيد في هده الحالة سنكتشف مغربا آ خر كنا نجهله.
وأكيد أن هناك من يريد للصورة هته أن تبقى كما هي كي يبقى في الصورة لوحده. وهدا ينطلي على الفن وعلى باقي مقومات الحياة الأخرى.


* وصلة تعريفية عن جمعية الحياة المسرحية بالحي الحسن مراكش :



- جمعية الحياة المسرحية تأسست سنة 1986 كاستمرار لجمعية نادي الهواة التي تأسست سنة 1977.
قدمت كلا من العروض المسرحية التالية :
--- رحلة الرجل الطيب : تأليف المهدي حلباس .
---يا مد البحر متى تأتي : تأليف الحسن قناني.
---دلال الورد : تأليف محمد نور الدين بن خديجة .
بالاضافة الى تنظيمها لعديد من الانشطة التي تهم الشعر ..القصة ..الأغنية...والندوات الفكرية.


* واقع المسرح كفن وممارسة في مدينة " بهجة البهوج " مراكش .



لولا بعض الاشراقات لكل من الأستاد ابراهيم الهنائي وفرقته وفرقة ورشة ابداع دراما لاختنقنا.
أقول ان مدينة كمراكش تتنفس المسرح في حياتها اليومية تحتاج الى نهضة مسرحية أخرى والا ستموت.



* محمد نور الدين بن خديجة في سطور :



- أحد مؤسسي جمعية الحياة المسرحية.
- أحد مؤسسي كراريس " تيزي " للتداول الشعري .
- أحد مؤسسي دورية المركب الشعري .
-شاعر وزجال ومسرحي لا يقف في الهامش ولكنه يقف تحت شجرة الحرية كي يتنفس هواء نقيا .




------ عن جريدة السلام بيومه الاربعاء 2 مارس سنة 2005.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سعيدة المنبهي الداكرة والاستعادة
- كافي فرانس
- الى الشهيد أمين التهاني
- الى روح جورج حنين
- عن المناضل الماركسي حسن البو
- أتفو أيها النائمون ../ شعر
- ايشاك يدي فاطمة
- من كواغط حلم منسي-علم اكتوبر1917-
- منجميون .. مناديل بركان..والشيلي
- قطارات سعدي يوسف
- رصيف
- قفص../ شعر
- تعليلات موجعة
- وشي الخيبة/شعر
- ازجال 11 شتنبر
- قصيدة لعجب الواكلة رمضان/زجل
- للسل ألف ليلة وليلة في العراق/الى بدر شاكر السياب
- أبو رقراق..وأهبة العياشي في الليل/شعر
- بو لعلام تعلم يبدا/ عن انتفاضة افني المجيدة
- وصلات عاشقة عن قصائد مظفر النواب/الى علاء كعيد/الوصلة الثالث ...


المزيد.....




- سمية الألفي: فاروق الفيشاوي خانني وأجهضت 12 مرة ولم أتشاءم م ...
- من يخشى من ميرات أوبنهايم؟
- دير القصائد.. حين تصبح القصص مرآة لوعينا
- فيلم -المقاطعة- يوثّق الانحياز الأميركي الأعمى للاحتلال ضد ا ...
- حكام مهرجان سينما الحقيقة الـ15 يشيدون بجودة ومضمون أفلام هذ ...
- كاريكاتير القدس: السبت
- عبقرية فوق القانون
- المغرب يحظر جميع الأنشطة الفنية والثقافية لمنع انتشار كورونا ...
- المغرب: منع المهرجانات والاحتفالات الثقافية والفنية
- المغرب وسويسرا عازمان على تعزيز تعاونهما في جميع المجالات ذا ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نور الدين بن خديجة - جريدة السلام تحاور الشاعر محمد نور الدين بن خديجة